النفط يزيد من مكاسبه متخطياً حاجز 80 دولاراً

13

ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الإثنين، وتجاوز الخام الأمريكي مستوى الـ80 دولاراً للبرميل، للمرة الأولى منذ نوفمبر 2014، على وقع تزايد الطلب على الخام مع تفاقم أزمة الطاقة العالمية، واستمرار قيود الإمدادات من كبار المنتجين.

 

أسعار عقود النفط

فيما يخص العقود الآجلة للنفط، فقد سجلت عقود الخام الأمريكي ارتفاعاً إلى مستويات 81.55 دولار للبرميل بعد أن قفزت بقوة بنحو 2.77% من قيمتها خلال اليوم، وشهدت العقود الآجلة لخام برنت ارتفاعات مماثلة بنحو 2.23% على مدار اليوم لتصعد نحو مستويات 84.23 دولار للبرميل.

ومع بداية الأسبوع، وصلت العقود الفورية للخام الأمريكي إلى أعلى مستوياتها منذ أكثر من 5 سنوات خلال اليوم الإثنين، وحققت صعودا بنسبة 2.60% حتى استقرت عند مستويات 81.57 دولار للبرميل خلال الساعة الأخيرة، في الوقت نفسه، استطاعت العقود الفورية لخام برنت الوصول إلى أعلى مستوياتها منذ أكتوبر 2018 ولامست مستويات 84.28 دولار للبرميل لكنها ابتعدت قليلا عن تلك المستويات خلال الساعة الماضية لتصل إلى 84.18 دولار للبرميل بتسجيل ارتفاع بنسبة 1.97%.

ودخلت أسعار النفط في رحلة صعود منذ نحو 7 أسابيع على الخام الأمريكي، و5 أسابيع في برنت، وذلك مع تعافي الاقتصادات من جائحة “كورونا”، كما أن ارتفاع أسعار الفحم والغاز تجعل النفط أكثر جاذبية كوقود لتوليد الطاقة، خاصة في ظلِّ انخفاض المخزونات، وقرب دخول فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي.

 

News Banner

 

انخفاض أسعار النفط

أدى قرار تحالف أوبك+ بالتمسك بسياسة الإنتاج الرامية إلى إعادة 400 ألف برميل فقط يومياً إلى السوق في نوفمبر إلى زيادة ضغط أسعار الخام، ودفعها لاتجاه تصاعدي، خاصة أنَّ غالبية توقعات المحلِّلين كانت تشير إلى أنَّ المجموعة ستضخ المزيد من الخام في الأسواق.

تشير بعض التوقُّعات إلى أنَّ علامات تباطؤ النمو العالمي ستخفِّف بعض ضغط الطلب على النفط الخام. و من جهته؛ فقد خفَّض بنك “غولدمان” توقُّعاته للنمو الاقتصادي في الولايات المتحدة هذا العام والعام المقبل، وعلل ذلك بسبب تأخر تعافي الإنفاق الاستهلاكي.

وقال البنك في مذكرة له، إنَّه يتوقَّع الآن نموَّاً بنسبة 4% في عام 2022، وانخفاضاً من التقدير السابق البالغ 4.4%، مشيراً إلى أنَّ أزمات الطاقة في الصين والهند قد تؤدي إلى تباطؤ النمو الاقتصادي في آسيا.

 

تابع الأخبار الاقتصادية عبر مدونة IMMFX

التعليقات مغلقة.