تراجع الأسهم الأوروبية بعد انتعاش السندات الأمريكية

5

انخفضت الأسهم الأوروبية بالتعاملات الصباحية يوم الخميس بفعل عزوف المستثمرين عن المخاطرة، وارتفاع معدلات التضخم في منطقة اليورو وابداء محافظ البنك المركزي الأوروبي حول ذلك، وفى ظل انتعاش عائد سندات الخزانة الأمريكية.

 

تراجع المؤشرات الأسهم الأوروبية

وهبط مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بأكثر من 0.2% حتى الساعة 11:27 بتوقيت جرينتش، واختتم المؤشر جلسة الأمس مرتفعاً قرابة 0.7%، مع استمرار عمليات التعافي من أدنى مستوى فى ثلاثة أسابيع عند 477.90 نقطة.

تراجع مؤشر ستوكس أوروبا بالتعاملات الصباحية يوم الخميس ليستأنف خسائره مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة السلبية، إلى ذلك تصدر قطاع الرعاية الصحية، قائمة القطاعات الخاسرة، مع انخفاض بأكثر من 0.75%، يأتي بعده قطاع التكنولوجيا.

انخفض مؤشر يورو ستوك 50  بنسبة 0.3% ، وفى فرنسا انخفض مؤشر كاك 40 بنسبة 0.7 % ليتصدر قائمة الأسواق الخاسرة فى أوروبا، وفى ألمانيا نزل مؤشر داكس بنسبة 0.1%، وفى لندن فقد مؤشر فايننشال تايمز 100 نسبة 0.2%.

 

انخفضت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 اليوم بأكثر من 0.4%، واختتم المؤشر جلسة الأمس فى وول ستريت مرتفعاً بحوالي 0.3%.

 

News Banner

 

تداعيات ارتفاع معدلات التضخم

أبدى نائب محافظ البنك المركزي الأوروبي، لويس دي جيندوس، خلال تصريحاته تخوفه من التضخم المرتفع، قائلا في تصريحاته بأن الاقتصاد الأوروبي بدأ في الاعتياد على فيروس كورونا.

وأضاف دي جيندوس بأنه من المحتمل ألا يكون التضخم المرتفع حالياً مؤقتاً كما كان متوقعاً قبل بضعة أشهر فقط، ولكن رغم ذلك، فمن المتوقع أن يستقر التضخم دون هدف البنك المركزي الأوروبي في عامي 2023 و 2024.

يذكر أن محافظ البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاجارد، أكدت خلال تصريحات صحفية سابقة بأن المركزي الأوروبي يتفهم بأن ارتفاع الأسعار يعتبر مصدر قلق لكثير من الناس ، وأنهم يأخذون هذا القلق على محمل الجد، مضيفةً إلى أنه يجب على المواطنين أن يثقوا في التزام المركزي الأوروبي بتحقيق هدف التضخم لن يتزعزع، وهو أمر حاسم لترسيخ توقعات التضخم بثبات وللثقة في العملة.

 

انخفاض عائد سندات الخزانة الأمريكية

ارتفع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات يوم الخميس بحوالي 1.5% ، ليستأنف مكاسبه التي توقفت على مدار الثلاثة أيام الأخير، الأمر الذي يقوض شهية المخاطرة فى أسواق الأسهم العالمية.

يأتي هذا الهبوط الحاد فى ظل استمرار تراجع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات، على الرغم من ارتفاع التضخم لأعلى مستوى منذ 39 عام, فى الولايات المتحدة خلال ديسمبر.

يشار إلى أن تصريحات أعضاء مجلس الاحتياطي الاتحادي عززت من احتمالات رفع أسعار الفائدة الأمريكية فى مارس القادم، بل وزيادة عدد مرات الرفع من ثلاثة إلى أربعة على مدار هذا العام، حتى يُتم المركزي الأمريكي السيطرة على ارتفاع التضخم.

 

Academy Banner

 

أسعار المنتجين فى الولايات المتحدة

صدر عن الاقتصاد الأمريكي مؤشر أسعار المنتجين لشهر ديسمبر مرتفعا بمقدار 0.2% شهريا، أسوأ من التوقعات التي أشارت إلى ارتفاع بمقدار 0.4%، أسوأ من القراءة السابقة التي سجلت ارتفاعا بمقدار 0.8 %.

كما صدر مؤشر أسعار المنتجين فيما عدا الغذاء والوقود لنفس الشهر مرتفعاً بمقدار 0.5%، طبقا للتوقعات التي أشارت إلى ارتفاع بمقدار 0.5%، أسوأ من القراءة السابقة التي سجلت ارتفاعا بمقدار 0.7 %.

 

طلبات إعانة البطالة الأمريكية

صدر عن الاقتصاد الأمريكي طلبات إعانة البطالة للأسبوع المنقضي بمقدار 230 ألف، أسوأ من التوقعات التي أشارت إلى 199 ألف، أسوأ من القراءة السابقة  207 ألف ،هذا البيان سلبي للدولار الأمريكي.

 

 الأسهم والمؤشرات العالمية عبر مدونة IMMFX

 

التعليقات مغلقة.