تراجع مؤشر داو جونز وأغلب الأسهم الأوروبية بالتزامن جول محادثات لبريكست

8٬488

انخفض مؤشر داو جونز خلال تداولات الأسهم الأوروبية خلال جلسات اليوم، في ظل نشاط عمليات التصحيح وجني الأرباح، وعزوف المستثمرين عن المخاطرة، ومع ارتفاع آمال المستثمرين بفعل فيروس كورونا، بالإضافة إلى جولة المحادثات الأخيرة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول العلاقات التجارية المستقبلية بعد انتهاء الفترة الانتقالية لبريكست.

 

جلسة مؤشر داو جونز والأسهم الأوروبية

تراجع مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بأكثر من 0.3% حتى الساعة 11:45 بتوقيت جرينتش، واختتم المؤشر جلسة الجمعة الماضية، صاعداً بنسبة 0.6%، وسجل مستوي 394.04 نقطة الأعلى منذ شباط/فبراير الماضي.

وفيما يخص جلسات الأسبوع الماضي، استطاع مؤشر داو جونز أوروبا تحقيق ارتفاع بنسبة 0.5%، بفضل الأخبار الإيجابية عن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

انخفض مؤشر ستوكس أوروبا بالتعاملات الصباحية فى أولى جلسات الأسبوع، متخلياً عن أعلى مستوى فى عشرة أشهر، مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة الحمراء.

تصدر قطاع السفر والترفيه، قائمة القطاعات الخاسرة فى أوروبا، تاليه قطاع البنوك والخدمات المالية.

انخفضت معظم أسواق العالمية فى مستهل جلسات الأسبوع، مع ابتعاد المستثمرين عن المخاطرة، ووسط انتظار المستجدات حول اللقاحات المرشحة بقوة للوقاية من فيروس كوفيد-19.

هبطت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 0.5%، واختتم المؤشر جلسة الجمعة فى وول ستريت صاعداً بنسبة 0.9%، وسجل مستوي قياسي جديد عند 3,699.20 نقطة.

فى أوروبا انخفض مؤشر يورو ستوك 50 بنسبة 0.4%، فى فرنسا هبط مؤشر كاك 40 بحوالي 0.7% ليتصدر قائمة الأسواق الخاسرة فى أوروبا، وفى ألمانيا خسر مؤشر داكس قرابة 0.3%، فى لندن صعد مؤشر فايننشال تايمز 100 بنسبة 0.7%.

 

البيانات والتقارير الاقتصادية العالمية

تبدأ اليوم جولة أخيرة من المحادثات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، من أجل التوصل لاتفاق تجاري شامل بعد انتهاء الفترة الانتقالية لبريكست فى 31 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

وخلال الأسبوع الماضي، اكتسبت خطة التحفيز المالية الجديدة في الولايات المتحدة والتي تقدر بنحو 908$ مليار لمواجهة التداعيات جائحة كورونا زخماً في الكونجرس، وجاء في ظل التوقعات على نطاق واسع بتمرير المشرعين لميزانية بقيمة 1.4$ تريليون لتجنب الإغلاق الحكومي في 11 من كانون الأول/ديسمبر الجاري أي بحلول يوم الجمعة المقبل.

جاء ذلك بالتزامن مع تنامي توقعات الأسواق بإقدام صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي على تعديل توجيهاتهم حيال خطة شراء الأصول بحلول منتصف الشهر خلال اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح المقبل.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.