أداء الأسهم الأوروبية وسط ترقب قرارات المركزي الأوروبي حول السياسة النقدية

9٬008

تراجع أداء الأسهم الأوروبية خلال جلسات اليوم، في ظل استمرار عزوف المستثمرين عن المخاطرة، بسبب الاغلاقات المعلن عنها في عدد من الدول الأوروبية لمواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا، كذلك قبيل صدور قرارات المركزي الأوروبي فى ختام اجتماعه الدوري للسياسة النقدية.

 

جلسة أداء الأسهم الأوروبية

انخفض مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بأكثر من 0.4% حتى الساعة 11:35 بتوقيت جرينتش، واختتم المؤشر جلسة الأمس هابطاً قرابة 3%، مسجلاً مستوي 339.75 نقطة الأدنى منذ 25 أيار/مايو الماضي.

تراجع مؤشر ستوكس أوروبا بالجلسات الصباحية يوم الخميس مواصلاً خسائره، مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة الحمراء.

تصدر قطاع السفر والترفيه، قائمة القطاعات الخاسرة فى أوروبا، مع تراجع بأكثر من 1.5%، وسط انتشار كبير لفيروس كورونا.

هبطت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بأكثر من 0.5%، مسجلاً أدنى مستوى له قبيل افتتاح جلسة التداولات الرسمية فى وول ستريت، واختتم المؤشر جلسة الأمس هابطاً بنسبة 3.5%.

فى أوروبا انخفض مؤشر يورو ستوك 50 بنسبة 0.8%، فى فرنسا هبط مؤشر كاك 40 بنسبة 0.9% ليتصدر قائمة الأسواق الخاسرة فى أوروبا، وفى ألمانيا خسر مؤشر داكس نسبة 0.5%، وفى لندن تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 بنسبة 0.1%.

 

البيانات والتطورات الاقتصادية العالمية

يترقب المستثمرين فعاليات اجتماع البنك المركزي الأوروبي اليوم والمؤتمر الصحفي الذي سوف تعقده محافظ البنك المركزي الأوروبي “كريسين لاجارد” وسط عمليات الإغلاق الجديدة من قبل اقتصاد منطقة اليورو ألمانيا وفرنسيا بسبب الموجة الجديدة من تفشي فيروس كورونا.

أما حول فرص إقرار حزم التحفيز الثانية لدعم الاقتصاد الأمريكي في مواجهة تداعيات جائحة كورونا، فقد هبطت آمال المستثمرين حيال ذلك خاصة أن يتم إقرارها قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المرتقب في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وفيما يخص أعداد المصابين بفيروس كورونا ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس لقرابة 43.77 مليون وتوفي 1,163,459 شخص في 219 دولة.

صدر عن صانعي السياسية النقدية لدى البنك المركزي الياباني قرار الإبقاء على أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل سلبية عند 0.10%، وهو ما كان متوافقاً مع التوقعات، في ظل كشف بنك اليابان عن بيان السياسة النقدية والإبقاء على التعهد بتوجيه عائد السندات الحكومية ذات أمد 10 أعوام عند الصفر.

في موضوع آخر، تترقب الأسواق فعاليات اجتماع كبار قادة الصين في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والتي بدأت مع بداية الأسبوع وتستمر حتى الجمعة للتخطيط لمسار التنمية الاقتصادية للخمسة عشرة عام المقبلة لأكبر اقتصاديات آسيا وثاني أكبر اقتصاد في العالم.

صدر عن الاقتصاد الياباني القراءة المعدلة موسمياً لمؤشر مبيعات التجزئة والتي أظهرت تراجعاً 0.1% مقابل ارتفاع 4.6% في آب/أغسطس الماضي، بينما أظهرت القراءة السنوية للمؤشر اتساع الانخفاض إلى 8.7% مقابل 1.9% في القراءة السنوية السابقة لشهر آب/أغسطس، حيث كانت أسوء من التوقعات التي أظهرت اتساع التراجع إلى 7.5%.

جاء ذلك قبل أن نشهد صدور القراءة النهائية لمؤشر الثقة بالأعمال من قبل مجموعة استراليا ونيوزيلندا المصرفية والتي أظهرت اتساع التراجع إلى ما قيمته 15.7 مقابل 14.5 في القراءة الأولية لشهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري، بالمقارنة مع القراءة السابقة للشهر الماضي والتي عكست تراجع بما قيمته 28.5.

صدر عن الاقتصاد الاسترالي قراءة مؤشر الثقة في الأعمال والتي كشفت تقلص التراجع إلى ما قيمته 10 مقابل 15 في الربع الثاني الماضي، يأتي ذلك بالتزامن مع صدور مؤشر أسعار الواردات أيضا لأستراليا والتي أوضحت اتساع التراجع إلى 3.5% مقابل 1.9% خلال الربع الثاني، حيث جاء أسوء من التوقعات من التي أظهرت اتساع التراجع إلى 2.1%.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.