الدرس (108): روبوتات التداول في سوق الفوركس

14٬294

لماذا تعتبر حلول روبوتات التداول في سوق الفوركس منطقية في بعض الاوقات؟

وكيف يمكن الحصول عليها؟

وكيف يمكن تحديد مستوى الثقة في طريقة عملها وتقييمها؟

 

 

روبوتات التداول في سوق الفوركس

اصبح استخدام نظم البيانات المتطورة والتي تعتمد على تقنيات الذكاء الصناعي عبر منصات التداول في سوق الفوركس أمراً ملحاً لنجاح تجارة صرف التداول عالمياً، وتعتبر مزايا هذه النظم مقارنة بنظم التداول التقليدية توفر سرعة عالية في ايصال المعلومات اللازمة للمستخدمين النهائيين بمستوى عالي التميز من التكامل، فلا يستطيع المستثمر الناجح توزيع الجهد بشكل متكافيء في حالة تداوله على عدة أدوات مالية بنفس الوقت “مثلاً خمسة ادوات مالية” في اسواق مختلفة وعلى مدار 24 ساعة يومياً لمدة خمسة ايام اسبوعياً، فالتحليل الفوري هنا يتطلب جهود غير عادية الامر الذي قد يحد من متطلبات النجاح المطلوبة.

ولقد تطرقنا سابقاً لتقنية خبير الاستشارات أو ما يعرف بروبوتات التداول، والتي تعتبر تقنية ثورية في عالم التداول إذا تم استخدامها بشكل صحيح، وفي هذا الدرس نسلط الضوء على جوانب عمل روبوتات التداول في سوق الفوركس مقارنة بنظم التداول التقليدية.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم التحليل الاساسي والفني في سوق الفوركس 

 

حلول ميتاتريدر للتداول الآلي

توفر منصة التداول الاشهر عالمياً بيئة تطوير ملحقة ومدمجة تمكن المهتمين من كتابة برمجيات نصية مكملة لعمل المنصة بإستخدام لغة البرمجة MetaQuotes والتي تعرف اختصاراً MQL4 وتعتمد بصورة اساسية على الكتابة بلغة البرمجة الكلاسيكية C مستخدمة تدفق منطقي شبه ثابت لتوفير امكانية التعلم للمهتمين بسهولة، والتي من الممكن من خلالها كتابة اطار التداول الآلي وفقاً لاهتمامك باستخدام تقنيات التحليل الفني المتعددة، ويمكن أيضاً الحصول على هذه الاطر بشكل مجاني فهي متوفرة عبر شبكة الانترنت، ولكن تجدر الاشارة إلى أن العديد من الجهود المبذولة في هذا الاطار تتطلب اشتراكات مدفوعة او شراء نسخة فهذا الامر يوفر مميزات متقدمة للمستخدمين من خلال المتابعة الدائمة مع جهة الاصدار وهو امر لا يتوفر مع النسخ التجريبية المجانية المتعددة.

 

 

عوامل الامان في استخدام روبوتات التداول في سوق الفوركس

  • التأثر العاطفي

يقلل استخدام روبوتات التداول التأثير العاطفي على المستثمر تجاه المراكز المالية المفتوحة وقرارات المتاجرة بأنواعها وذلك من خلال الالتزام الصارم بخطة العمل الاساسية نظراً لتوفر امكانية تنفيذ الاوامر بمجرد تلبية متطلبات القرار المتخذ، وبذلك لن يتوفر فرصة للمستثمر بالتردد او التشكيك، وكذلك امكانية عدم الافراط في التداول.

 

  • القدرة على الاختبار

توفر نظم عمل روبوتات التداول امكانية التجربة والتطوير من خلال تشغيل الروبوت على حساب تجريبي لفترة زمنية كافية لتقييم اداء عمله مع ضرورة مراعاة الاختلافات بين الحسابات التجريبية والحقيقية من ناحية شروط وآليات التداول، وكذلك امكانية الاختبار على المعلومات التاريخية من خلال الرسوم البيانية.

 

  • الاستمرارية والانضباط

توفر نظم العمل امكانية الانضباط في عملية اتخاذ القرار في ظروف السوق باختلاف انواعها وهو امر غير متوفر لنظم التداول التقليدية في جميع الاحوال، وكذلك القدرة على التخطيط للحركة التالية باستمرار ودون الانتباه لأي امور قد تسبب تشتت في سير عملية التداول، خاصة وأنه من المعروف عدم قدرة المتداولين على الالتزام بقواعد العمل في جميع الاوقات.

 

  • السرعة

ويظهر ذلك من خلال الاستجابة الفورية لنظم العمل مع اي متغيرات في السوق وبشكل تحضيري مسبق، فقدرة انظمة التداول على توليد طلبات التجارة فور استكمال معايير اتخاذ قرار المتاجرة أعلى بكثير من نظم التداول التقليدية وكذلك لا تتطلب الكثير من الوقت، فقدرة نظم التداول الآلي على ملاحظة الفروقات واتخاذ قرار بناء عليها اسرع بكثير من قدرة المستثمر نفسه.

 

 

عوامل الخطر في استخدام روبوتات التداول في سوق الفوركس

  • التكلفة المادية

ويظهر هذا العامل من خلال ثمن التقنية نفسها، فالخبير الذي قام بتطوير هذه النظم لم يقم بتطويرها لنشرها بشكل مجاني عبر الانترنت، وكذلك عملية اختبار النظام تتطلب الكثير من الجهد الذي يمكن تفسيره على أنه تكلفة مادية، وأيضاً تتطلب جميع النظم لتعمل بكفاءة عالية توفر نظم تشغيل عالية الجودة الامر الذي قد لا يتوفر لدى جميع المستخدمين، لذلك يلجأ العديد منهم لشراء نظم عمل افتراضية بعيدة مثل تقنية سطح المكتب البعيد والذي هو عبارة عن جهاز حاسوب بقدرات خارقة ومتصل بالانترنت بشكل دائم بسرعة عالية جداً.

 

  • فروق الاسعار واوقات التنفيذ

تظهر من خلال مقارنة الفروقات بين استخدام النظام على الحسابات التجريبية والحسابات الحقيقية، فالحسابات الحقيقة تخضع لشروط تداول اكثر تقدماً، فمثلا لا تقدم اي شركة وساطة خدمات الدعم الفني للحسابات التجريبية بالمطلق، مما يحد من امكانية فهم اتساع او ضيق مستوى الفرق بين سعري الطلب والعرض مثلاً، وكذلك في حالة السوق الغير عادية الاتجاه السعري واحد ولكن التقلب قد يختلف بمستوى عدة اجزاء من الثانية الامر الذي قد يسبب لارباك لمستوى نجاح عمل نظام التداول الالي لاختلاف مستويات الدخول والخروج.

 

  • شروط السوق الغائبة

التحدي الاكبر لنظام التداول الآلي، إذ لا يأخذ نظام التداول الآلي بعين الاعتبار شروط السوق العميقة، فلكل عملية شراء مقابلها عملية بيع والعكس، وهو امر لا يفترضه النظام، الافتراض القائم هو تنفيذ الامر على المستوى السعري الذي يستوفي شروط اتخاذ قرار المتاجرة فقط، مثلاً عندما قام البنك الوطني السويسري عام 2015 بخفض ارتباط العملة مقابل اليورو الاوروبي أدى الامر لفوضى عارمة غير مسبوقة أدت لتوقف نظم عمل كاملاً لبعض الوقت بسبب الاضطراب الشديد في السوق وقلة الاوامر في السوق العميقة في اتجاه واحد فقط مع زخامتها في الاتجاه الاخر، فغابت قيمة الاداة المالية تماماً لمدة دقائق إذ لم يكن يعلم أي احد مطلقاً وحتى البنوك المركزية قيمة اليورو مقابل الفرنك السويسري وبعدها هبطت قيمة الاداة المالية لمستويات هبوط غير مسبوقة، وهو امر لا يستطيع نظام التداول الالي التعامل معه.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.