ارتداد العقود الآجلة لأسعارالذهب وسط ترقبٍ لحزم الاغاثة الاقتصادية

6٬843

تحركت العقود الآجلة لأسعارالذهب في نطاق ضيق خلال التداولات الآسيوية أقرب ما يكون للتراجع، ليسجل ارتداداً للجلسة الثانية خلال يومين بعد أن وصل أعلى مستوياته خلال الجلسات الأخيرة، تزامناً مع هبوط سلبي لمؤشر الدولار الامريكي.

 

بيانات العقود الآجلة لأسعارالذهب

هبطت العقود الآجلة الأسعارالذهب تسليم كانون الأول/ديسمبر القادم 0.04% لتتداول عند 1,992.70$ للأونصة بالمقارنة مع جلسة الافتتاحية عند 1,993.50$ للأونصة.

يشار إلى أن العقود بدأت تداولاتها عند فجوة سعرية صاعدة بعد اغلاق تداولات الأمس قرب المستوى 1,986.30$ للأونصة، في المقابل انخفض مؤشر الدولار الأمريكي 0.02% نحو المستوى 93.53 مقارنة لجلسات الافتتاحية عند 93.55.

يذكر أن مجلس الذهب العالمي كشف مؤخراً خلال تقريره الدوري النصف سنوي بأن الصناديق المتداولة للذهب سجلت خلال حزيران/يونيو، زيادة شهرية سابعة من التدفقات النقدية على التوالي، نجم عن ذلك اضافة 104 طن مكعب من الذهب أو ما يعادل 5.6$ مليار أو 2.7% من الأصول المدارة، حيث أن صافي التدفقات العالمية خلال النصف الأول من عام 2020 بلغت 39.5$ مليار وهي بالتالي تفوق الزيادة القياسية المسجلة في 2016.

 

ترقب بيانات حزمة الإغاثة

جاء ذلك مع ترقب التطورات والبيانات الاقتصادية اليوم الثلاثاء من قبل أكبر اقتصاد عالي الامريكي، في إطار المحادثات الدائرة من المشرع الامريكي تجاه حزمة الإغاثة من فيروس كورونا (كوفيد -19)، ووفقاً لأخر الإحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بكورونا لأكثر من 17.66 مليون وتوفي 680,894 شخص في 216 دولة.

في الوقت نفسه، ينتظر المستثمرون صدور قراءة مؤشر طلبات المصانع والتي لربما تظهر تباطؤ في وتيرة النمو لتصل إلى 5.1% مقابل 8.0% خلال أيار/مايو الماضي.

بالإضافة إلى الإعلان عن احصائية ثقة المستهلكين من قبل الأعمال اليومية للمستثمرين ومعهد (تكنوميتريكا) للسياسات والسياسة التي من المرجح أن تعكس تقلص الانكماش إلى 45.3 مقابل 44.0 في تموز/يوليو الماضي.

تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين

في السياق، تصاعدت التوترات السياسية الاقتصادية بين الولايات المتحدة وبكين، حيث أكد المتحدث باسم الخارجية الصينية عن اعتراض بلاده على قرار الولايات المتحدة تجاه شركات الإلكترونيات الصينية، مع الإشارة إلى أنه يجب على أمريكا التوقف عن سياستها التمييزية.

يأتي هذا بعد إعلان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ترامب سيعلن “في الأيام المقبلة” إجراءات جديدة تخص شركات البرمجيات الصينية التي تدعي أنها تشكل تهديد أمني.

وكان الرئيس الامريكي ترامب، قد أعلن أنه سيتصرف لحظر تطبيق “تيك توك” المملوك للصينيين، من أمريكا، بعد مطالبة الصين الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي، إغلاق قنصليتها في ( تشنغدور)، رداً على قرار وانطن بإغلاق القنصلية الصينية في هيوسين مؤخراً.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.