تفشي البطالة في الولايات المتحدة وسط انقضاء مهلة المساعدات الفيدرالية

8٬796

أظهر إحصاء لوزارة العمل الأمريكية أن معدل البطالة في الولايات المتحدة انخفض خلال أيلول / سبتمبر، بعد انقضاء مهلة تقديم المساعدات الفيدرالية لإنقاذ الوظائف هذا الأسبوع، بالرغم من أنه قائم على بيانات تم الحصول عليها قبل عمليات التسريح التي تمت هذا الأسبوع، البالغة 837 ألفا.

حيث نتج عن ذلك جولة ثانية من التسريحات، بعد زيادة بؤرة تفشي فيروس كوفيد – 19 وانعكاساها على أعداد الوظائف.

 

تراجع معدل البطالة في الولايات المتحدة

تباطأ نمو الوظائف الأمريكية أكثر من المتوقع خلال أيلول، حيث تقلص التعافي من تراجع مدفوع بفيروس كورونا في ظل نفاد الأموال الحكومية واستمرار تفشي الوباء، الأمر الذي هدد الكثيرين بأن يصبحوا عاطلين عن العمل.

وفي آخر تقرير شهري للتوظيف قبل انتخابات الرئاسة المقررة في الثالث من تشرين الثاني (نوفمبر)، قالت وزارة العمل الأمريكية: ” الوظائف في القطاعات غير الزراعية زادت 661 ألفا الشهر الماضي بعد أن ارتفعت 1.489 مليون في آب (أغسطس)”.

وبلغ نمو التوظيف ذروته خلال حزيران/ يونيو حين ارتفع عدد الوظائف بوتيرة قياسية قدرها 4.781 مليون وظيفة.

 

 

إلى ذلك تراجع معدل البطالة إلى 7.9 في المائة في أيلول/ سبتمبر من 8.4 في المائة في آب/ أغسطس بينما انخفض معدل البطالة من ذروته في نيسان/ أبريل عند 14.7 في المائة، حيث تراجع بسبب أشخاص صنفوا أنفسهم أنهم “يعملون، لكنهم متغيبون عن العمل.

يذكر أن قطاعات أساسية بدأت التعافي من صدمة فيروس كوفيد-19، حتى وان كانت التسريحات لا تزال معتادة، لكن مع وصول النواب في واشنطن إلى طريق مسدود بشأن زيادة الإنفاق لتحفيز الاقتصاد، بات السؤال الآن، إن كان التقدم سيكون مستداما؟.. سؤال يطرح خبراء اقتصاديون.

في الإطار، قال روبرت فريك الخبير في اقتصاد الشركات من اتحاد القوات البحرية الائتماني على التقرير المرتبط بالتوظيف قائلا “حتى من دون تحفيز، يمكننا تحقيق مكاسب أفضل مما يتوقعه الناس”.

وأدت تدابير الإغلاق التي بدأت في آذار (مارس) لوقف تفشي كوفيد – 19 إلى ارتفاع معدلات البطالة إلى 14.7 في المائة في نيسان (أبريل)، على الرغم من أنها تراجعت مذاك، يشار إلى أن إقرار الكونجرس حزمة مساعدات بقيمة 2.2 تريليون دولار “قانون كيرز” خلال آذار / مارس أسهم في الحد من الخسائر.

 

قرار استدعاء رؤساء “فيسبوك” “تويتر” “جوجل

في سياق منفصل، أقرت لجنة في مجلس الشيوخ الأمريكي أحادياً باستدعاء رؤساء “فيسبوك” و”جوجل” و”تويتر” للرد على استفسارات بشأن الأخبار الكاذبة والبيانات وعمليات التزوير الإلكترونية وغيرها من المواضيع المرتبطة بمنصات الإنترنت، واتهام السلطان لها باستمرار التقصير في القيام بواجباتها.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.