تراجعت تداولات البلاتينوم خلال الجلسة الآسيوية وسط تراجع مؤشر الدولار الأمريكي

8٬820

انخفضت تداولات البلاتينوم خلال الجلسة الآسيوية على وقع التطورات التي تبعنها عن الاقتصاد الصيني المستهلك الأكبر للمعادن، وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل الاقتصاد الأمريكي، الاقتصاد الأكبر في العالم.

 

جلسة تداولات البلاتينوم

ارتفعت أسعار البلاتينيوم في تمام الساعة 06:13 صباحاً بتوقيت جرينتش 0.19% لتتداول عند 863.55$ للأونصة مقارنة مع جلسة الافتتاحية عند 861.92$ للأونصة، وسط تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.05% نحو 93.39 مقارنة بجلسة الافتتاحية عند 93.44.

 

 

 

 

جلسة تداولات البلاتينوم

كشف المكتب الوطني الصيني للإحصاء عن بيانات التضخم مع صدور القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين والتي أوضحت تباطؤ النمو إلى 1.7% مقابل 2.4% في آب/أغسطس، أسوء من التوقعات التي أشارت لتباطؤ النمو إلي 1.9%، أما عن القراءة السنوية لمؤشر أسعار المنتجين فقد أظهرت اتساع الانكماش إلى 2.1% مقابل 2.0%، بخلاف التوقعات التي أشارت لتقلص الانكماش إلى 1.9%.

على الصعيد الأخر، يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع الماضي في العاشر من هذا الشهر والتي قد تعكس تراجعاً بواقع 30 ألف طلب إلى 810 ألف طلب مقابل 840 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، كما قد تظهر قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع الماضي في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر انخفاضاً بواقع 276 ألف طلب إلى 10,976 ألف طلب مقابل 10.7 مليون طلب.

جاء ذلك بالتزامن مع الكشف من قبل أكبر دولة صناعية في العالم عن بيانات القطاع الصناعي مع صدور قراءة مؤشر فيلادلفيا الصناعي والتي قد تعكس تقلص الاتساع إلى ما قيمته 14.4 مقابل 15.0 في أيلول/سبتمبر، وأظهر قراءة مؤشر نيويورك الصناعي أيضا تقلص الاتساع إلى ما قيمته 13.9 مقابل 17.0 في أيلول/سبتمبر.

ومع صدور قراءة مؤشر أسعار الواردات والتي قد توضح تباطؤ النمو إلى 0.3% مقابل 0.9% في آب/أغسطس.

وصولاً إلي مشاركة أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح كل من نائب محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي “راندال كوارلز” ورئيس بنك دالاس الاحتياطي الفيدرالي روبرت كابلان في حلقة نقاش افتراضية تستضيفها غرفة التجارة الأمريكية بالهند، وذلك قبل أن نشهد حديث كوارلز حول استجابة السياسات لفيروس كورونا في الاجتماع السنوي لمعهد التمويل الدولي.

ويأتي ذلك قبل كشف وزارة الخزانة الأمريكية عن قراءة الموازنة الفيدرالية والتي قد تعكس تقلص العجز إلى ما قيمته 123.3$ مليار مقابل 200.1$ مليار في آب/أغسطس، وقبل أن نشهد حديث عضو أخر في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح وهو رئيس بنك مينيابوليس الاحتياطي الفيدرالي نيل كاشكاري حيال التوقعات الاقتصادية في دردشة افتراضية بجانب المدفأة تستضيفها جامعة نيويورك.

وبالنظر إلى تطورات حزمة التحفيز الثانية من المرتقبة في الولايات المتحدة، أعرب وزير الخزانة الأمريكي “ستيفن منوتشين” التوصل لاتفاق حيال التحفيز قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية المرتقبة في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، سيكون صعباً، وذلك عقب مكالمة هاتفية أخرى له مع رئيسة مجلس النواب الأمريكي الديمقراطية نانسي بلوسي.

ويذكر أن الأسواق كانت تأمل في توصل المشرعين في أمريكا لاتفاق يتيح المجال لاعتماد المزيد من التحفيز قريباً لمواجهات التابعيات السلبية لجائحة كورونا على أداء أكبر اقتصاد في العالم، بالأخص حول أحدث مقترح من قبل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ “ميتش ماكونيل”، إلا أن الوقت ضيق للتصويت على مشروع القانون لمساعدة الشركات الصغيرة الأسبوع المقبل، وأيضا الديمقراطيين لا يرغبون في اعتماد تدبير تحفيزية جزئية.

بخلاف ذلك، تتطلع الأسواق إلى تطورات ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والقمة الأوروبية التي من المقرر عقدها في بروكسل لبحث تطورات المفاوضات التجارية والعلاقات المستقبلية بين بريطانيا والاتحاد بعد الخروج، ومن المقرر أن تتحدث محافظة البنك المركزي الأوروبي “كريستين لاجارد” في مناقشة عبر الإنترنت لاحقاً حول الاقتصاد العالمي ضمن فعليات الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

في سياق آخر كثف قادة الاتحاد الأوروبي جهودهم للحد من تفشي الفيروس التاجي في جميع أنحاء القارة مع إعلان فرنسا عن تدابير أكثر صرامة، وتحذير ألمانيا من المخاطر الاقتصادية بالتزامن مع استعداد لندن لتشديد القيود.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.