ايحابية تداولات العقود الآجلة لاسعار الذهب خلال أول جلسات الأسبوع

8٬705

سجلت تداولات العقود الآجلة لاسعار الذهب أداءاً متجهاً للارتفاع، خلال الجلسة الآسيوية، وذلك عقب التطورات والبيانات الاقتصادية الصادرة عن الاقتصاد الصيني أكبر مستهلك للمعادن عالمياً، وفي ظل ندرة البيانات الاقتصادية الصادرة عن الاقتصاد الأمريكي بسبب عطلة عيد العمال، وفي خضم تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وبكين.

سجلت تداولات العقود الآجلة لاسعار الذهب

ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم كانون الأول/ديسمبر القادم عند الساعة 05:42 صباحاً بتوقيت جرينتش بنسبة 0.14% لتتحرك عند 1,940.80$ للأونصة بالمقارنة مع الافتتاحية عند 1,938.00$ للأونصة.

يشار إلى أن العقود بدأت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأسبوع الماضي عند 1,934.30$ للأوتصة، في ظل انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي 0.07% إلى 92.77 مقارنة بسعر الافتتاحية عند 92.84.

 

 

 

البيانات والتقارير الاقتصادية خلال الجلسة اليومية

كشف عن الاقتصاد الاسترالي قراءة مؤشر الخدمات من قبل المجموعة الصناعية الاسترالية (AIG) حيث عكست اتساع الانكماش إلى ما قيمته 42.5 مقابل 44.0 خلال تموز/يوليو الماضي، جاء ذلك قبل الكشف عن بيانات سوق العمل الاسترالي مع إظهار قراءة مؤشر إعلانات التوظيف والتي كشفت تباطؤ النمو إلى 1.6% مقابل 19.1% خلال تموز/يوليو.

أيضاً يترقب السوق كشف الإدارة العامة للجمارك في الصين عن قراءة مؤشر الميزان التجاري والتي كشفت تقلص الفائض إلى ما قيمته 417 مليار يوان أي ما يعادل 58.9$ مليار مقابل فائض 442 مليار يوان، ما يعادل 62.3$ مليار في تموز/يوليو، حيث جاءت أعلى من على التوقعات التي توقعت تقلص الفائض إلى 385 مليار يوان ما يعادل 49.8$ مليار، في ظل تسارع نمو الصادرات واتساع انخفاض الواردات خلال الشهر الماضي.

في السياق تابعنا تقرير المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية بأن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تدرس فرض قيود على التصدير لشركة ( أس-أم-أي-سي ) الصينية، أكبر شركة صينية لتصنيع أشباه الموصلات، الأمر الذي يوحي بتصعيد في التوترات التقنية بين الولايات المتحدة وبكين.

البيانات المتعلقة بجائحة فيروس كورونا

فيما يخص التطورات الخاصة بالتوصل إلى لقاح لفيروس كورونا، فقد أعلنت منظمة الصحة العالمية، أنها تعمل على جمع البيانات من أجل التوصل لفكرة مناسبة تجاه ما يتم إنتاجه حول لقاح الفيروس، وأنه قد لا يتم التوصل إلى لقاح قبل منتصف العام المقبل، وحسب آخر الأرقام الصادرة عن المنظمة فقد صعد عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا لقرابة 26.8 مليون ولقي 876,616 شخص مصرعهم في 216 دولة.

يشار أن مسئولة البحوث اللقاحية في منظمة الصحة العالمية “آنا ماريا” أعربت عن تخوفها من أن تؤثر الضغوط لاستخدام لقاح لفيروس كورونا، منوهةً أنها تخشي أن تؤدي الضغوط السياسية والاقتصادية الراهنة أن تتجه الدول إلى استخدام لقاح لكورونا بشكل سريع للغاية واستخدام لقاحات غير جاهزة وغير فعالة لمواجهة الفيروس، والتي لا يتعدي نسبة احتوائه 10% إلى 20%.

إلى ذلك قال المستشار الصحي للبيت الأبيض أنتوني فاوتشي: ” ليس من المرجح أن يكون لقاح كورونا جاهز بحلول نهاية تشرين الأول/أكتوبر”، وأكد فاوتشي أن معظم الناس يشعرون بأن وجود اللقاح سيكون بحلول تشرين الثاني/نوفمبر أو كانون الأول/ديسمبر، مع الاشارة بأن التجرب السريرية ستدفع مطوري العقاقير الطبية لاتخاذ قرار قريب وبالأخص أن المرحلة الأخيرة من التجارب قد تكون لها نتائج في الشهر القادم.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.