الاحتياطي الأمريكي: إصدار عملة رقمية يقلل الحاجة للعملات المشفرة

9٬451

قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي فيما يخص إصدار عملة رقمية خاصة، بأن إحدى أقوى الحجج التي تبرر للبنك المركزي الأمريكي إصدار عملة رقمية هي أنه قد يقلل الحاجة إلى بدائل خاصة مثل العملات المشفرة والعملات المستقرة.

وبسؤاله خلال جلسة استماع بالكونجرس عما إذا كان إصدار مجلس الاحتياطي الاتحادي لعملة رقمية سيكون بديلا أكثر جدوى من وجود العديد من العملات المشفرة أو المستقرة في نظام المدفوعات، قال باول إنه يتفق مع هذا الرأي.

 

مخاوف إصدار عملة رقمية

وأضاف باول خلال الجلسة أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأمريكي “أعتقد أن هذا ربما يكون الحال، وأعتقد أن تلك إحدى الحجج التي تُقدم لصالح العملة الرقمية… أنك، بشكل خاص، لن تحتاج إلى عملات مستقرة، ولن تحتاج إلى عملات مشفرة إذا كان لديك عملة رقمية أمريكية- أعتقد أن تلك إحدى أقوى الحجج في صالحها”.

وقال باول إن مسؤولي مجلس الاحتياطي سيفحصون على نطاق واسع عالم المدفوعات الرقمية في ورقة نقاش قد تُنشر في أوائل سبتمبر أيلول. ووصف الورقة بأنها خطوة رئيسية تسرع من جهود المجلس لتحديد ما إذا كان ينبغي عليه أن يصدر عملته الرقمية الخاصة.

وأضاف باول أنه يشك في أن تصبح الأصول المشفرة أداة رئيسية للمدفوعات في الولايات المتحدة، لكنه قال إن العملات المستقرة ربما تحصل على المزيد من قوة الدفع. وأضاف أن هناك ثمة حاجة لمزيد من الإجراءات التنظيمية قبل أن يكون للعملات المستقرة دور أكبر في النظام المالي، وذلك بحسب رويترز.

وقال باول “لدينا إطار عمل تنظيمي قوي جدا فيما يخص ودائع البنوك على سبيل المثال، أو صناديق سوق النقد… هذا لا يوجد حاليا بالنسبة للعملات المستقرة، وإذا كانت ستصبح جزءا مهما من عالم المدفوعات، والذي لا نظن أنه سيكون للأصول المشفرة ولكن ربما للعملات المستقرة، إذا سنحتاج إلى إطار عمل تنظيمي ملائم”.

 

 

تعافي سوق العمل بعد أزمة كورونا

قال باول فيما يخص الاقتصاد العالمي: “ارتفعت مقاييس توقعات التضخم على المدى الطويل من أدنى مستوياتها خلال الوباء وهي في نطاق متوافق على نطاق واسع مع هدف التضخم على المدى الطويل للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة”.

وأشار مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي الشهر الماضي إلى أن منظورهم بشأن المخاطر وعدم اليقين بشأن التضخم قد ارتفع، وفقاً لتوقعاتهم. وأكد باول في تصريحاته المعدة مسبقاً أن تعافي سوق العمل لا يزال بعيداً عن الاكتمال.

وأضاف وباول: “تستمر ظروف سوق العمل في التحسن، ولكن لا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه. يجب أن تكون مكاسب التوظيف قوية في الأشهر المقبلة، حيث تستمر ظروف الصحة العامة في التحسن مع تضاؤل بعض العوامل الأخرى المرتبطة بالوباء والتي تثقل كاهل التوظيف حالياً”.

وأضاف أنه على الرغم من “التحسن الجوهري” في المجموعات العرقية والإثنية، فإن “المجموعات الأكثر تضرراً لا يزال عليها استعادة مساحة أكبر”.

وقال باول الاقتصاد الأمريكي 850 ألف وظيفة في يونيو، وهي أكبر زيادة شهرية منذ أغسطس. ومع ذلك، تشير المقاييس الأوسع لركود سوق العمل إلى أنه لا يزال يفتقر إلى تفويض الاحتياطي الفيدرالي الخاص بالحد الأقصى من التوظيف. بلغ معدل بطالة العمال السود 9.2% مقارنة بـ 6% في فبراير 2020.

في غضون ذلك انخفض معدل البطالة الإجمالي إلى 5.9% من ذروة الوباء البالغة 14.8% مع ارتفاع معدلات التقلب في الصناعات التي تواجه طلباً قوياً مثل التجزئة والضيافة، وقبل الوباء، كان معدل البطالة عند 3.5% في فبراير 2020 بينما كان التغير لمدة 12 شهراً للتضخم مساوياً لـ 1.8%، وفقاً للمقياس المفضل للاحتياطي الفيدرالي، وهو مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.