تباين أداء المؤشرات الآسيوية وسط ارتفاع الأسهم اليابانية وانخفاض الصينية

6٬848

سجلت المؤشرات الآسيوية جلسة تداولات اليوم على تباين في الأداء مع صعود مؤشرات الأسهم اليابانية، الاسترالية والنيوزيلندية، في المقابل انخفضت المؤشرات الصينية و مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج وكوسبي لأسهم كوريا الجنوبية، وذلك في خضم التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن الاقتصاد الآسيوي.

 

بيانات المؤشرات الآسيوية

شهدت مؤشرات الأسهم اليابانية صعوداً، حيث ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 0.16% محققاً مربح 2.66 نقطة وصولاً إلى المستوى 1,618.47، وصعد مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 0.30% ليكسب هو الأخر 70.48 نقطة ويصل إلى المستوى 23,208.55.

أما مؤشرات الأسهم الصينية فسجلت انخفاضاً خلال تداولات الجلسة، حيث تراجع مؤشر CSI 300 بنسبة 0.23% ليفقد 11.21 نقطة وصولاً إلى المستوى 4,830.91، وهبوط مؤشر شنغهاي بنسبة 0.46% ليفقد هو الأخر 15.70 نقطة ويصل إلى المستوى 3,394.91.

مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج فشهد تراجعاً 0.53% ليخسر 134.63 نقطة ويصل إلى المستوى 25,050.22، كما انخفض مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية 0.15% ليخسر هو الأخر 3.60 نقطة ويصل إلى المستوى 2,345.95.

وصولاً إلى مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا والذي ارتفع بنسبة 0.28% ليربح 33.47 نقطة ويصل إلى المستوى 11,826.63، من ناحية أخرى يشهد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا ارتفاعاً بنسبة 1.70% ليربح هو الأخر 101.20 نقطة ويصل إلى المستوى 6,054.60.

 

 

News Banner

 

التطورات والتقارير الاقتصادية المؤثرة خلال الجلسات اليومية

كشف الاقتصاد الياباني عن القراءة السنوية لمؤشر القاعدة النقدية من قبل بنك اليابان والتي أظهرت تسارع النمو إلى 11.5% مقابل 9.8% في تموز/يوليو الماضي، متفوقة على التوقعات التي أشارت إلى تسارع وتيرة النمو إلى 10.1%، ويذكر أن البنك المركزي الياباني بداء في استخدام هذا المؤشر كهدفه التشغيلي الرئيسي لمخطط القاعدة النقدية منذ نيسان/أبريل من عام 2013.

يأتي ذلك قبل أن نشهد حديث محافظ بنك نيوزيلندا الاحتياطي أدريان أور حيال الاستجابة لفيروس كورونا في (ويلينجتون) والذي قال بأنه يهدف لتجنب وهن التضخم أو الانكماش التضخمي.

موضحاً المضي قدماً في تخفيف السياسة النقدية إذا لزم الأمر، معرباً عن كون “استمرار التضخم دون المستهدف له تحدياته فريدة الخاصة والتي من الأفضل تجنبها”، وأن الفائدة المتدنية قد تؤدي لمخاطر لا داعي لها في هذه المرحلة من تحدي كورونا.

صدر عن الاقتصاد الاسترالي قراءة الناتج المحلي الإجمالي والتي أظهرت اتساع الانكماش إلى 7.0% الأسوء على الإطلاق مقابل 0.3% في الربع الأول الماضي، وكان أسوء من التوقعات التي أشارت إلى اتساع الانكماش إلى 6.0%، بينما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر انكماشاً 6.3% مقابل نمو 1.4% في القراءة السنوية السابقة للربع الأول، أيضا أسوء من التوقعات التي أشارت إلى انكماش 5.3%.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.