ارتفاع الأسهم والديون النامية بفعل الاغلاقات المصاحبة لفيروس كورونا

7٬741

سجلت صناديق النقد، اقبالاً كبيراً على الأسهم والديون النامية خلال الأسبوع المنصرم، في سابقة غير عادية، جيث وصلت قيمة النزوج 58.9 مليار دولار.

 

بيانات الأسهم والديون النامية خلال الأسبوع الماضي

جلبت صناديق الأسهم ما يزيد على 16 مليار دولار خلال الأسبوع الماضي في 16 أيلول/ سبتمبر، حيث أقبل المستثمرون على شراء الأسهم الأمريكية بعد مبيعات كثيفة في وقت سابق من الشهر بقيادة أسهم التكنولوجيا.

إلى ذلك قال بنك “أوف أمريكا” إنه في “نوبة إقبال على الأسهم الأمريكية”، في السياق ضخ المستثمرون نحو 24 مليار دولار في أسهم أكبر اقتصاد في العالم، وذلك خلال أكبر دخول للتدفقات منذ آذار/ مارس 2018، وتأتي التدفقات بعد نزول المؤشر ناسداك 10 في المائة في أوائل أيلول.

 

 

نزوح بقيمة 58.9 من صناديق النقد

في اطار متصل، نزحت 58.9 مليار دولار من صناديق النقد وشهد الذهب أول خروج للتدفقات في أربعة أشهر بقيمة 400 مليون دولار.

في الوقت نفس، شهدت صناديق أسهم الأسواق الناشئة نزوحاً بقيمة 2.5 مليار دولار، بيد أن صناديق الديون النامية سجلت دخول تدفقات للأسبوع الـ11 على التوالي.

إلى ذلك، ذكرت مجموعة مصرفية أن القطاعات العامة الوطنية وعبر الوطنية كانت من الناحية التاريخية هي الدافع وراء إصدار السندات الاجتماعية لمستوى قياسي، إلا أن تفشي فيروس كورونا (كوفيد – 19) أثار اهتماماً متزايداً من البنوك التجارية والمؤسسات الخاصة.

وأشارات وكالة بلومبيرج للأنباء، نقلاً عن تقرير أصدرته مجموعة أستراليا ونيوزيلندا المصرفية أن المستثمرين منفتحون على الأمر أيضا، وذلك ما يظهر من الإفراط في الاكتتاب في عديد من الصفقات.

الأمر الذي يشير إلى تصور السوق للأوراق المالية كأداة فعالة في المساعدة في معالجة الأثر الاقتصادي والاجتماعي للفيروس، والمساعدة في عملية التعافي.

وبلغ إجمالي إصدار السندات الاجتماعية 37.9 مليار دولار ابتداء من 22 حزيران/ يونيو 2020، متجاوزاً 18.5 مليار دولار للعام الماضي بأكمله.

يذكر أن السكان المستهدفين الذين تهدف عائدات إصدار السندات الاجتماعية لخدمتهم، كانوا في كثير من الحالات، قد تحملوا وطأة الإغلاق الوقائي والتباطؤ المصاحب له وما يصاحبه من المساوئ الاجتماعية.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.