تباين جلسات الاسهم والبيانات الاسيوية بالتزامن مع تطورات اقتصادية وترقب الانتخابات الامريكية

7٬878

شهدت جلسات الاسهم والبيانات الاسيوية تباين في الأداء مع ارتفاع مؤشرات الأسهم اليابانية، الصينية، الاسترالية والنيوزيلندية ومؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية، بينما هبط مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج بفعل خسائر سهم شركة علي بابا المدرجة في هونج كونج بسبب تعليق الطرح العام الأولى المتوقع لشركة آنت جروب.

 

 جلسات الاسهم والبيانات الاسيوية

سجلت مؤشرات الأسهم اليابانية ارتفاعاً خلال تداولات جلسة اليوم، حيث ارتفاع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 1.52% ليربح 24.47 نقطة وصولاً إلى المستوى 1,632.42، وصعد مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 2.02% ليربح هو الأخر 469.68 نقطة ويصل إلى المستوى 23,765.16.

وشهدت مؤشرات الأسهم الصينية ارتفاعاً خلال تداولات الجلسة هي الأخرى، حيث صعد مؤشر CSI 300 بنسبة 0.51% ليربح 24.54 نقطة وصولاً إلى المستوى 4,802.10، وصعد مؤشر شنغهاي بنسبة 0.03% محققاً أرباحاً بنسبة 0.99 نقطة وصولاً إلى المستوى 3,272.06.

وفيما يخص مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج فقد سجل انخفاضاً بنسبة 0.03% ليخسر 6.72 نقطة وصولاً إلى المستوى 24,933.01، بينما صعد مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 0.70% ليربح 16.35 نقطة وصولاً إلى المستوى 2,359.66.

أما عن مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا فقد ارتفع بنسبة 0.37% ليربح 45.21 نقطة وصولاً إلى المستوى 12,175.52، وشهد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا ارتفاعاً بنسبة 0.20% محققاً أرباحاً بنسبة 12.44 نقطة وصولاً إلى المستوى 6,078.80.

 

 

البيانات والأخبار الاقتصادية العالمية

أثرت عديد من البيانات والأخبار الاقتصادية على جلسات الاسهم والبيانات الاسيوية، حيث صدر عن الاقتصاد الاسترالي قراءة مؤشر المجموعة الصناعية الاسترالية (AIG) للإنشاء والتي أظهرت اتساعاً إلى ما قيمته 52.7 مقابل انكماش عند 45.2 في أيلول/سبتمبر الماضي.

يأتي ذلك قبل صدور القراءة المعدلة موسمياً لمؤشر مبيعات التجزئة والتي أوضحت تقلص التراجع إلى 1.1% مقارنة بالقراءة السابقة لشهر آب/أغسطس الماضي والتوقعات بتراجع 1.5%.

وكشف عن الاقتصاد النيوزيلندي بيانات سوق العمل مع صدور قراءة معدلات البطالة والتي أظهرت ارتفاعاً إلى 5.3% متوافقة مع التوقعات مقابل 4.0% في الربع الثاني، بينما أظهرت قراءة التغير في التوظيف اتساع التراجع إلى 0.8% مقابل 0.4%، وهو أسوء من التوقعات التي كشفت تراجع 0.7%.

وكشفت قراءة تكلفة العملة في القطاع الخاص تسارع النمو إلى 0.4% متوافقة مع التوقعات مقابل 0.2%، جاء ذلك قبل أن يصدر عن النيوزلندي قراءة مؤشر أسعار السلع والتي أظهرت ارتفاعاً 1.9% مقابل تراجع 0.2% في أيلول/سبتمبر.

في سياق آخر كشف الاقتصاد الياباني عن القراءة السنوية لمؤشر القاعدة النقدية والتي أظهرت تسارع النمو إلى 16.3% مقابل 14.3% في أيلول/سبتمبر، متفوقة على التوقعات بنمو 11.9%.

وكشف الاقتصاد الياباني وبنك اليابان عن محضر اجتماعه الذي عقد في 28-29 من تشرين الأول/أكتوبر والذي أقر خلاله البقاء على أسعار الفائدة سلبية عند 0.10%، مع البقاء أيضا على التعهد بتوجيه عائد السندات الحكومية ذات أمد 10 أعوام عند الصفر والتأكيد على أنه سيتم اتخاذ خطوات إضافية للتيسير النقدي دون تردد إذا ما استدعى الأمر لذلك.

وحذر المركزي الياباني من المخاطر على الاقتصاد التي تعد في الاتجاه الهبوطي بسبب جائحة كورونا، يشار إلى أن بنك اليابان كشف الخميس عن بيان السياسة النقدية وتوقعاته الفصلية والتي تطرقت لكون الاقتصاد قد ينكمش 5.5% خلال العام المالي 2020، وأنه قد يشهد اتساع 3.6% في 2021 و1.6%.

في السياق تترقب الأسواق من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات أولية لسوق العمل الأمريكي مع صدور قراءة مؤشر التغير في وظائف القطاع الخاص والتي قد تعكس تراجع وتيرة خلق الوظائف إلى 650 ألف وظيفة مقابل 749 ألف وظيفة في أيلول/سبتمبر.

يأتي ذلك قبيل ساعات من الكشف يوم الجمعة القادمة عن التقرير الشهري للوظائف دون الزراعية ومعدل الدخل في الساعة بالإضافة إلى معدلات البطالة.

جاء ذلك قبل صدور قراءة الميزان التجاري للبضائع والتي قد تظهر تقلص العجز إلى ما قيمته 64.2$ مليار مقابل 67.1$ مليار في آب/أغسطس الماضي.

وقبل الكشف عن القراءة النهائية لمؤشر معهد التزويد الخدمي من قبل ماركيت عن الولايات المتحدة والتي قد تحافظ على استقرار الاتساع عند ما قيمته 56.0 دون تغير عن القراءة الأولية للشهر الماضي ومقابل توسع عند 54.6 في أيلول/سبتمبر.

وفيما يخص مؤشر معهد التزويد الخدمي فمن المتوقع أن تظهر تقلص الاتساع إلى ما قيمته 57.4 مقابل 57.8 في أيلول/سبتمبر، وذلك قبل انطلاق فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح (الثلاثاء والأربعاء) عبر الأقمار الصناعية في الولايات المتحدة.

يشار إلى أنه من المتوقع أن يتم خلال اجتماع اللجنة الفيدرالية البقاء على أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الأجل للاجتماع السادس على التوالي عند ما بين الصفر و0.25%، مع تطلع الأسواق للمؤتمر الصحفي الذي يعد له محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول.

يضاف لذلك يترقب المستثمرين نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، حيث تظهر المؤشرات الأولية حصول المرشح الديمقراطي جو بايدن على أصوات انتخابية أعلى من المرشح الجمهوري دونالد ترامب حتى هذه اللحظة.

يشار إلى أن حسم النتائج يتطلب 270 صوت انتخابي، من أصل 538 صوت انتخابي يمثلوا 50 ولاية للولايات المتحدة الأمريكية.

في آخر مستجدات كورونا، تابعنا بداية هذا الأسبوع حديث المدير العام لمنظمة الصحة العالمية “تيدروس أدهانوم” بأن العالم يشهد مرحلة صعبة للغاية بسبب ارتفاع أعداد مصابي فيروس كورونا بقوة خلال الفترة الماضية، حيث أضاف أن هذه الفترة الصعبة تتطلب التحرك السريع، مع الإشارة إلى أنه يجب على القادة أن يتصرفوا والمواطنين أن يتحدوا من أجل القضاء على الفيروس.

يذكر أن مخاوف تفشي موجة ثانية من فيروس كورونا ما زالت تتصاعد، وذلك بعد اغلاق كبرى الاقتصاديات في العالم وأوروبا (فرنسا وألمانيا وبريطانيا)، وحسب آخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا لأكثر من 46.84 مليون ولقي 1,204,028 شخص مصرعهم في 219 دولة.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.