تراجع الأسهم الاسيوية وسط هبوط اليابانية والصينية والنيوزلندية

6٬858

بدأت مؤشرات الأسهم الاسيوية جلستها الخامسة اليوم الجمعة، على انخفاض موسع لتلحق بخسائر الأسهم الأمريكية التي أنهت تداولات يوم أمس على هبوط كبير بعد تراجع أسهم قطاع التكنولوجيا.

جلسة تداولات مؤشرات الأسهم الاسيوية

شهدت مؤشرات الأسهم اليابانية هبوطاً خلال تداولات جلسة اليوم، حيث انخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 0.73% ليفقد 11.91 نقطة وصولاً إلى المستوى 1,619.33، وتراجع مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 0.96% ليفقد 224.58 نقطة وصولاً إلى المستوى 23,240.95.

سجلت مؤشرات الأسهم الصينية انخفاضاً خلال تداولات الجلسة الآسيوية، حيث تراجع مؤشر CSI 300 بنسبة 1.48% ليفقد 71.22 نقطة وصولاً إلى المستوى 4,745.88، وهبط مؤشر شنغهاي بنسبة 1.25% ليفقد 43.32 نقطة وصولاً إلى المستوى 3,341.66.

فيما يخص مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج فقد سجل انخفاضاً 1.56% ليفقد 388.95 نقطة وصولاً إلى المستوى 24,618.65، كما هبط مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية 1.66% ليفقد 39.72 نقطة وصولاً إلى المستوى 2,356.18.

أما عن مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا والذي هبط بنسبة 1.71% فقد 205.97 نقطة وصولاً إلى المستوى 11,849.08، في الوقت نفسه سجل سجل مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا هبوطاً بنسبة 2.93% ليفقد 179.30 نقطة وصولاً إلى المستوى 5,933.30.

 

التقارير والبيانات الاقتصادية المؤثرة على الأسهم الآسيوية

أظهر الاقتصاد الاسترالي عن القراءة النهائية المعدلة موسمياً لمؤشر مبيعات التجزئة والتي كشفت تباطؤ النمو إلى 3.2% بالمقارية مع القراءة الأولية السابقة لشهر تموز/يوليو حيث كانت التوقعات عند 3.3% ومقابل 2.7% في حزيران/يونيو الماضي.

إلى ذلك صدر عن الاقتصاد الاسترالي قراءة مؤشر الميزان التجاري لشهر تموز/يوليو والتي أوضحت تراجع الفائض إلى ما قيمته 4.61 مليار دولار استرالي مقابل 8.15 مليار دولار استرالي والتي عدلت من فائض 8.20 مليار دولار استرالي خلال حزيران/يونيو الماضي، حيث سجلت بذلك القراءة الحالية أسوء من توقعات السوق التي رجحت تقلص الفائض إلى 5.00 مليار دولار استرالي.

يأتي ذلك بعد حديث محافظ بنك نيوزيلندا الاحتياطي أدريان أور حيال الاستجابة لفيروس كورونا في (ويلينجتون) والذي قال بأنه يهدف لتجنب وهن التضخم أو الانكماش التضخمي
حيث أكد أدريان أور، على المضي قدماً في تخفيف السياسة النقدية إذا لزم الأمر، معرباً عن كون “استمرار التضخم دون المستهدف له تحدياته فريدة الخاصة والتي من الأفضل تجنبها”، وأن الفائدة المتدنية قد تؤدي لمخاطر لا داعي لها في هذه المرحلة من تحدي كورونا.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.