انخفاض سعر النفط الخام وسط تسارع مستويات الطلب العالمي

8٬793

تراجع سعر النفط الخام خلال تداولات اليوم في ظل استمرار عمليات التصحيح وجني الأرباح، يأتي هذا قبيل صدور التقرير الأسبوعي لوكالة الطاقة الأمريكية، والذي يتضمن بيانات مخزونات الخام التجارية ومستويات إنتاج النفط.

 

سعر النفط الخام

تراجع الخام الأمريكي بحوالي 1.1% إلى مستوي 41.03$، من مستوى الافتتاح عند 41.46$، وسجل أعلى مستوي عند 41.92$.

يذكر أنه عند إغلاق الجلسات، خسر الخام الأمريكي نسبة 0.9%، بفعل عمليات تصحيح وجني أرباح، بعد سجل الخام فى وقت سابق من التعاملات أعلى مستوى فى شهرين عند 43.04$ للبرميل.

 

 

البيانات والتطورات الاقتصادية العالمية

أعلن معهد البترول الأمريكي في بيانات أولية تراجع المخزونات التجارية بحوالي 5.1 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي فى 6 تشرين الثاني/نوفمبر، فى ثاني انخفاض أسبوعي على التوالي، متجاوزا توقعات الخبراء انخفاض بنحو 0.9 مليون برميل.

وعلى حسب تلك البيانات انخفض إجمالي المخزونات التجارية فى الولايات المتحدة إلى حوالي 484 مليون برميل، والذي يعد أدنى مستوى منذ الأسبوع المنتهي فى 3 نيسان/أبريل الماضي، فى علامة إيجابية على تسارع مستويات الطلب المحلي فى أكبر مستهلك للنفط فى العالم.

إلى ذلك تأجل صدور البيانات الرسمية للمخزونات الأمريكية، ضمن التقرير الأسبوعي لوكالة الطاقة الأمريكية، بسبب عطلة عام بالأمس فى الولايات المتحدة.

وفيما يخص المخزونات تشير التوقعات إلى انخفاض بنحو 2 مليون برميل، وفي ظل استمرار تسارع معدلات السحب والاستهلاك.

يشار إلى أن آمال المستثمرين ارتفعت بفعل الأخبار الإيجابية عن اللقاحات المرشحة للوقاية من فيروس كورونا، خاصة لقاح شركة “فايرز” الذي كشفت نتائجه إنه فعال بنسبة 90%، ولقاح “سبوتنك-في” الروسي الذي أظهر فعالية بنسبة 92% على حسب وزارة الصحة الروسية.

في السياق تنتظر الأسواق المزيد من الأخبار عن لقاحات فيروس كورونا، بعدما أعلنت شركة “مودرنا” الأمريكية أن المرحلة الثالثة من تجربتها قدمت نتائجها الأولية إلى لجنة مراقبة سلامة مستقلة للمراجعة والدقيق.

إلى ذلك قد تكشف قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع الماضي تراجعاً بواقع 385 ألف طلب إلى 6.9 مليون طلب مقابل 7,285 ألف طلب في القراءة السابقة.

يتزامن السابق مع الكشف عن بيانات التضخم وصدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي قد تعكس تباطؤ النمو إلى 0.1% مقابل 0.2% في أيلول/سبتمبر الماضي، بينما قد توضح القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته استقرار النمو عند 0.2%.

وقد كشفت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ النمو إلى 1.3% مقابل 1.4%، في حين قد تعكس القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر تسارع النمو إلى 1.8% مقابل 1.7% في أيلول/سبتمبر.

في السياق، شارك محافظ الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول مع كل من محافظة البنك المركزي الأوروبي “كريستين لاجارد” ومحافظ بنك انجلترا أندرو بيلي في حلقة نقاش عبر الأقمار الصناعية تحت عنوان “المصارف المركزية في عالم متغير” في منتدى البنك المركزي الأوروبي.

يأتي ذلك قبل كشف وزارة الخزانة الأمريكية عن قراءة الموازنة الفيدرالية والتي قد تظهر اتساع العجز إلى 274.0$ مليار مقابل 124.6$ مليار في أيلول/سبتمبر.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

 

التعليقات مغلقة.