انخفاض تداولات عقود المعادن الثمينة وسط توقعات إقرار حزم تحفيز في الولايات المتحدة

8٬680

شهدت تداولات عقود المعادن الثمينة خلال جلسة نهاية الأسبوع تراجعاً الأسعار، في ظل الهبوط الحاد في العملة الأمريكية، والمعنويات القوية التي تسيطر على المستثمرين في الأسواق مع توقعات إقرار تحفيز مالي في الولايات المتحدة.

 

جلسة تداولات عقود المعادن الثمينة

انخفضت أسعار الذهب خلال جلسات نهاية الأسبوع، في ظلال نشاط عمليات التصحيح وجني الأرباح، وتراجع مستويات الدولار الأمريكي، حيث تراجع المعدن بنسبة 0.4% إلى 1,877.46$، من مستوى افتتاح جلسات عند 1,885.70$ ، وسجلت أعلى مستوي عند 1,886.68$.

اختتم المعدن جلسات الأمس صاعداً بنسبة 1.1% ، وسجل أعلى مستوى عند 1,896.24$ للأونصة، وفيما يخص جلسات الأسبوع، حققت أسعار الذهب حتى الآن ارتفاعا بنسبة 2 %.

سجلت حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة بالذهب تراجعاً بنحو 2.33 طن متري، حيث هبط الإجمالي نحو 1,167.82 طن متري.

 

 

جلسة تداولات البلاتينيوم

تراجعت أسعار البلاتينيوم بنحو 1% خلال جلسات بداية اليوم، حيث لامس المستوى 1,038.10$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,048.85$ للأونصة.

 

جلسة تداولات عقود المعادن الثمينة “الفضة”

تراجعت العقود الآجلة لأسعار الفضة خلال جلسات اليوم بنسبة 1.08% لتتداول عند 25.98$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 26.26$ للأونصة، يذكر أن العقود بدأت تداولات الجلسة على فجوة سعرية مرتفعة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 26.18$ للأونصة.

 

 

البيانات والتقارير الاقتصادية العالمية

تترقب الأسواق من قبل الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة الحساب الجاري والتي قد تعكس اتساع العجز إلى ما قيمته 190$ مليار مقابل 171$ مليار في الربع الثاني، قبل صدور قراءة المؤشرات القائدة والتي قد تعكس تباطؤ النمو إلى 0.4% مقابل 12.1% في تشرين الأول/أكتوبر.

يشار إلى أن صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي تعهدوا بالبقاء على الفائدة على الأموال الفيدرالية صفرية والمضي قدماً في برنامج شراء السندات والذي يقدر بقيمة 120$ مليار شهرياً على الأقل حتى بلوغ أهداف التوظيف وتحقيق استقرار الأسعار.

يأتي ذلك بالتزامن مع الكشف عن توقعات أعضاء اللجنة الفيدرالية لمعدلات النمو، التضخم والبطالة بالإضافة إلى مستقبل أسعار الفائدة للأعوام الثلاثة المقبلة.

في الإطار، ارتفعت توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي لوتيرة نمو أكبر اقتصاد في العالم خلال العام المقبل 2021 إلى 4.2% مقارنة بالتقديرات الفصيلة السابقة بنمو 4% ولنمو 3.2% من 3.0% في 2022.

وترى اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح أن معدلات البطالة قد تبلغ 6.7% بحول نهاية 2020 مقارنة بتوقعات أيلول/سبتمبر عند 7.6% وأنها قد تنخفض إلى 5% في 2021 مقارنة بالتقديرات السابقة عند 5.5%.

صدر عن الاقتصاد النيوزيلندي قراءة مؤشر الميزان التجاري والتي أظهرت فائض 252 مليون دولار نيوزيلندي مقابل عجز 472 مليون دولار نيوزيلندي في تشرين الأول/أكتوبر، حيث تجاوزت التوقعات التي أظهرت فائض 250 مليون دولار نيوزيلندي.

يأتي ذلك قبل صدور القراءة النهائية لمؤشر الثقة بالأعمال من قبل مجموعة استراليا ونيوزيلندا المصرفية والتي أوضحت ارتفاعاً 9.4 مقابل انخفاض 6.9 في تشرين الثاني/نوفمبر.

جاء ذلك قبل أن يكشف الاقتصاد الياباني عن بيانات التضخم مع صدور القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين الوطني والتي أظهرت اتساع الانكماش إلى 0.9% مقابل 0.4% في تشرين الأول/أكتوبر.

كما أظهرت القراءة السنوية للمؤشر ذاته المستثنى منها الطعام الطازج اتساع الانكماش إلى 0.9% متوافقة مع التوقعات مقابل 0.7% في تشرين الأول/أكتوبر.

كشفت القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين المستثنى منها الطاقة والطعام الطازج اتساع انكماش 0.3% مقابل 0.2% في تشرين الأول/أكتوبر، يأتي ذلك بالتزامن في خضم اجتماع البنك المركزي الياباني 17-18 كانون الأول/ديسمبر.

حيث من المتوقع أن يحافظ صانعي السياسة النقدية لذى بنك اليابان على أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل منخفضة عند 0.10%، والكشف عن بيان السياسة النقدية.

 

           تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.