تباين أداء مؤشرات الاسهم الاسيوية خلال جلسة بداية الأسبوع وسط ترقب للانتخابات الأمريكية

8٬817

شهد أداء مؤشرات الاسهم الاسيوية خلال جلسات بداية الأسبوع تباين ملحوظاً في ظل تذبذب مؤشرات الأسهم الصينية وصعود مؤشرات الأسهم اليابانية والأسترالية بالإضافة إلى كل من مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج وكوسبي لأسهم كوريا الجنوبية.

 

سجل تداولات أداء مؤشرات الاسهم الاسيوية

سجلت مؤشرات الأسهم اليابانية ارتفاعاً خلال جلسات اليوم، حيث صعد مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 1.66% محققاً أرباحاً بنسبة 26.22 نقطة وصولاً إلى المستوى 1,605.55، وصعد مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 1.35% محققاً مربحاً 311.26 نقطة وصولاً إلى المستوى 23,288.39.

وفيما يخص مؤشرات الأسهم الصينية سجلت تباين في الأداء خلال تداولات الجلسة، حيث ارتفع مؤشر CSI 300 بنسبة 0.36% محققاً أرباحاً بنسبة 17.13 نقطة وصولاً إلى المستوى 4,712.46، بينما هبط مؤشر شنغهاي بنسبة 0.05% ليفقد 1.62 نقطة وصولاً إلى المستوى 3,222.91.

سجل مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج ارتفاعاً بنسبة 0.88% ليربح 211.46 نقطة وصولاً إلى المستوى 24,318.88، وصعد مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 0.96% ليربح 21.66 نقطة وصولاً إلى المستوى 2,288.81.

أما عن مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا هبط بنسبة 0.21% ليفقد 24.95 نقطة وصولاً إلى المستوى 12,059.52، وشهد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا صعوداً بنسبة 0.28% ليربح 16.32 نقطة وصولاً إلى المستوى 5,943.90.

 

 

 

التطورات والبيانات الاقتصادية العالمية

يذكر أن اتحاد الصين للوجستيات والمشتريات (CFLP) كشف السبت الماضي، عن بيانات القطاع الصناعي والخدمي للشهر الماضي واللتان أظهرتا تقلص اتساع القطاع الصناعي إلى ما قيمته 51.4 محافظةً على التوقعات مقابل 51.5 قي القراءة السابقة لشهر أيلول/سبتمبر الماضي، واتساع القطاع الخدمي إلى ما قيمته 56.2 لتتوافق مع التوقعات مقابل 55.9 في أيلول/سبتمبر.

في الإطار كشف الاقتصاد الاسترالي عن قراءة مؤشر التصنيع من قبل المجموعة الصناعية الأسترالية (AIG) والتي أظهرت اتساعاً عند ما قيمته 56.3 مقابل انكماش قيمته 46.7 في القراءة السابقة لشهر أيلول/سبتمبر.

يشار إلى أن صدور القراءة عند ما قيمته 50 أو أعلى تظهر اتساع القطاع، أما عن صدورها أقل من ما قيمته 50 تظهر انكماش القطاع.

يأتي ذلك قبيل الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة تصاريح البناء والتي كشفت ارتفاعاً 15.4% مقابل انخفاض بنسبة 2.3% في آب/أغسطس الماضي، بخلاف التوقعات التي أشارت لصعود 1.5%.

في السياق أظهرت القراءة السنوية للمؤشر تسارع النمو إلى 8.8% مقابل 0.6% بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر قروض المنازل والتي أظهرت تباطؤ النمو إلى 6.0% مقابل 13.6% في آب/أغسطس.

إلى ذلك كشف معهد ملبورن (MI) عن قراءة مؤشر مقياس التضخم والتي كشفت انكماش عند 0.1% مقابل نحو 0.1% في أيلول/سبتمبر، بينما كشفت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ النمو إلى 1.1% مقابل 1.3%، كذلك صدور قراءة مؤشر إعلانات التوظيف والتي كشفت تسارع النمو إلى 9.4% مقابل 8.3% خلال أيلول/سبتمبر.

كما صدر عن الاقتصاد النيوزيلندي قراءة مؤشر تصاريح البناء والتي أوضحت تسارع النمو إلى 3.6% مقابل 0.2% في آب/أغسطس، يأتي ذلك قبيل الكشف الكشف عن بيانات القطاع الصناعي مع صدور القراءة النهائية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي من قبل ماركيت عن اليابان والتي كشفت تقلص الانكماش قيمته 48.7 مقارنة بالقراءة الأولية للشهر الماضي والتوقعات عند 48.0 مقابل 47.7 في أيلول/سبتمبر.

فيما يخص فيروس كورونا (كوفيد-19) ما زال المستثمرون متخوفون من تفشي الموجة الثانية من فيروس كورونا في أوروبا والولايات المتحدة، مع مخاوف الإغلاق العالمي مرة أخرى بعد إغلاق أكبر اقتصاديات أوروبا ألمانيا وفرنسا وإغلاق بريطانيا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وحسب آخر الاحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس لأكثر من 45.94 مليون ووفاة 1,192,644 في 219 دولة.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.