البنك المركزي الصيني يحذر من الإفراط حزم التحفيز في ظل فايروس كورونا

7٬720

حذر البنك المركزي الصيني من الإفراط في التحفيز، والذي قد يوسع من نطاق الديون، وخلق فقاعات في الأصول، تؤدي بالنهاية لزيادة المخاطر، خاصة في ظل جائحة كورونا.

 

سياسة البنك المركزي الصيني خلال المرحلة المقبلة

قال يي جانج محافظ بنك الشعب “البنك المركزي” الصيني، “إن بلاده ستواصل العمل بسياسة نقدية طبيعية لأطول فترة ممكنة”، مضيفاً: “إن صناع السياسة يعتزمون تشجيع زيادة رشيدة في دخل الأسر ومدخراتها”.

وأضاف أن “بكين ستعمل على التأكد من بقاء السيولة لديها كافية إلى حد ما، وستقوم بتسهيل نمو معتدل في النقد المعروض، والتمويل الاجتماعي، مع تجنب وجود سيولة زائدة تغرق الاقتصاد، وذلك للحد من التقلبات”.

وحذر محافظ “المركزي” الصيني من أن الإفراط في التحفيز يمكن أن يؤدي إلى توسيع نطاق الديون، وإلى وجود فقاعات في الأصول، من شأنها أن تزيد المخاطر الممنهجة على المدى الطويل.

وقال يي جانج أيضا “إنه يتعين على المؤسسات المالية ومساهميها والحكومات المحلية والجهات الرقابية أن تطلع بالمسؤولية الرئيسة في مواجهة المخاطر المالية”.

 

 

 

 

نشاط قطاع الخدمات في ظل التعافي من جائحة كورونا

قالت مؤسسة “إي.إتش.إس ماركيت” للأبحاث الاقتصادية ، بأن نشاط قطاع الخدمات في الصين سجل نموا قويا خلال شهر أيلول (سبتمبر) الماضي، في إشارة أخرى إلى تعافي القطاع من جائحة فيروس كورونا المستجد.

في السياق ارتفع مؤشر “كايسين” المركب لمديري مشتريات قطاع الخدمات من 54 نقطة في آب (أغسطس) إلى 54.8 نقطة في أيلول/ سبتمبر الماضيين، في خامس زيادة على التوالي لناتج قطاع الخدمات.

وتعزز نمو قطاع الخدمات بفضل الزيادة المستدامة في إجمالي عدد الشركات الجديدة، كما كانت قوة الطلب المحلي العامل الرئيس الذي دعم الأعمال الجديدة في ظل تراجع طلبيات التصدير مرة أخرى.

وزادت الشركات من أعداد العمالة لديها للشهر الثاني على التوالي، فيما ظل مؤشر ثقة الأعمال بشأن مستوى أنشطة القطاع على مدار الشهور الـ12 الماضية إيجابيا بقوة خلال أيلول (سبتمبر)، مع توقع الشركات تحسن النشاط في ظل تعافي الأوضاع الاقتصادية العالمية.

وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين أمس، تسجيل 15 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في التاسع من تشرين الأول (أكتوبر) انخفاضا من 21 إصابة في اليوم السابق.

وعلى صعيد آخر متصل بالشركات الصينية، منعت قاضية كندية مسؤولة في مجموعة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات من الوصول إلى وثائق سرية، ما تسبب في انتكاسة جديدة في معركتها ضد احتمال تسليمها إلى الولايات المتحدة.

واعتقلت مينج وانتشو المديرة المالية لمجموعة “هواوي” بموجب مذكرة توقيف أمريكية في كانون الأول (ديسمبر) 2018 أثناء توقف مؤقت في فانكوفر، ووجهت إليها تهمة احتيال مصرفي يتعلق بانتهاك العقوبات الأمريكية ضد إيران، وهي تقاوم عملية تسليمها منذ ذلك الحين.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.