انخفاض تداولات مؤشرات الأسهم الاسيوية وسط توترات أمنية بين الكوريتين

8٬878

سجلت تداولات مؤشرات الأسهم الاسيوية تراجعاً على أغلب الأسهم وسط حالة القلق التي تنتاب المستثمرين بعدما أفادت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية بأن جارتها كوريا الشمالية أطلقت النار وأحرقت جثة موظف مفقود في وزارة الصيد في كوريا الجنوبية.

يشار إلى أن تلك الحادثة تعد الأولى من نوعها منذ تموز/يوليو 2008، حينما تم قتل مسئول كوري جنوبي أخر رمياً بالرصاص في كوريا الشمالية.

 

سجل تداولات مؤشرات الأسهم الاسيوية

شهدت مؤشرات الأسهم اليابانية تراجعاً خلال تداولات جلسة اليوم، حيث تراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 0.67% ليخسر 10.96 نقطة ويصل إلى المستوى 1,633.29، وانخفض مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 0.75% ليخسر هو الأخر 174.71 نقطة ويصل إلى المستوى 23,171.78.

كما سجلت مؤشرات الأسهم الصينية انخفاضاً خلال تداولات الجلسة هي الأخرى، حيث انخفض مؤشر CSI 300 بنسبة 1.63% ليخسر 76.06 نقطة ويصل إلى المستوى 4,576.27، وتراجع مؤشر شنغهاي بنسبة 1.46% ليخسر هو الأخر 47.92 نقطة ويصل إلى المستوى 3,231.79.

اما عن مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج فشهد تراجعاص 1.78% ليفقد 422.97 نقطة ويصل إلى المستوى 23,319.54، كما تراجع مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية 1.72% ليخسر هو الأخر 40.20 نقطة ويصل إلى المستوى 2,293.04.

وصولاً إلى مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا والذي انخفض بنسبة 0.18% ليخسر 21.02 نقطة ويصل إلى المستوى 11,683.60، من ناحية أخرى يشهد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا تراجعاً بنسبة 0.96% ليخسر هو الأخر 56.82 نقطة ويصل إلى المستوى 5,867.10.

التطورات والبيانات الاقتصادية العالمية

صدر عن الاقتصاد النيوزيلندي قراءة الميزان التجاري والتي أظهرت عجز 353 مليون دولار نيوزيلندي مقابل فائض 447 مليون دولار نيوزيلندي في تموز/يوليو، حيث جاءت أسوء من التوقعات بعجز 350 مليون دولار نيوزيلندي.

وذلك مع أظهر القراءة السنوية للصادرات انخفاضاً إلى 4.41 مليار دولار نيوزيلندي مقابل 5.04 مليار دولار نيوزيلندي، ليكشف القراءة السنوية للواردات ارتفاعاً إلى 4.76 مليار دولار نيوزيلندي مقابل 4.59 مليار دولار نيوزيلندي.

إلى ذلك يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع الماضي في 18 من أيلول/سبتمبر والتي تعكس تراجعاً بواقع 15 ألف طلب إلى 845 ألف طلب مقابل 860 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة.

وتكشف قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع الماضي في 11 من هذا الشهر انخفاضاً بواقع 289 ألف طلب إلى 12,339 ألف طلب مقابل 12,628 ألف طلب.

ويأتي ذلك بالتزامن مع انطلاق فعليات النصف الثاني من الشهادة النصف سنوية لمحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول جانباً إلى جانب مع وزير الخزانة ستيفن منوشين أمام اللجنة المصرفية مجلس الشيوخ حول قانون “يهتم” (CARES).

جاء ذلك عقب ساعات من شهادة باول أمام لجنة اختيار مجلس النواب في الولايات المتحدة حيال التابعيات الاقتصادية لجائحة كورونا على أكبر اقتصاد في العالم.

وفي نفس السياق، فقد أعرب باول الثلاثاء عن كون معظم أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح يفترضون بعض الإجراءات المالية الإضافية في توقعاتهم، وذلك مع تأكيده على أن الاقتصاد الأمريكي أثبت مرونة في الانتشار الواسع لفيروس كورونا وانتهاء أحكام قانون الرعاية.

يأتي ذلك مع تطرقه لاحتمالية أن يكون هناك حاجة للمزيد من الدعم المالي، ملقياً بذلك الكرة في ملعب الكونجرس لتقديم الدعم للشركات المتضررة من تابعيات جائحة كورونا، ويذكر أن باول أفاد في مطلع هذا الأسبوع بأن الاقتصاد الأمريكي يتحسن ولكنه أمامه طريق طويل قبل التعافي الكامل من تداعيات جائحة كورونا.

حيث أعرب عن الحاجة للمزيد من السياسة المالية والنقدية لمنع الأزمة الصحية من التسبب في أضرار طويلة الأجل للاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم، وذلك وسط تأكيده على التزام بنك الاحتياطي الفيدرالي باستخدام كافة أدواته لدعم التعافي.

وفي سياق أخر، تتطلع الأسواق للكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مؤشر مبيعات المنازل الجديدة والتي قد توضح انخفاضاً 4.0% إلى نحو 890 ألف منزل مقابل ارتفاع 16.6% عند 901 ألف منزل في تموز/يوليوز

بخلاف ذلك، تابعنا بالأمس أعرب الرئيس الأمريكي الجمهوري دونالد ترامب أنه لن يلتزم بنقل سلمي للسلطة إذا ما أظهر فرز الأصوات للانتخابات الرئاسية الأمريكية المرتقبة في تشرين الثاني/نوفمبر فوز المرشح الديمقراطي جو باين.

ذلك ما يعكس تعمق الخلافات القائمة بين قطبي السياسة الأمريكية الحزب الجمهوري الحاكم والحزب الديمقراطي، وبالأخص حول حزمة التحفيزية الثانية لمواجهة تداعيات كورونا.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.