استقرار أسعار الذهب عقب اجتماع الفيدرالي

10

سجلت تداولات عقود أسعار الذهب تذبذبات مرتفعة خلال الجلسة الآسيوية رغم استئناف مؤشر الدولار الأمريكي الارتداد من الأدنى له وفقاً للعلاقة العكسية بينهما على وقع التطورات والبيانات الاقتصادية التي ستصدر خلال اليوم من قبل الاقتصاد الأمريكي وبعد نتائج فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح.

 

معاملات عقود أسعار الذهب

صعدت عقود الذهب تسليم ديسمبر القادم حوالي الساعة 04:49 صباحاً جرينتش 0.33% لتتداول عند 1,775.70$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,769.90$ للأونصة، يشار إلى أن العقود بدأت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد اختتام تداولات الأمس عند 1763.90$ للأونصة، في المقابل صعد مؤشر الدولار الأمريكي 0.15% إلى 93.99 مقارنة بالافتتاحية عند 93.85.

تترقب الأسواق الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر إنتاجية القطاعات عدا الزراعية والتي تعكس انخفاضاً 3.2% مقابل صعود 2.1% في القراءة السابقة للربع الثاني الماضي، في الوقت الذي تصدر فيه القراءة الأولية لمؤشر تكلفة العمل والتي قد تكشف عن تسارع النمو إلى 7.1% مقابل 1.3% في الربع الثاني.

بالإضافة إلى ذلك ترقب صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي أكتوبر والتي قد تكشف انخفاضاً بواقع 8 ألف طلب إلى 273 ألف طلب مقابل 281 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، كما قد تكشف قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنصرم  انخفاضاً بحوالي 173 ألف طلب إلى 2.07 مليون طلب مقابل 2,243 ألف طلب، يتزامن مع صدور قراءة الميزان التجاري للبضائع والتي قد تظهر اتساع العجز  قيمته 80.1$ مليار مقابل 73.3$ مليار في أغسطس.

 

News Banner

 

تراجع الطلب على الذهب

أظهرت بيانات مجلس الذهب العالمي الأسبوع المنصرم أن الطلب على الذهب شهد انخفاضاً بنسبة 9% في التسعة أشهر الأول من 2021 مقارنة بنفس الفترة من 2019 وتحديداً قبل جائحة كورونا، كما أوضحت البيانات أن انخفاض الطلب يرجع لضعف مشتريات المصارف المركزية، بينما صعد الطلب على الحلي والمجوهرات 50% وهبط الطلب من قبل صناديق الاستثمار المتداولة، وعلى أساس فصلي تراجع الطلب 7% إلى 831 طن.

 

توصيات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح

يأتي ذلك عقب ساعات من انقضاء فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح  والذي أبقى من خلاله صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي على الفائدة عند الأدنى لها على الإطلاق ما بين الصفر و0.25%.

وصدر أيضاً  قرار بالبدء في خفض برنامج شراء السندات بقيمة 120$ مليار شهرياً لدعم الاقتصاد خلال الجائحة، بواقع 15$ مليار شهرياً مع الإفادة، بأن وتيرة خفض مشتريات الاحتياطي الفيدرالي الذي بلغت حيازته من السندات ما يفوق 8$ تريليون، ليست ثابتة وسيتم تعديلها اعتماداً على التطورات الاقتصادية ولا يزال تحديد مسار الاقتصاد يعتمد على مسار وباء كورونا.

إلى ذلك أظهر “جيرم باول” بأن اختلال العرض والطلب ساهم في حدوث زيادات كبيرة في الأسعار وأن معدل البطالة يعكس هبوط العمالة، مضيفاً أن التضخم يجري ” بشكل جيد أعلى الهدف عند 2%” وأن محفزات التضخم مرتبطة بالوباء وأنه لا يمكن للاحتياطي الفيدرالي المساعدة في قيود التوريد، مع أعربه عن كون في حالة رأت اللجنة علامات على أن التضخم يتحرك باستمرار لما هو أبعد من المستويات التي نريدها، فستقوم بتعديل.

 

Academy Banner

 

مخاوف فيروس كورونا

وفقاً آخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والتي تم تحديثها أمس الأربعاء، ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس لقرابة 247,473 مليون حالة مصابة ولقي نحو 5,012,337 شخص مصرعهم، في حين بلغ عدد جرعات اللقاح المعطاة وفقاً لأخر تحديث من قبل المنظمة حتى الاثنين الماضي، قرابة 6,894 مليون جرعة.

إلى ذلك أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين يوم الخميس تسجيل 104 إصابات جديدة مؤكدة بفيروس كورونا يوم الأربعاء مقارنة مع 109 يوم الثلاثاء، وذكرت اللجنة في بيان أن 87 من الإصابات الجديدة انتقلت إليها العدوى محليا، وذلك مقارنة مع 93 في يوم الثلاثاء.

 

معاملات السلع والعقود الآجلة عبر مدونة IMMFX

 

التعليقات مغلقة.