ايجابية اسعار النفط الدولي بعد تحسن الطلب الصيني على الخام

8٬816

ارتفعت اسعار النفط الدولي خلال تداولات اليوم، بفضل آمال تحسن الطلب في الصين عقب ارتفاع واردات الخام إلى أكبر مستورد للنفط في العالم خلال أيلول/سبتمبر، وفي ظل توقف عمليات التصحيح من أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع.

 

سجل اسعار النفط الدولي

ارتفع الخام الأمريكي قرابة 1.8% إلى مستوي 40.18$، من مستوى الافتتاح عند 39.48$، وسجل أدنى مستوي عند 39.38$، وصعد خام برنت بأكثر من 1.6% إلى مستوي 42.46$ للبرميل، من مستوى الافتتاح عند 41.78$، وسجل أدنى مستوي عند 41.68$.

فقد الخام الأمريكي عند تسوية الأمس نسبة 2.6%، وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 2.3%، مع استمرار عمليات التصحيح من أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع.

 

 

 

البيانات والأخبار الاقتصادية العالمية

يشار إلى أن أسعار النفط تراجعت بعدما ضعف إعصار دلتا الذي عطل إنتاج أكثر من 90% من إنتاج خليج المكسيك في الولايات المتحدة، وانتهاء إضراب العمال في النرويج الذي أوقف نحو 25% من إنتاج النفط النرويجي.

في السياق قالت الإدارة العامة للجمارك في الصين إن واردات النفط الخام ارتفعت بنسبة 2.1% في أيلول/سبتمبر عن آب/أغسطس، في اشارة إيجابية على تحسن الطلب على النفط.

يترقب المستثمرين من قبل الاقتصاد الأمريكي للكشف عن بيانات التضخم مع صدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي قد تعكس تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.2% مقابل 0.4% في القراءة السابقة لشهر آب/أغسطس، كما قد توضح القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته أيضا تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.2% مقابل 0.4% في آب/أغسطس.

إلى ذلك من المرجح أن تعكس القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين تسارع وتيرة النمو إلى 1.4% مقابل 1.3% في القراءة السنوية السابقة لشهر آب/أغسطس، كما تظهر القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر ذاته أيضا تسارع وتيرة النمو إلى 1.8% مقابل 1.7%.

ويأتي قبل أن نشهد كشف وزارة الخزانة عن قراءة الموازنة الفيدرالية والتي قد توضح تقلص العجز إلى ما قيمته 62.3$ مليار مقابل 200.1$ مليار في آب/أغسطس.

تابعنا من قبل الاقتصاد النيوزيلندي صدور قراءة مؤشر أسعار الغذاء والتي أظهرت تراجعاً 1.0% مقابل ارتفاع 0.7% في القراءة السابقة لشهر تموز/يوليو الماضي، بخلاف التوقعات التي أشارت للثبات عند مستويات الصفر.

بينما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ وتيرة النمو إلى 3.1% مقابل 4.2% في القراءة السنوية السابقة لشهر تموز/يوليو.

جاء ذلك، قبل أن يصدر عن الاقتصاد الياباني القراءة السنوية لمؤشر العرض النقدي أم-2 والتي أظهرت تسارع النمو إلى 9.0% مقابل 8.6% في آب/أغسطس الماضي، دون التوقعات عند 9.1%.

إلى ذلك أعرب محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا في الاجتماع السنوي لعضوية معهد التمويل الدولي عن كون البنك المركزي الياباني لا يزال يدرس بعناية المشاركة في معالجة تغير المناخ مع مراقبة تأثيره على الأعمال.

في السياق كشفت الإدارة العامة للجمارك في الصين عن قراءة مؤشر الميزان التجاري والتي أظهرت تقلص الفائض إلى ما قيمته 258 مليار يوان أي ما يعادل 37.0$ مليار مقابل فائض بما قيمته 417 مليار يوان أي ما يعادل 58.9$ مليار في آب/أغسطس.

جاء ذلك بخلاف التوقعات التي أشارت لاتساع الفائض إلى 420 مليار يوان أي ما يعادل 59.3$ مليار، وذلك مع تسارع نمو الصادرات دون التوقعات وارتفاع الواردات بصورة فاقت التوقعات خلال الشهر الماضي.

واستمدت مؤشرات الأسهم الأسترالية مسيرات المكاسب من ضعف الدولار الاسترالي مثقلاً بحظر الصين لوارداتها من الفحم الاسترالي “لآجل غير مسمى” في خضم تصاعد التوترات السياسية بين استراليا والصين أكبر شريك تجاري لأستراليا، الأمر الذي أدى لبقاء العديد من السفن الأسترالية عالقة في الموانئ الصينية.

وذكرت بعض البيانات أن السلطات الصينية أبلغت عن حظر فحم الكوك الاسترالي شفهياً، ما يشير لكون النهج غير الرسمي ذو دوافع سياسية نظراً لانقاد استراليا للصين حيال تفشي جائحة كورونا عالمياً.

يشار إلى أن الحظر يتماشى مع هدف الصين لتقليل استهلاك الفحم كمصدر للطاقة للحد من انبعاث الكربون ويتوافق مع عمل الصين على تشديد حصص استيراد الفحم.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.