تداولات الأسهم الآسيوية 03-09-2021

9٬897

استهلت تداولات الأسهم الآسيوية 03-09-2021 آخر جلسات الأسبوع على تباين في الأداء مع تذبذب أداء مؤشرات الأسهم الصينية وارتفاع كل من مؤشرات الأسهم اليابانية، الاسترالية والنيوزيلندية بالإضافة إلى مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية، بينما تراجع مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج اليوم الجمعة عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن الاقتصاد الاسترالي ونظيره الاقتصاد الصيني أكبر اقتصاديات آسيا.

 

تداولات الأسهم الآسيوية 03-09-2021

ارتفعت مؤشرات الأسهم اليابانية، حيث صعد مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 0.80% ليربح 15.82 نقطة وصولاً إلى المستوى 1,999.39، وقفز مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 0.85% ليربح 243.84 نقطة وصولاً إلى المستوى 28,787.35.

تباينت مؤشرات الأسهم الصينية، حيث تراجع مؤشر CSI 300 بنسبة 0.01% ليخسر 0.61 نقطة وصولاً إلى المستوى 4,868.80، وصعد مؤشر شنغهاي بنسبة 0.01% ليربح 0.47 نقطة وصولاً إلى المستوى 3,597.51.

هبط مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج بنسبة 0.31% ليخسر 80.84 نقطة وصولاً إلى المستوى 26,009.59 بينما صعد مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 0.70% ليربح 22.13 نقطة وصولاً إلى المستوى 3,197.98.

ارتفع مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا بنسبة 0.11% ليربح 14.06 نقطة ويصل إلى المستوى 13,294.53، من ناحية أخرى صعد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا بنسبة 0.58% ليربح 43.56 نقطة وصولاً إلى المستوى 7,529.30.

News Banner

البيانات والتقارير الاقتصادية العالمية

صدرعن الاقتصاد الاسترالي قراءة مؤشر الإنشاء من قبل المجموعة الصناعية الاسترالية (AIG) والتي أظهرت اتساع الانكماش إلى ما قيمته 38.4 مقابل 48.7 في تموز/يوليو الماضي

وكشف مكتب الإحصاء عن القراءة النهائية المعدلة موسمياً لمؤشر مبيعات التجزئة والتي أكدت على تراجع 2.7% كالقراءة الأولية لشهر تموز/يوليو بخلاف التوقعات بتراجع 1.9%، ومقابل تراجع 1.8% في حزيران/يونيو الماضي.

أظهرت قراءة مؤشر مدراء المشتريات الخدمي كايسين من قبل ماركيت عن الصين والتي انكماشاً إلى ما قيمته 46.7 مقابل اتساع عند 54.9 في تموز/يوليو، أسوء من التوقعات التي أشارت لتقلص الاتساع إلى 52.0، وذلك يعد أول انكماش للقطاع الخدمي الصيني منذ أوائل عام 2020، ويذكر أن صدور القراءة بما قيمته 50 أو أكثر تعكس اتساع القطاع، بينما صدورها أقل من 50 توضح انكماشاً.

عكست بيانات سوق العمل الأمريكي للشهر الماضي على قرارات وتوجهات صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي وبالأخص حيال موعد ومقدار تقليص برنامج شراء مشتريات السندات الذي يبلغ 120$ مليار شهرياً ما بين 80$ مليار سندات حكومية و40$ سندات رهن عقاري وسط التوقعات بأن يكون التقليص من سندات الرهن العقاري له الأولوية.

انقضت فعليات ندوة جاكسون هول التي أعرب من خلالها محافظ الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول الجمعة عن كون دعم الاحتياطي الفيدرالي في حقبة الجائحة سيتم سحبه بحذر وبشكل تدريجي، موضحاً أنه قد تبدأ اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح في تقليص مشتريات السندات هذا العام، إلا أن الاحتياطي الفيدرالي ليس في عجلة من أمره لرفع أسعار الفائدة وسيسترشد ببيانات حول مخاطر الفيروس التاجي.

ارتفعت عدد الحالات المصابة بالفيروس التاجي لقرابة 218.21 مليون حالة مصابة ولقي نحو 4,526,583 شخص مصرعهم، في حين بلغ عدد جرعات اللقاح المعطاة وفقاً لأخر تحديث من قبل المنظمة حتى الأربعاء الماضي، قرابة 5.29 مليار جرعة.

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.