تباين أداء الأسهم الآسيوية بالتزامن مع ارتفاع الصينية والاسترالية وتراجع اليابانية

8٬832

شهد أداء الأسهم الآسيوية تباين تبايناً في جلسات أغلب المؤشرات، وسط ارتفاع مؤشرات الأسهم الصينية والأسترالية بالإضافة إلى النيوزيلندية، وانخفاض الأسهم اليابانية ومؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج وكوسبي لأسهم كوريا الجنوبية.

جاء ذلك في خضم مخاوف المستثمرين من تفشي الموجة الثانية من فيروس كورونا والعودة لإجراءات الإغلاق التي تؤثر بطبيعة الحال على الأسواق.

أداء الأسهم الآسيوية خلال جلسة اليوم

سجلت مؤشرات الأسهم اليابانية تراجعاً خلال تداولات جلسة اليوم، حيث تراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 0.61% ليفقد 9.92 نقطة وصولاً إلى المستوى 1,607.61، وهبط مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 0.32% ليخسر 75.04 نقطة وصولاً إلى المستوى 23,410.76.

شهدت مؤشرات الأسهم الصينية ارتفاعاً خلال جلسات اليوم، حيث ارتفع مؤشر CSI 300 بنسبة 0.55% ليربح 25.95 نقطة وصولاً إلى المستوى 4,725.23، وصعد مؤشر شنغهاي بنسبة 0.16% ليربح 5.28 نقطة وصولاً إلى المستوى 3,259.60.

شهد مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج انخفاضاً بنسبة 0.18% ليفقد 44.36 نقطة وصولاً إلى المستوى 24,742.83، كما انخفض مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 0.018% ليفقد 4.11 نقطة وصولاً إلى المستوى 2,326.73.

أما عن مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا فقد ارتفع بنسبة 0.51% ليربح 62.78 نقطة وصولاً إلى المستوى 12,314.69، وشهد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا صعوداً بنسبة 0.39% ليربح 23.48 نقطة وصولاً إلى المستوى 6,074.50.

 

البيانات والتطورات الاقتصادية العالمية

كشف الاقتصاد الاسترالي عن بيانات التضخم للربع الثالث مع صدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي أظهرت نمو 1.6% مقابل انكماش 1.9% في الربع الثاني الماضي، حيث تفوقت على التوقعات التي أشارت لنمو 1.5%.

كما أوضحت القراءة الجوهرية للمؤشر نمو 0.4% مقابل انكماش 0.1%، لتتخطى التوقعات التي أشارت لنمو 0.3%.

في الإطار، أظهرت القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين للربع الثالث نمو 0.7% حيث حافظت على التوقعات مقابل انكماش 0.3% في القراءة السنوية السابقة للربع الثاني.

بينما أوضحت القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر استقرار وتيرة النمو عند 1.2% خلال الربع الثالث، بخلاف التوقعات التي أظهرت تباطؤ وتيرة النمو إلى 1.1%.

يترقب المستثمرين فعاليات اجتماع كبار قادة الصين في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والتي استهلت بداية هذا الأسبوع وتستمر حتى غداً الخميس، من أجل التخطيط لمسار التنمية الاقتصادية للأعوام الخمسة عشر القادمة، للاقتصاد الأكبر في آسيا.

يترقب المستثمرين الكشف عن قراءة مؤشر الميزان التجاري للبضائع والتي قد تظهر اتساع العجز إلى ما قيمته 84.8$ مليار مقابل 82.9$ مليار في آب/أغسطس الماضي، بالتزامن مع صدور القراءة الأولية لمؤشر مخزونات الجملة والتي توضح استقرار وتيرة النمو عند 0.4% خلال آب/أغسطس.

جاء ذلك قبل حضور مشاركة عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك دالاس الاحتياطي الفيدرالي “روبرت كابلان” في حلقة نقاش افتراضية مع محافظ بنك إنجلترا السابق مارك كارني والتي يستضيفها بنك دالات الاحتياطي الفيدرالي.

في الوقت نفسه، ما زال الجدل قائماً بين قطبي السياسة الأمريكية الجمهوريين والديمقراطيين حول إقرار حزمة تحفيز ثانية لدعم الاقتصاد الأمريكي في مواجهة تداعيات جائحة كورونا.

يشار إلى أنه بمرور الوقت تتلاشي فرص إقرار الحزمة التحفيز الثانية لدعم أكبر اقتصاد في العالم وسط تفشي الموجة الثانية لفيروس كورونا في أمريكا قبل أقل من أسبوع على انتخابات الرئاسية الأمريكية في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

ووفق آخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فقد زاد عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا لما يزيد عن 43.34 مليون وتوفي 1,157,509 شخص في 218 دولة.

في موضوع آخر تترقب الأسواق تطورات المفاوضات اليومية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة خلال هذا الأسبوع والتي تهدف لوضع اللمسات الأخيرة لاتفاق حول العلاقات المستقبلية والتجارية بين بروكسل ولندن خلال منتصف الشهر المقبل وعقب خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 31 من كانون الثاني/يناير الماضي.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.