ايجابية مؤشرات الأسهم الاسيويه خلال جلسات نهاية الأسبوع

7٬732

تباينت مؤشرات الأسهم الاسيويه خلال تداولات نهاية جلسات الأسبوع في أغلبها متجهةً نحو الارتفاع، حيث صعدت مؤشرات الأسهم اليابانية والصينية بالإضافة إلى مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج وكوسبي لأسهم كوريا الجنوبية.

وتراجعت كل من مؤشرات الأسهم الاسترالية والنيوزيلندية لتقلص خسائرها السابقة، بالرغم من ازدياد التخوفات حول تفشي ثاني لفيروس كورونا، في أعقاب تحذير المدير الإقليمي لأوروبا في منظمة الصحة العالمية من “وضع خطير للغاية” في الدول الأوروبية.

 

جلسة مؤشرات الأسهم الاسيويه

سجلت مؤشرات الأسهم اليابانية ارتفاعاً خلال تداولات اليوم، حيث صعد مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 0.36% ليربح 5.82 نقطة وصولاً إلى المستوى 1,644.22.

وصعد مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 0.15% ليربح هو الأخر 35.55 نقطة وصولاً إلى المستوى 23,354.92، وشهدت مؤشرات الأسهم الصينية صعوداً خلال تداولات الجلسة هي الأخرى، حيث ارتفع مؤشر CSI 300 بنسبة 0.33% ليربح 15.17 نقطة وصولاً إلى المستوى 4,647.88.

وصعد مؤشر شنغهاي بنسبة 0.29% ليربح هو الأخر 9.40 نقطة ويصل إلى المستوى 3,279.83.

ارتفع مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج بنسبة 0.24% ليربح 58.14 نقطة وصولاً إلى المستوى 24,398.99، وصعد مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية 0.22% ليربح هو الأخر 5.36 نقطة وصولاً إلى المستوى 2,411.53.

هبط مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا بنسبة 0.61% ليخسر 71.38 نقطة ويصل إلى المستوى 11,705.75، إلى ذلك تراجع مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا بنسبة 0.06% ليخسر هو الأخر 3.52 نقطة وصولاً إلى المستوى 5,879.70.

 

 

التطورات والبيانات الاقتصادية

كشف الاقتصاد الياباني عن بيانات التضخم مع صدور القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين الوطني، والتي أظهرت تباطؤ النمو إلى 0.2% مقابل 0.3% خلال تموز/يوليو الماضي.

يأتي ذلك بخلاف التوقعات التي أشارت لتسارع النمو إلى 0.6%، بينما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته المستثنى منها الطعام الطازج تقلص بنسبة 0.4% متوافقة مع التوقعات مقابل الثبات عند مستويات الصفر.

وأظهرت القراءة السنوية للمؤشر المستثنى منها الطاقة والطعام الطازج تباطؤ إلى 0.2% مقارنة بالقراءة السنوية السابقة والتوقعات عند 0.4%.

في سياق آخر قال المدير الإقليمي لأوروبا في منظمة الصحة العالمية “هانز كلوج”: “الحالات الأسبوعية التي تم الإبلاغ عنها تجاوزت الآن التي تم الإبلاغ عنها عندما بلغ الوباء ذروته لأول مرة في منطقة اليورو في آذار/مارس”.

يذكر أن المنظمة سجلت ارتفاع في عدد الحالات المصابة بالفيروس لقرابة 29.74 مليون، بالإضافة إلى وفاة 937,391 شخص في 216 دولة.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.