ايجابية تداولات الأسهم الأوروبيه وسط تصدر قطاع صناعة السيارات

8٬872

ارتفعت الأسهم الأوروبيه بالجلسات اليومية، لتقترب من تحقيق أول مكسب فى غضون الجلسات الأربع الأخيرة، مع ترقب المستثمرين شهادة رئيس البنك الفيدرالي الاتحادي “جيروم باول” أمام الكونغرس الأمريكي.

 

تداولات الأسهم الأوروبيه

صعد مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنسبة 0.7% حتى الساعة 11:45 بتوقيت جرينتش، ليختتم جلسة الأمس هابطاً بنسبة 3.25% ، وليسجل مستوي 355.87 نقطة الأدنى منذ 25 حزيران/يونيو الماضي.

ارتفع مؤشر ستوكس أوروبا، ضمن محاولات التعافي من أدنى مستوى فى ثلاثة أشهر، مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة الإيجابية.

وتصدر قطاع صناعة السيارات ، قائمة القطاعات الرابحة فى أوروبا ، مع صعود بأكثر من 1.5% ، بالتزامن مع تراجع قطاع السفر والترفيه بنسبة 1.1% ، مواصلاً خسائره للجلسة الثالثة على التوالي.

صعد العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بأكثر من 0.25%، واختتم المؤشر جلسة الأمس فى وول ستريت منخفضا بحوالي 1.2%، ليسجل أدنى مستوى خلال شهر ونصف، في ظل تسارع عمليات البيع المفتوحة لمخاوف بشأن جائحة فيروس كورونا.

فى أوروبا صعد مؤشر يورو ستوك 50 بنسبة 0.8% ، فى فرنسا ارتفع مؤشر كاك 40 بنسبة 0.5% ، وفى ألمانيا أضاف مؤشر داكس نسبة 0.9% ليتصدر قائمة الأسواق الرابحة فى أوروبا، وفى لندن زاد مؤشر فايننشال تايمز 100 بنسبة 0.4%.

 

التطورات والتقارير الاقتصادية العالمية

يترقب المستثمرون شهادة النصف الأول من شهادة النصف سنوية لمحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” أمام الكونجرس الأمريكي، وتحديداً أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب في الولايات المتحدة حول قانون “” (CARES).

إلى ذلك من المرتقب أن يدلي باول بشهادته أمام لجنة اختيار مجلس النواب حيال الآثار الاقتصادية لجائحة كورونا، قبل أن يدلي الخميس القادم، بالنصف الثاني من شهادته أمام اللجنة المصرفية لمجلس الشيوخ.

يشار إلى أن وزير الخزانة ستيفن منوشين سيلقي الخميس مع باول بشهادته حول قانون (CARES) أمام الكونجرس.

ويوم أمس أعرب باول عن تحسنفي الاقتصاد الامريكي لكنه أمامه طريق طويل قبل التعافي الكامل من تداعيات جائحة كورونا، مع التنويه أن هناك الحاجة للمزيد من السياسة المالية والنقدية، لمنع الأزمة الصحية من التسبب في أضرار طويلة الأجل.

يذكر أن اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد خلال الأسبوع الماضي، تم الإبقاء من خلاله على أسعار الفائدة عند ما بين الصفر و0.25%، وعلى برنامج شراء سندات الخزانة بواقع 80$ مليار شهرياً وسندات الرهن العقاري بواقع 40$ شهرياً.

جاء ذلك بالتزامن مع الكشف عن توقعات أعضاء اللجنة الفيدرالية لمعدلات النمو، والتضخم والبطالة بالإضافة إلى مستقبل أسعار الفائدة للأعوام الثلاثة المقبلة.

يترقب المستثمرين صدور قراءة مؤشر ريتشموند الصناعي والتي قد تعكس تقلص الاتساع إلى ما قيمته 12 مقابل 18 في آب/أغسطس الماضي.

كل ذلك جاء بالتزامن مع الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور القراءة السنوية لمؤشر أسعار المنازل، والتي قد تكشف تقلص النمو بنحو 2.4% إلى 6.05 مليون منزل مقابل 24.7% عند 5.86 مليون منزل خلال تموز/يوليو الماضي.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.