ارتفاع أسعار النفط الامريكي وتراجع صادرات النفط السعودي

4٬626

ارتفعت أسعار النفط الأمريكي، الجمعة، بالرغم من ارتفاع المخاوف بشأن الطلب الناجمة عن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا وتنامي التوتر بين الولايات المتحدة والصين التي أثرت على الأسعار، وما زال النفط يرتفع بفعل تراجع الدولار، إلا أن تهديدات للطلب على النفط تكبح المكاسب حتى الآن.

بيانات أسعار النفط

سجل خام برنت ارتفاعاً عند 21 سنتا أو ما يعادل 0.5 بالمئة إلى 43.52 دولار للبرميل، وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 12 سنتا أو ما يعادل 0.3 بالمئة إلى 41.19 دولار.
يذكر ان ضعف الدولار يشجع على شراء السلع الأولية المسعرة بالعملة الأمريكية مثل النفط، لأنها تصبح أرخص سعرا لحائزي العملات الأخرى، وملاذاً آمناً للمستثمرين.

 

جمود تعافي الاقتصاد الأمريكي

ارتفع عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات للحصول على إعانة البطالة على نحو مفاجئ إلى 1.416 مليون في الأسبوع الماضي، للمرة الأولى خلال أربعة أشهر الأمر الذي يوحي بجمود تعافي الاقتصاد الأمريكي في ظل حدة تفشي فايروس كورونا.
أما البنك فقد خفض توقعاته لفائض سوق النفط لعام 2020 إلى متوسط قدره 2.5 مليون برميل يومياً من 3.5 مليون برميل يوميا في السابق، وهو ما أثر على أسعار النفط.
كذلك ارتفعت المخاوف من تضرر الطلب على النفط، جراء توتر بين الولايات المتحدة والصين، حيث أمرت الصين الولايات المتحدة بإغلاق قنصليتها في مدينة “تشنغدو” الجمعة، في رد فعل على أمر واشنطن المفاجئ بإغلاق القنصلية الصينية في “هيوستون” هذا الأسبوع.

 

صادرات النفط تتراجع 40% في السعودية

انخفض فائض ميزان تجارة السعودية الخارجية (النفطية وغير النفطية) بنسبة 60.3% على أساس سنوي خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2020. حاء ذلك حسب إلى بيانات صادرة عن الهيئة العامة للإحصاء في السعودية (حكومية) ، حيث بلغ فائض الميزان التجاري 19.9 مليار دولار مقارنة بنحو 50.2 مليار دولار خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

كذلك هبطت قيمة الصادرات السلعية بنسبة 36.2% لتصل إلى 72.4 مليار دولار، كما هبطت الواردات 17.1% لتبلغ 52.5 مليار دولار. وانخفضت قيمة الصادرات النفطية للسعودية أكبر مُصدر للنفط في العالم، خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي بنسبة 40% لتبلغ 52.75 مليار دولار، وخلال شهر مايو/أيار الماضي وحده هبطت قيمة الصادرات النفطية السعودية بنسبة 65% على أساس سنوي لتدنى إلى ما يعادل 12 مليار دولار.

يشار إلى أن أسعار النفط تضررت بشكل كبير خلال العام الحالي بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا على الطلب العالمي على الخام الذي يُعد مصدر الدخل الرئيسي للسعودية. يذكر ان الفائض التجاري السلعي (النفطي وغير النفطي) للسعودية قد هبط بنسبة 25.7% خلال عام 2019 ليصل 117.2 مليار دولار، مقابل 157.8 مليار دولار في 2018.

 

ترامب وولي العهد السعودي حول التعافي الاقتصادي

ذكر البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترامب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وخلال مكالمة هاتفية يوم الخميس، بحثا امكانية مواجهة جائحة فيروس كورونا و”إنعاش الاقتصادات الدولية”. وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن الزعيمين بحثا القضايا الإقليمية والثنائية وإن ولي العهد السعودي “جدد التأكيد على قوة الشراكة الدفاعية بين الولايات المتحدة والسعودية”.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.