ايجابية جلسة المؤشرات والأسهم الاسيوية بالتزامن مع صعود الصينية والنيوزلندية والاسترالية

8٬864

شهدت جلسة المؤشرات والأسهم الاسيوية تبايناً في الأداء، أغلبها مائلة للارتفاع مع في ظل ارتفاع مؤشرات الأسهم الصينية الأسترالية والنيوزيلندية، وكذلك صعود مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية، في المقابل تراجع مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج، وسط غياب الاسهم والمؤشرات اليابانية بسبب عيد الشكر للعمال.

 

جلسة المؤشرات والأسهم الاسيوية

سجلت مؤشرات الأسهم الصينية ارتفاعاً خلال تداولات الجلسة، حيث صعد مؤشر CSI 300 بنسبة 0.62% ليربح 30.62 نقطة ويصل إلى المستوى 4,973.91، وارتفع مؤشر شنغهاي بنسبة 0.58% ليربح 19.61 نقطة وصولاً إلى المستوى 3,397.33.

شهد مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج تراجعاً بنسبة 0.26% ليخسر 68.48 نقطة ويصل إلى المستوى 26,383.06، بينما صعد مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 1.86% ليربح 47.59 نقطة وصولاً إلى المستوى 2,601.09.

ارتفع مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا بنسبة 0.50% ليربح 62.21 نقطة وصولاً إلى المستوى 12,504.02، وشهد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا صعوداً بنسبة 0.54% ليربح 35.22 نقطة وصولاً إلى المستوى 6,574.40.

 

News Banner

 

البيانات والتطورات الاقتصادية العالمية

صدرعن الاقتصاد النيوزيلندي صدور قراءة مؤشر مبيعات التجزئة والتي أوضحت ارتفاعاً 28.0% مقابل تراجع 14.8% في القراءة السابقة للربع الثاني الماضي، حيث تجاوزت التوقعات التي كشفت ارتفاع 20.0%.

كما أظهرت القراءة الجوهرية المؤشر ذاته صعوداً 24.1% مقابل انخفاض 13.7% في الربع الثاني، أيضا أفضل من التوقعات التي أظهرت تقلص التراجع إلى 12.6%.

يأتي ذلك قبل الكشف عن القراءات الأولية لمؤشرات مدراء المشتريات الصناعي والخدمي بالإضافة إلى المركب ماركيت عن استراليا، وقد أوضحوا اتساع القطاع الصناعي إلى ما قيمته 56.1 مقابل 54.2 في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وكذلك اتساع القطاع الخدمي إلى ما قيمته 54.9 مقابل 53.7 في تشرين الأول/أكتوبر، كما كشفت قراءة المؤشر المركب اتساعاً قيمته 54.7 مقابل 53.5 في تشرين الأول/أكتوبر.

يترقب المستثمرين الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي والخدمي ماركيت عن الولايات المتحدة الأمريكية، واللتان قد تعكسا تقلص اتساع القطاع الصناعي في أكبر دولة صناعية في العالم إلى ما قيمته 52.5 مقابل 53.4 في القراءة السابقة لشهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وتقلص اتساع القطاع الخدمي إلى ما قيمته 55.8 مقابل 56.9 في تشرين الأول/أكتوبر.

ما زالت الأسواق تسعر التطورات التي تشهدها الولايات المتحدة حول التحفيز وقرب توزيع لقاحات كورونا التي أظهرت نتائج إيجابية خلال الآونة الأخيرة، وسط حالة تفشي جديدة لفيروس كورونا مع دخول فصل الشتاء.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.