الدرس (22): ما هو التحليل الاساسي في سوق الفوركس؟

9٬114

ما هو التحليل الاساسي في سوق الفوركس؟

يعتبر التحليل الاساسي في سوق صرف العملات العالمي الفوركس اول انواع التحليل وتوقع اتجاه اسعار العملات، فكان يستخدم قبل قرون وقبل توفر الوسائل التكنولوجية العصرية التي تسهل عملية الحصول على الاخبار.

فعلى سبيل المثال خبر هزيمة او انتصار بلد معين في الحرب كان يستغرق عدة شهور ليتنشر على مستوى العالم، وكان وما زال هذا النوع من الاخبار ذو تأثير قوي جدا على قوة او ضعف عملة هذا البلد او اسعار المعادن والثروات او البلدان الحليفة، والتاريخ مليء بقصص عن اناس حققوا ثروات ضخمة لمجرد معرفتهم بخبر انتصار او هزيمة دولة ما في الحرب قبل الاخرين.

ويمثل التحليل الاساسي توقع الحالة الاقتصادية للسوق العالمي ككل والاسواق الاقتصادية المحلية كأجزاء، فيمكن بتنبؤ مدى قوة او ضعف عملة معينة بناء على عدة عوامل تحديد القرار المناسب لشراءها او بيعها لتحقيق الربح.

ويعتمد التحليل الاساسي في سوق الفوركس على عدد من المؤشرات الاقتصادية التي سنخصص لاهمها دروساً مفصلة لفهم كيفية تأثير هذه المؤشرات على اقتصاد بلد ما، ولعل ابرز هذه المؤشرات مثلاً معدلات النمو او التضخم او نسبة الفائدة او البطالة وغيرها.

فعند الافصاح عن ان نسبة البطالة زادت في بلد معينة مثلاً فهذا يعني ان عملة هذه البلد مرت بحالة ضعف بغض النظر عن مستوى هذا الضعف.

وعند وجود عوامل سياسية او عسكرية كنشوب حرب مثلاً او انفجار بئر بترول ذا اهمية في منطقة مضطربة فإن هذا الامر سيؤثر على قوة او ضعف عدد كبير من عملات بعض الدول.

فالدولة التي تقوم بتصدير النفط سيؤدي الامر الى تعزيز اقتصادها وذلك لارتفاع الطلب على منتجاتها النفطية لتعويض النقص في السوق.

والدولة التي لا تمتلك موارد نفطية وتعتمد في سد احتياجاتها النفطية على الاستيراد ستتأثر بشكل معاكس.

باختصار لكل دولة في العالم خصوصيتها في مدى تأثير العوامل السياسية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية عليها.

 

ما هو التحليل الاساسي ؟

في عالم الفوركس يعتبر التحليل الأساسي هو المنهج او الطريقة التي يتم اعتمادها لتحليل الأسواق المالية للدول ودراسة قوة الدول الاقتصادية بهدف التنبؤ بسعر عملاتها المحلية، فهو يهتم بدراسة ومراقبة أسباب تغير أسعار العملات من اجل الوصول لقرارات تداول مالية صحيحة.

كما ان التحليل الأساسي يعتمد علي تحليل الاخبار العالمية الاقتصادية والسياسية والسوق الاقتصادية لمعرفة ما يمكن توقع حدوثه كمتداول في الأسواق المالية عند صدور بيان معين او حدوث كوراث او حروب وغيرها من العوامل التي تؤثر علي الاقتصاد بشكل او باخر، فهو مصدر للتنبؤ بمدي تأثير الظروف الاقتصادية علي سوق العملات سواء كان بارتفاع او انخفاض قيمة العملة.

ولكن يجب بالأخذ بعين الاعتبار ان التحليل الأساسي ليس الأداة الوحيدة التي يمكنها توفير توقعات صحيحة للتداولات، بل يجب دمجها مع التحليل الفني للحصول علي افضل النتائج خاصة في التداولات قصيرة المدي.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم التحليل الاساسي والفني في سوق الفوركس 

 

أهمية التحليل الاساسي

كثير من العوامل الاقتصادية يتم التنبؤ بها قبل حدوثها، فمثلا سعر الفائدة على الدولار الامريكي والذي يحدده البنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي في عدة جلسات سنوياً يسهل التنبؤ به حتى وان واجهتنا بعض الصعوبات في ذلك، ولكن الاحداث السياسية او العسكرية المفاجئة ذات التأثير الحقيقي من الصعب التنبؤ بها او بتأثيرها.

الفصيل هنا للاستفادة من هذه العوامل هو الفهم الجيد لخصوصية العملة وسرعة التصرف والتأني بالتصرف بنفس الوقت لتحديد القرار المناسب.

فلو كان المتداول يعلم جيدً خصوصية عملة الين الياباني مثلاً فمن السهل ان يتنبأ بمدى تأثير تحرك عسكري مفاجيء في كوريا الشمالية، او مدى تأثير نفس الخبر بنفس القوة على ضعف او قوة عملة اخرى.

فتأثير خبر التضخم في بلد ما ممكن ان يكون بتأثير مختلف تماماً في بلد اخرى مع افتراض بانه بنفس القيمة، فليس جميع الاخبار وان تشابهت قيمتها سلبياً او ايجابياً تؤثر بنفس التأثير على جميع العملات.

والجدير بالذكر أن التحليل الاساسي بالرغم من دقته وفعاليته العالية إلا انه كأي اداة اخرى لا يتحكم بالسوق، أي انه اداة لفهم آلية تحرك السوق وليس بالضرورة ان تتحرك الاسعار بنفس الاتجاه المتوقع.

فالعوامل المؤثرة في السوق لا حصر لها والتحليل الاساسي احدها ومن الممكن ان يكون تأثير عوامل اخرى اكبر وبالتالي عدم تحقق تحليلنا الاساسي.

 

https://immfx.com/?lang=ar

 

القواعد الاساسية التي يستند عليها التحليل الاساسي

  1. الاسعار لا تتحرك من تلقاء نفسها، دائماً يوجد سبب للاتجاه.
  2. من الممكن علمياً وعملياً توقع العوامل المؤثرة على حركة السعر.
  3. الظروف الجيوسياسية الطارئة هي اقوى المؤثرات ولا يمكن التنبؤ بها دائماً.

 

كيف يتم استخدام التحليل الأساسي؟

الأساس في علم التداول ان سعر الأصل قد تختلف قيمته بالزيادة او النقص ولكنه في اغلب الأحوال يعود لسعره الأصلي.

والاهمية الكامنة في التحليل الأساسي انه يقوم باكتشاف سعر القيمة الحقيقية للأصل مع مقارنتها بالسعر الحالي لتحديد الفرصة المناسبة للتداول وخاصة فرص التداول طويلة المدي.

من هنا يقوم التحليل الأساسي علي دراسة الحالة العامة للاقتصاد ودراسة البيئة المالية العالمية والعديد من المؤشرات الاقتصادية والمالية التي من شانها توفير صورة واضحة عن طبيعة السوق للوصول الي قرارات تداول ناجحة.

يجدر بالذكر ان المؤشرات الاقتصادية كثيرة وهناك مجموعة منها تفيد بشكل كبير ومباشر في التحليل الأساسي، ومن هذه المؤشرات التي يجب دراستها واخذها بعين الاعتبار :

  • مؤشرات الثقة
  • مؤشرات الأسعار والأجور
  • مؤشرات معدلات الفائدة
  • مؤشرات سوق العمل
  • مؤشرات الإنتاج
  • مؤشرات ميزان المدفوعات
  • الميزان التجاري
  • التغيرات في سياسات البنوك المركزية

 

كل هذه المؤشرات يجب الاخذ بها بعين الاعتبار عند دراسة السوق وتحليله بشكل أساسي كما ويجب استثمار كافة البيانات والاخبار الموجودة وتوظيفها في بناء توقعات لحركة سعر العملات، فالفائدة من معرفة حالة اقتصاد الدولة يساهم في معرفة وتوقع حركة عملتها، مما يساهم في بناء قرارات مالية سليمة للتداولات ذات المدي المتوسط والبعيد.

 

فعلي سبيل المثال:

ارتفاع سعر عملة دولة ما يؤدي لارتفاع أسعار السلع التابعة لها بالنسبة لدول العالم وهذا يؤدي لأن تقلل الدول الأخرى من استيرادها لسلع هذه الدولة واستبدالها بسلع من دول أخرى وهذا لاشك انه سيؤثر سلباً على اقتصاد الدولة

فعندما تجد الدولة أن سعر عملتها أصبح مرتفعاً جداً مما سيؤثر على صادراتها بشكل خطير تعمد للتدخل المباشر في سوق العملات حيث تقوم ببيع كميات ضخمة من عملتها لتخفض سعرها

 

فمثلاً :

عندما ارتفع سعر الين الياباني مقابل الدولار أدى ذلك لأن قام البنك المركزي الياباني ببيع المليارات من الين في الأسواق العالمية مما زاد من المعروض منه وأدى لانخفاض سعره وقد قام البنك المركزي بذلك لأنه وجد أن ارتفاع سعر الين سيؤدي لانخفاض صادرات اليابان من السلع

لذا فقرار البنك المركزي للتدخل في سوق العملات هو قرار هام يؤثر في سعر العملة للدولة التي تتدخل

من هنا إذا علمت من خلال متابعتك للأخبار والتحليلات الاقتصادية أن البنك المركزي لدولة سيتدخل في حالة ارتفاع سعر عملته عن حد معين فسيهمك أن لا تقدم على شراء هذه العملة عندما يصبح سعرها قريباً من هذا الحد لأنه عندها قد يتدخل البنك المركزي ويؤدي لانخفاض حاد وسريع في سعر العملة ،مما قد يؤثر بشكل سلبي علي تداولاتك.

كما ان متابعة الاخبار السياسية لها دور مهم في التنبؤ بأسعار العملات ايضاّ، فمثلاً : أدت حرب الخليج بين الولايات المتحدة والعراق إلى انخفاض شديد لسعر الدولار مقابل العملات الأخرى

ومن الجدير بالذكر ان هناك فرق بين التحليل الأساسي والفني، حيث ان التحليل الأساسي يعني بكل المؤشرات السابقة ولا يهتم للسعر الحالي للأصل علي عكس التحليل الفني الذي لا يهتم سوي بالسعر الحالي، لذلك يعتبر كلا التحليلين مكمل للآخر ولا يجب الاستغناء عن احدهما او اهماله في حال رغبت بالوصول لتوقعات مالية ناجحة.

من جهة اخري تعتبر كثرة المؤشرات التي يتناولها التحليل الأساسي احدي سلبياته لما قد يسببه من ارباك لدي المتداولين المبتدئين.

 

قصير المدى أم طويل المدى؟

يقوم خبراء الاقتصاد بتحديد مدى قوة او ضعف اقتصاد دولة ما من خلال دراسة معمقة واستراتيجية للمؤثرات الاقتصادية لمعرفة الاتجاه العام سواء كان سلبي ام ايجابي لاقتصاد هذه الدولة.

هذا الامر يفيد كثيراً المتداولين المبتدئين والقدامى خاصة وان معرفة الاتجاه العام تسهل عملية اتخاذ قرار الشراء او البيع وبالاخص الصفقات طويلة المدى.

اما فيما يتعلق بالتداولات اليومية فمعظمها صفقات وتداولات سريعة.

حيث ان معظم الصفقات التي يقوم المتداولون بدخولها في سوق الفوركس تستغرق من بضع دقائق وحتى بضع ايام وهي غير استراتيجية بحتة.

الافصاحات الاقتصادية والمالية التي تقوم بها الهيئات الحكومية او الغير حكومية في بلد ما توفر المناخ المناسب لتشكيل المزاج العاطفي والنفسي اللازمة لدخول صفقات قصيرة المدى.

اي ان تأثير معظم المؤشرات الاقتصادية متوسطة وقوية التأثير في الاجندة الاقتصادية يكون قصير المدى

فمثلاً من الممكن ان يؤدي تصريح لاحد الوزراء او المسؤولين في بلد ما بقلب اتجاهات السعر، ومن الممكن ان يكون تصريحه غير مستند على دليل حقيقي ولكنه كافي لتشكيل التأثير النفسي لدى المتداولين للشراء او البيع، الامر الذي يغير معادلة الطلب والعرض وبالتالي التأثير على اتجاه السوق.

 

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.