ارتفاع أسعار الاسهم والمؤشرات الأوروبية وسط صعود مؤشر ستوكس وداو جونز

8٬813

ارتفعت تداولات الاسهم والمؤشرات الأوروبية خلال جلسات اليوم، محافظةً على ما حققته من مكاسب خلال الجلسة الثانية على التوالي، في ظل استمرار إقبال المستثمرين على المخاطرة فى الأصول ذات العائد المرتفع، يأتي ذلك في ظل نتائج لقاح شركة “فايزر” للوقاية من فيروس كورونا.

 

جلسة الاسهم والمؤشرات الأوروبية

صعد مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 قرابة 0.8% حتى الساعة 11:45 بتوقيت جرينتش، واختتم المؤشر جلسة يوم أمس صاعداً بحوالي 4%، مسجلاً مستوي 385.81 نقطة وهو الاعلى منذ آذار/مارس الماضي.

ارتفع مؤشر ستوكس أوروبا خلال جلسات اليوم، محافظاً على مكاسبه القوية للجلسة الثانية على التوالي، في ظل وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا داخل المنطقة الايجابية.

تصدر قطاع البنوك والشركات المالية، قائمة القطاعات الرابحة فى أوروبا، في ظل صعود بقرابة 3.0%، مع تزايد آمال تعافي الاقتصاد العالمي سريعا من الأضرار الناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

انخفضت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بأكثر من 0.75%، وأنهي المؤشر جلسة الأمس فى وول ستريت مرتفعا بنسبة 1.2%، وسجل مستوي قياسي جديد عند 3,645.99 نقطة.

فى أوروبا صعد مؤشر يورو ستوك 50 بنسبة 0.9%، فى فرنسا ارتفع مؤشر كاك 40 بنسبة 1.0%، وفى ألمانيا أضاف مؤشر داكس نسبة 0.2%، وفى لندن صعد مؤشر فايننشال تايمز 100 بنسبة 1.2% متصدراً قائمة الأسواق الرابحة فى أوروبا.

 

التطورات والبيانات الاقتصادية العالمية

قالت شركة الأدوية الأمريكية العملاقة ” فايزر” وشركة ” بيونتيك “الألمانية للتكنولوجيا الحيوية إن لقاح فيروس كورونا الخاص بهما كان فعالاً بنسبة تزيد عن 90% فى الوقاية من العدوى والفيروس حسب التجارب النهائية.

في الإطار أكد الدكتور “أنتوني فوتسي” مدير المعهد الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية إن الحصول على لقاح فعال بنسبة 60% سيكون أمر مناسبا للوقاية من فيروس كوفيد-19.

في السياق ارتفع مؤشر الدولار بأكثر من 0.1%، مواصلاً مكاسبه، عاكسا استمرار صعود مستويات العملة الأمريكية مقابل العملات العالمية، يأتي ذل فى مستويات الدولار الأمريكي، بفضل نشاط عمليات شراء العملة الأمريكية كأفضل استثمار بديل.

يأتي ذلك فى خضم ارتفاع المخاوف بشأن النزاع القضائي حول انتخابات الرئاسة فى الولايات المتحدة، ورفض المرشح الجمهور دونالد ترامب الاعتراف بنتيجة الانتخابات.

أظهر المكتب الوطني الصيني للإحصاء بيانات التضخم مع صدور القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين والتي أوضحت تقلص النمو إلى 0.5% مقابل 2.4% في أيلول/سبتمبر.

جاءت هذه القراءة أسوء من التوقعات التي أظهرت تباطؤ النمو إلى 0.8%، وفيما يخص القراءة السنوية لمؤشر أسعار المنتجين فقد كشفت استقرار الانكماش عند 2.1% وذلك خلال تداولات الشهر الماضي، دون التوقعات التي كشفت انحسار الانكماش إلى 1.9%.

صدر عن الاقتصاد الياباني قراءة مؤشر الحساب الجاري والتي أظهرت انكماش الفائض إلى ما قيمته 1.35 تريليون ين مقابل 1.66 تريليون ين في آب/أغسطس، بخلاف التوقعات التي أظهرت اتساع الفائض إلى 1.79 تريليون ين.

وأوضحت القراءة الغير معدلة موسمياً للمؤشر ذاته تقلص الفائض إلى 1,660 مليار ين مقابل 2,103 مليار ين في آب/أغسطس، أيضا أسوء من على التوقعات التي أشارت لفائض 1,995 مليار ين.

جاء ذلك بالتزامن مع كشف بنك اليابان عن القراءة السنوية لمؤشر إقراض المصارف والتي كشفت تقلص النمو إلى 6.2% مقابل 6.4% في أيلول/سبتمبر الماضي، أسوء من التوقعات التي اظهرت تباطؤ النمو إلى 6.3%.

وصدر عن الاقتصاد الاسترالي قراءة مؤشر المصرف الاسترالي الوطني للثقة في الأعمال والتي كشفت اتساعاً قيمته 5 مقابل انكماش عند 4 في أيلول/سبتمبر، كما أظهرت قراءة المؤشر ذاته للثقة في الأوضاع الحالية اتساعاً قيمته 1 مقابل الثبات عند مستويات الصفر.

يذكر أنه قد صدرت القراءة بقيمة أعلى من الصفر والتي تعكس اتساعاً، بينما صدرت دون الصفر والتي توضح تقلصاً في الأداء.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.