تداولات عقود المعادن خلال الجلسة الآسيوية ارتفاع الذهب وتراجع البلاتينيوم

8٬555

سجلت تداولات عقود المعادن تبايناً في الاداء، حيث ارتفع سعر عقود الذهب وتراجعت عقود البلاتينيوم خلال الجلسة الصباحية، بالرغم من انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي، وفي ظل شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاد الأمريكي.

 

جلسة تداولات عقود المعادن “الذهب”

ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم شباط/فبراير القادم في تمام الساعة 05:10 صباحاً بتوقيت جرينتش بنسبة 0.04% لتتداول عند 1,812.80$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,812.10$ للأونصة.

يشار أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 1,811.20$ للأونصة، وذلك بالتزامن مع انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي خلال الجلسات الصباحية.

 

جلسة تداولات معدن البلاتينيوم

انخفضت أسعار البلاتينيوم في تمام الساعة 06:17 صباحاً بتوقيت جرينتش بنسبة 1.09% لتتداول عند 956.55$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 966.95$ للأونصة.

يشار أن أسعار البلاتينيوم استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 965.60$ للأونصة.

 

البيانات والتطورات العالمية

تترقب الأسواق خلال الاسبوع القادم شهادة محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” حيال قانون “CARES” أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأمريكي في الولايات المتحدة الامريكية، يشار إلى أن وزير الخزانة ستيفن منوشين وجه الأسبوع الماضي رسالة لمحافظ الاحتياطي الفيدرالي باول مفادها إن مبلغ 455$ مليار المخصص للخزانة بموجب قانون (CARES) يجب أن يكون متاحاً للكونجرس لإعادة تخصيصه.

في السياق، صدر خلال الأسبوع المنصرم بيان الاحتياطي الفيدرالي الذي قال خلاله أنه “يفضل أن تستمر المجموعة الكاملة من مرافق الطوارئ التي تم إنشائها خلال جائحة كورونا في أداء دورها المهم كمسند لاقتصادنا الذي لا يزال يعاني من الإجهاد والضعف”.

جاء ذلك في اطار عمل الفيدرالي على طمأنة الأسواق المالية والمستثمرين بأن الائتمان سيظل متاحاً لمساعدة الشركات والوكالات المحلية وحتى المنظمات الغير هادفة للربح خلال الجائحة.

يذكر أن بعض التقرير كشفت مؤخراُ لاحتمالية قيام الاحتياطي الفيدرالي بالتوسع في اعتماد التحفيز النقدية خلال اجتماع كانون الأول/ديسمبر القادم وبالأخص بعد إعلانه أنه سيمتثل لطلب وزارة الخزانة بإعادة الأموال غير المستخدمة.

إلى ذلك تترقب الأسواق الكشف عن بيانات سوق العمل الأمريكي لشهر تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

وكشف بنك الاحتياطي الفيدرالي عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد في 4-5 من تشرين الثاني/نوفمبر والذي أقر من خلاله صانعي السياسة النقدية البقاء على أسعار الفائدة عند الأدنى لها على الإطلاق ما بين الصفر و0.25%، وسط التأكيد على أهمية السياسة المالية التحفيزية لدعم الاقتصاد ومناقشة إمكانية زيادة مشتريات الأصول لدعم الاقتصاد في رحلة التعافي من جائحة كورونا.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.