تداولات الأسهم الآسيوية 14-01-2021: ارتفاع اليابانية والاسترالية وتراجع الصينية

7٬174

شهدت تداولات الأسهم الآسيوية 14-01-2021 تحركات ايجابية، حيث ارتفعت الأسهم اليابانية، الأسترالية والنيوزيلندية وكذلك كل من مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج وكوسبي لأسهم كوريا الجنوبية وتراجع الأسهم الصينية.

 

 

تداولات الأسهم الآسيوية 14-01-2021

سجلت مؤشرات الأسهم اليابانية صعوداً خلال تداولات جلسة اليوم، حيث قفز مؤشر توبكس في اليابان بنسبة 0.86% ليربح 16.00 نقطة ويصل إلى المستوى 1,880.40.

وزاد مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 1.38% محققاً 392.42 نقطة ويصل إلى المستوى 28,849.01.

شهدت مؤشرات الأسهم الصينية هبوطاً خلال تداولات الجلسة، حيث تراجع مؤشر CSI 300 بنسبة 0.86% ليخسر 48.10 نقطة ويصل إلى المستوى 5,529.87.

وهبط مؤشر شنغهاي بنسبة 0.14% ليخسر هو الأخر 4.94 نقطة ويصل إلى المستوى 3,593.71.

وزاد مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج بنسبة 0.46% ليربح 128.87 نقطة وصولاً إلى المستوى 28,364.47.

كما صعد مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 0.17% ليربح هو الأخر 5.41 نقطة ويصل إلى المستوى 3,153.70.

قدم مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا تداولات ايجابية بنسبة 0.19% ليربح 25.46 نقطة ويصل إلى المستوى 13,145.74.

وفيما يخص مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا فقد ارتفع بنسبة 0.50% ليربح هو الأخر 33.50 نقطة ويصل إلى المستوى 6,720.10.

 

 

البيانات والتقارير الاقتصادية العالمية

صدر عن الاقتصاد النيوزيلندي القراءة المعدلة موسمياً لمؤشر تصاريح البناء والتي أفادت تباطؤ النمو إلى 1.2% مقابل 8.9% في تشرين الأول/أكتوبر الماضي،
ويأتي ذلك قبل أن نسجل عن الاقتصاد الياباني، إعلان قراءة مؤشر طلبات الآلات والتي كشفت تباطؤ النمو إلى 1.5% مقابل 17.1% في أكتوبر الماضي، على عكس التوقعات التي أشارت لتراجع بنسبة 6.4%

يتزامن ذلك مع كشف اليابان عن بيانات التضخم مع صدور قراءة مؤشر أسعار المنتجين الذي يعد مؤشر مبدئي للتضخم والتي أفادت ارتفاع 0.5% مقابل الثبات عند مستويات الصفر في نوفمبر الماضي، متجاوزة التوقعات التي أشارت لصعود 0.2%،

فيما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تقلص الانكماش إلى 2.0% مقابل 2.3%، متفوقة أيضا على التوقعات التي أشارت لتقلص الانكماش إلى 2.2%.

وبذلك وصلت لكشف الإدارة العامة للجمارك في الصين عن قراءة الميزان التجاري والتي أشارت لاتساع الفائض إلى 517 مليار يوان أي ما يقارب 78.2$ مليار مقابل 507 مليار يوان أي ما يعادل 75.4$ مليار في تشرين الثاني/نوفمبر،

بخلاف التوقعات التي أشارت لتقلص الفائض إلى 466 مليار يوان أي ما يقارب 72.0$ مليار، وذلك بالرغم من تراجع نمو الصادرات دون التوقعات وتسارع نمو الواردات بصورة فاقت التوقعات خلال الشهر الماضي.

وجاء ذلك عقب ساعات من بيان البيت الأبيض أمس الأربعاء والذي أوضح أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي تنتهي ولايته الأربعاء القادم، وقع نسخة معدلة من الأمر التنفيذي الذي يحظر الاستثمار في الشركات المرتبطة بالجيش الصيني، دون أن يذكر اسم أي شركة،

ونقلاً عن وكالة الأمن الوطني الأمريكية وقع ترامب سابقاً أمر تنفيذي في تشرين الثاني/نوفمبر يطلب المستثمرين الانسحاب من الشركات الصينية المرتبطة بجيش تلك البلد.

من شأن هذه التطورات هو زيادة توتر العلاقات بين أكبر اقتصاديان عالمياُ، واللذان تصادما في العديد من الملفات تفشي كورونا وهونج كونج بخلاف حربهم التجارية، ويحذر أمر ترامب التداول في الأوراق المالية المتأثرة اعتباراً من 11 من هذا الشهر،

وفي حالة تخلى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن عن الأمر، لا يمكن للمستثمرين الأمريكيين امتلك أسهم في تلك الشركات الصينية المرتبطة بالجيش الصيني بعد تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

تترقب الأسواق إلى كشف الرئيس الأمريكي جو بايدن لخططه التحفيزية وسط التوقعات بأن يكشف عن خطة بقيمة 2$ تريليون لدعم اقتصاد بلاده في مواجهة تداعيات جائحة كورونا،

كما تتطلع الأسواق لحديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في ندوة عبر الإنترنت تستضيفها جامعة برينستون في وقت لاحق اليوم.

 

  تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.