تداولات عقود أسعار الذهب وسط انخفاض مشر الدولار الأمريكي

8٬842

سجلت تداولات عقود أسعار الذهب اتجاهاً مائلاً للارتفاع خلال الجلسة الآسيوية وسط تراجع مؤشر الدولار الأمريكي وعلى وقع التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل الاقتصاد الأمريكي.

 

تداولات عقود أسعار الذهب

ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم شباط/فبراير القادم في تمام الساعة 05:51 صباحاً بتوقيت جرينتش 0.22% لتتداول عند 1,837.90$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,833.90$ للأونصة.

بدأت العقود تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 1,830.20$ للأونصة.

 

 

البيانات والتقارير الاقتصادية العالمية

تترقب الأسواق من قبل الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع الماضي في 28 من تشرين الثاني/نوفمبر والتي قد تعكس انخفاضاً بواقع 3 ألف طلب إلى 775 ألف طلب مقابل 778 ألف طلب في القراءة السابقة.

في السياق قد تظهر قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع الماضي في 21 من الشهر الماضي تراجعاً بواقع 156 ألف طلب إلى 5,915 ألف طلب مقابل 6,071 ألف طلب في القراءة السابقة.

جاء ذلك قبل صدور القراءة النهائية لمؤشر معهد التزويد الخدمي من قبل ماركيت عن أمريكا والتي قد تعكس تقلص اتساعاُ إلى 57.5 مقارنة بالقراءة الأولية للشهر الماضي عند 57.7 ومقابل اتساع 56.9 في تشرين الأول/أكتوبر.

والكشف أيضاً عن قراءة مؤشر معهد التزويد الخدمي من قبل أكبر اقتصاد في العالم والتي قد توضح تقلص الاتساع إلى ما قيمته 56.0 مقابل 56.6 في تشرين الأول/أكتوبر.

أدلى يوم أمس محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ووزير الخزانة ستيفن منوشين بشهادته حيال قانون “CARES” أمام الكونجرس بشقيه مجلس الشيوخ والنواب، والتي أكدا من خلالها على أن الاقتصاد الأمريكي بحاجة ماسة إلى إقرار حزمة تحفيزية موسعة وأن السياسة المالية ستكون أداة أكثر فعالية أمام تردي الأوضاع الاقتصادية الناجمة عن الآثار السلبية لجائحة كورونا.

في السياق تسعى شركة فايزر الأمريكية وشركة بيوتك الألمانية للحصول على تصريح تنظيمي للقاحهم المشترك لفايروس كورونا في الاتحاد الأوروبي، وأعلنت بيوتك أنها قد تبدأ في شحن الجرعات الأولى “في غضون ساعات” بعد الموافقة.

يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار اكتساب الموجة الثانية من فيروس كورونا قوة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وتحذير صانعي السياسات من الآثار الاقتصادية السلبية للجائحة.

وحسب آخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فقد ارتفع عدد الحالات المصابة لنحو 63.36 مليون ولقي 1,475,825 شخص مصرعهم في 220 دولة.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.