انخفاض معاملات النفط الخام بفعل تجدد مخاوف الطلب العالمي

8٬427

تراجعت معاملات النفط الخام بمعدل 2% بفعل تجدد المخاوف حيال مستويات الطلب العالمي على الوقود، في ظل ارتفاع أعداد الإصابة بفيروس كورونا وتسعير الأسواق للحالة وما نتج عنها من تشديد إجراءات الإغلاق والعزل الصحي.

 

معاملات النفط الخام

انخفض الخام الأمريكي بأكثر من 2.0% إلى مستوي 70.59$، من مستوى الافتتاح عند 72.06$، وسجل أعلى مستوي عند 72.40$.

في غضون ذلك هبط خام برنت بنسبة 1.9% إلى مستوي 72.78$ للبرميل، من مستوى الافتتاح عند 74.15$، وسجل أعلى مستوي عند 74.48$.

عند اغلاق جلسات الجمعة، ارتفع الخام الأمريكي بنسبة 0.5%، وصعد خام برنت بنسبة 0.8%، فى ظل توقعات استمرار عجز المعروض خلال النصف الثاني من العام.

من ناحية أخرى، سجلت أسعار النفط العالمية خلال الأسبوع الماضي ارتفاعاً بمتوسط 2.75%، بفضل إعلان تحالف “أوبك بلس” وقرار زيادة فى الإنتاج بداية من آب/أغسطس القادم.

بالإضافة إلى ذلك أظهرت بيانات رسمية لشركة “بيكر هيوز” للخدمات النفطية الجمعة ارتفاع منصات الحفر والتنقيب الأمريكية ” الأسبوع الماضي” بنحو 7 منصات، وعلى حسب البيانات ارتفع إجمالي المنصات العاملة فى منطقة حقول الزيت الصخري إلى387 منصة، والذي يعد أعلى مستوى منذ الأسبوع الماضي فى 17 نيسان/أبريل 2020.

وبفضل أنشطة الحفر المرتفعة قفز الإنتاج الأمريكي بأكثر من 47% منذ منتصف عام 2016 إلى إجمالي 13.1 مليون برميل يوميا فى مارس 2020، قبل إن يستقر مؤخرا حول 11.4 مليون برميل يومياً بسبب جائحة كورونا.

 

News Banner

 

مخاوف أزمة كورونا

ازدادت مخاوف الأسواق تجاه تفشي فيروس كورونا وسط ارتفاع حاد في الإصابات الجديدة بمتحور دلتا، والذي نجم عنه تشديد الإجراءات الاحترازية في عدد من الولايات والدول في العالم.

في غضون ذلك قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية “تيدروس أدهانوم” أن العالم في المرحلة الأولى من موجة أخرى من الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، موضحاً إن الفشل العالمي في مشاركة اللقاحات والاختبارات والعلاجات يؤجج الأزمة، خاصة وأن البلدان التي لديها موارد كافية مثل اللقاحات تشهد تسهيلاً في الإجراءات، أما عن بعض البلدان الأخرى تغلق في محاولة للحد من التفشي.

وأضاف أدهانوم، بأن التناقضات في اللقاحات حول العالم تخفي ظلماً مروعاً، وإن الوباء هو اختبار والعالم يفشل، مشيراً أنه كلما طال الوباء، زاد الاضطراب الاجتماعي والاقتصادي الذي يسببه، ومضيفاً أن التهديد العالمي للوباء سيبقي حتى تتعامل جميع الدول مع المرض.

وأشار أدهانوم إلى أن العالم الآن في المرحلة الأولى لموجة أخرى من الإصابات والوفيات، ويذكر أنه أعرب في وقت سابق من هذا الشهر عن كون الأوضاع المتعلقة بأزمة كورونا تتفاقم.

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.