الدرس (04): هل يمكن الإعتماد على الفوركس كمصدر دخل آخر؟

4٬144

هل يمكن الإعتماد على الفوركس كمصدر دخل آخر؟

الكثير من التساؤلات نتعرض لها حول سوق تبادل العملات الأجنبية “الفوركس”، ومن أهم هذه الاسئلة:

هل يمكن الاعتماد على استثمار الforex كمصدر دخل مستقر؟

وهل من الممكن أن يستغني الفرد عن الوظائف التقليدية والاعتماد على الفوركس كمصدر دخل؟

  

الفوركس كمصدر دخل آخر

 

لكي نجيب على هذه التساؤلات دعونا نفترض بالبداية أن شخص ما يمتلك رأس مال وأراد أن يستثمر في تجارة الأقمشة.

وبدأ هذا الشخص مشروعه وأنفق رأس المال ومضى على المشروع ما يقرب العام ولم يستطيع أن يحصل بعضاُ من رأس ماله أو خسر تجارته.

لنحلل هذا المثال؛ المستثمر وضع ماله دون أن يدرس سوق الأقمشة وأنواعها ومكان تواجد المشروع ولم يسوق جيداً لمشروعه.

أضف لذلك عدم امتلاكه الخبرة الكافية في الأقمشة بالتالي فمن الوارد أن يخسر تجارته لعدم وجود خطة.

وعلى عكس ذلك لو التزم بخطة ودراسة جدوى وتوفرت لديه خبرة كافية لكان من الارجح ان يحقق ارباح منتظمة لتشكل مصدر دخل شبه ثابت له.

المثال السابق شبيه إلى حد كبير بتجارة الفوركس، فمثله مثل أي استثمار يحتاج رأس مال والعديد من العوامل المنظمة لعملية التداول والتي ستساعد على تحقيق دخل شبه مستقر!

 

كم مقدار الربح الشهري الذي سأحققه؟

 

تختلف الاجابة على هذا السؤال وفقاً لتجارب الشخص الذي يقدم الاجابة، ولكن باختصار الاجابة المنطقية على هذا السؤال هي (لا أحد يعلم!)

فبغض النظر عن مدى مهارتك كمتداول مبتديء او محترف، فإنه لا احد يستطيع التنبؤ بحركة السوق بشكل صحيح دائماً.

فمثلاً قد يمر السوق في بعض السنوات بتحرك مسطح بشكل كبير، مثلما حدث خلال عام 2012 وفي هذا الوقت يصعب التداول وفقاً لأي استراتيجية، حيث يكون من الصعب الحصول على نمط صاعد او هابط.

ولكن بشكل اكثر منطقية، واذا كنت تستخدم استراتيجية تداول آمنة تعتمد على نسبة مخاطرة قليلة وربح قليل فإنه من المنطقي الحصول نسب متفاوتة من الارباح.

مثلاً خلال الثلاث شهور الاولى ان تحصل على 20% من قيمة رأس المال مثلا، والثلاثة شهور التالية 10%… إلخ.

وتجدر الاشارة إلى أن اي ارباح او خسائر متوقعة تعتمد بشكل كامل على معدل أداء المتداول التداولي، واتباع استراتيجية تداول منظمة ومجربة بالاضافة إلى التحكم العاطفي اثناء التداول.

 

مصدر دخل رئيسي أم ثانوي؟

كل ما سبق ذكره واقعي وصحيح والكثير من المتداولين في سوق الفوركس استطاعوا تحقيق دخل مستقر بشكل شهري مما دفعهم لترك وظائفهم والتفرغ للاستثمار في سوق الفوركس.

ولكن ننوه أيضاً، أن الكثير قد فشل في تحقيق ذلك وخسر رأس المال وخسر وظيفة كانت تدر عليه دخل ثابت.

 

ولكن دعونا نحدد بعض الضوابط يجب أن يلتزم فيها المقبل على عالم التداول لكي يحقق نتائج جيدة:-

  • تعلم الفوركس من البداية وحتى الاحتراف.
  • رأس المال الكافي للبدء في عملية التداول في سوق الفوركس.
  • الخبرة والمعرفة في سوق العملات الأجنبية التي تأتي عبر الممارسة لفترة زمنية ليست بسيطة على حسابات تجريبية.
  • فهم ومتابعة التحليلات الفنية والاساسية.
  • السيطرة على العواطف.
  • اتخاذ القرارات العقلانية والمناسبة.
  • خطة عمل وادارة رأس المال.
  • تطوير استراتيجية خاصة مرتبطة بعامل الوقت لدى المتداول واختبارها قبل البدء بتنفيذ الخطة.

 

 

الخطة أولاً

خطة العمل وادارة رأس المال مهمة جداً لكل متداول فوركس مبتدئ أو حتى محترف هذا ما ننصح به كل متداول فوركس مبتدئ وهو وضع خطة تنتقل بشكل تدريجي بالمتداول نحو الأمام.

هذه الخطة يجب أن تقوم على مبدأ ان تقوم بفتح حساب بالمبلغ المالي الذي اذا خسرته لا قدر الله فإنك لن تتأثر كثيراً وبالتالي هذه النقطة توفر لك اساساً عاطفياً ايجابياً قوياً اثناء عملية التداول.

في النهاية من الجيد لكل متداول مبتدئ في سوق الفوركس الاحتفاظ بأي دخل آخر قائماً والاستمرار بذلك لفترة طويلة من التداول والاستمرار في تحقيق المرابح.

مع التنويه الى عدم المخاطرة برأس المال ومحاولة التدرج في نسبة المخاطرة على الحساب عبر الرافعة المالية

(سيتم توضح الرافعة المالية والتداول باستخدام الهامس تفصيلياً في دروس لاحقة).

بعد توفر جميع هذه الضوابط فإن نسبة نجاح الفوركس كمصدر دخل ثانوي منتظم تكون أعلى بكثير ونعتقد بأن هذه الضوابط تحتاج لفترة زمنية كبيرة لتتوفر لدى المبتدئين.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.