النفط الدولي يواصل الارتفاع في ظل تراجع مخزونات الخام التجارية

9٬689

حافظ النفط الدولي على الارتفاع خلال جلسات اليوم، فى ظل تقلص مخاوف تضخم المعروض فى الولايات المتحدة المستهلك الأكبر للوقود فى العالم، بعد هبوط كبير فى مخزونات الخام التجارية.

جلسات النفط الدولي

ارتفع الخام الأمريكي بنسبة 1.5% إلى مستوي 51.26$ الأعلى منذ شباط/فبراير 2020، من مستوى الافتتاح عند 50.49$، وسجل أدني مستوي عند 50.41$.

صعد خام برنت قرابة 1.4% إلى مستوي 54.88$ للبرميل الأعلى منذ شباط/فبراير الماضي، من مستوى الافتتاح عند 54.15$، وسجل أدنى مستوي عند 54.15$.

أنهى الخام الأمريكي تداولات الأمس مرتفعاً بنسبة 1.4%، وصعدت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 1.2%، فى ثاني مكسب يومي على التوالي، في ظل قرار المملكة السعودية إجراء تخفيضات طوعية فى الإنتاج.

 

News Banner

 

البيانات والتقارير الاقتصادية العالمية

قال وزير الطاقة السعودي “عبد العزيز بن سلمان” أن بلاده ستخفض إنتاجها بمقدار مليون برميل يوميا بشكل طوعي خلال شباط/فبراير وآذار/مارس المقبلين، لضمان المزيد من الاستقرار فى السوق.

وأنتهي اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة المكلفة بمتابعة اتفاق خفض الإنتاج العالمي لتحالف “أوبك بلس” والذي استمر على مدار يومين عبر الإنترنت إلى الاتفاق على الإبقاء على مستويات الإنتاج الحالية دون أي تغيير حتى نهاية آذار/مارس القادم.

وخلال اجتماع المجموعة فى 3 كانون الأول/ديسمبر الماضي، اتفق الأعضاء على التخلي عن زيادة مقررة فى الإنتاج بنحو 2 مليون برميل يوميا، مع الموافقة على زيادة الإمدادات بمقدار 500 ألف برميل يوميا فقط اعتبارا من كانون الثاني/يناير، بجانب الاتفاق على عقد اجتماع شهري على مستوي الوزراء للتشاور بشأن أوضاع السوق وتعديل مستويات الإنتاج.

إلى ذلك أعلنت وكالة الطاقة الأمريكية بالأمس انخفاض المخزونات التجارية فى البلاد بحوالي 8.0 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي فى الأول من كانون الثاني/يناير، فى رابع انخفاض أسبوعي على التوالي، لتتجاوز توقعات الخبراء انخفاض بحوالي 2.8 مليون برميل يوميا.

وحسب البيانات انخفض إجمالي المخزونات التجارية فى الولايات المتحدة إلى حوالي 485.3 مليون برميل، والذي يعد أدنى مستوى منذ الأسبوع المنتهي فى 30 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، فى علامة إيجابية لمستويات الطلب المحلي فى أكبر مستهلك للنفط فى العالم.

وبالنسبة للإنتاج الأمريكي فقد استقر الأسبوع الماضي بدون أي تغيير يذكر وذلك للأسبوع الثالث على التوالي، ليستمر إجمالي الإنتاج عند 11.0 مليون برميل يوميا.

صدر من قبل الاقتصاد الياباني بيانات سوق العمل مع صدور القراءة السنوية لمتوسط الدخل والتي أظهرت اتساع التراجع إلى 2.2% مقابل 0.7% في القراءة السنوية السابقة لشهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أسوء من التوقعات التي أشارت لتراجع 0.9%.

ارتفعت المخاطرة في الأسواق المالية العالمية عقب سيطرة الحزب الديمقراطي على مجلس الشيوخ وسط التوقعات بأن الرئيس الأمريكي السادس والأربعين جو بايدن الديمقراطي سيعزز الحوافز المالية في الولايات المتحدة ويعتمد المزيد من خطط التحفيز لدعم الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم في مواجهة تداعيات جائحة كورونا.

يأتي ذلك في خضم اقتحام عدد من أنصار الرئيس الأمريكي الخامس والأربعين الجمهوري دونالد ترامب مبنى الكونجرس احتجاجاً على فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة.

جاء ذلك، عقب خطاب ألقاه ترامب أمام البيت الأبيض حضره حشود كثيفة من أنصاره أكد خلاله على أنه لن يستسلم لهزيمته في الانتخابات وأن العملية الانتخابية شهدت تزويراً وإضافة لأصوات متوفين، وتلى ذلك فرض حظر التجوال في العاصمة الولايات المتحدة.

 

           تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.