جلسة الأسهم والمؤشرات الأوروبية وسط تراجع داو جونز وستوكس أوروبا

8٬980

انخفضت جلسة الأسهم والمؤشرات الأوروبية خلال تداولات اليوم، بفعل نشاط ملحوظ لعمليات البيع لجني الأرباح، فى الوقت الذي تنتظر فيه الأسواق المزيد من الأخبار عن اللقاحات المرشحة للوقاية من فيروس كورونا.

 

جلسة الأسهم والمؤشرات الأوروبية

هبط مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنسبة 0.4% حتى الساعة 11:25 بتوقيت جرينتش، واختتم المؤشر جلسة الأمس صاعداً بنسبة 1.0%، وسجل مستوي 389.07 نقطة.

انخفض مؤشر ستوكس أوروبا خلال جلسات اليوم بفعل عمليات التصحيح وجني الأرباح، في ظل وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة الحمراء.

تصدر قطاع البنوك والشركات المالية، قائمة القطاعات الخاسرة فى أوروبا، مع تراجع بأكثر من 1.7%، هبطت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بأكثر من 0.75%، وأنهي المؤشر جلسة الأمس فى وول ستريت صاعداً قرابة 0.8%.

فى أوروبا انخفض مؤشر يورو ستوك 50 بأكثر من 0.5%، فى فرنسا صعد مؤشر كاك 40 قرابة 0.8% ليتصدر قائمة الأسواق الخاسرة فى أوروبا، وفى ألمانيا خسر مؤشر داكس نسبة 0.7%، وفى لندن هبط مؤشر فايننشال تايمز 100 بمقدار 0.4 %.

 

 

 

البيانات والتطورات الاقتصادية العالمية

حققت الأسهم الأوروبية مكاسب قوية، بفعل الأخبار الإيجابية عن اللقاحات المرشحة للوقاية من فيروس كورونا، خاصة لقاح شركة “فايرز” الذي كشفت نتائجه إنه فعال بنسبة 90%، ولقاح “سبوتنك-في” الروسي الذي أظهر فعالية بنسبة 92% على حسب وزارة الصحة الروسية.

في السياق تنتظر الأسواق المزيد من الأخبار عن لقاحات فيروس كورونا، بعدما أعلنت شركة “مودرنا” الأمريكية أن المرحلة الثالثة من تجربتها قدمت نتائجها الأولية إلى لجنة مراقبة سلامة مستقلة للمراجعة والدقيق.

تترقب الأسواق صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة الأمريكية للأسبوع الماضي والتي قد تظهر انخفاضاً بواقع 21 ألف طلب إلى 730 ألف طلب مقابل 751 ألف طلب في القراءة السابقة.

إلى ذلك قد تكشف قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع الماضي تراجعاً بواقع 385 ألف طلب إلى 6.9 مليون طلب مقابل 7,285 ألف طلب في القراءة السابقة.

يتزامن السابق مع الكشف عن بيانات التضخم وصدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي قد تعكس تباطؤ النمو إلى 0.1% مقابل 0.2% في أيلول/سبتمبر الماضي، بينما قد توضح القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته استقرار النمو عند 0.2%.

وقد كشفت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ النمو إلى 1.3% مقابل 1.4%، في حين قد تعكس القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر تسارع النمو إلى 1.8% مقابل 1.7% في أيلول/سبتمبر.

في السياق، شارك محافظ الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول مع كل من محافظة البنك المركزي الأوروبي “كريستين لاجارد” ومحافظ بنك انجلترا أندرو بيلي في حلقة نقاش عبر الأقمار الصناعية تحت عنوان “المصارف المركزية في عالم متغير” في منتدى البنك المركزي الأوروبي.

يأتي ذلك قبل كشف وزارة الخزانة الأمريكية عن قراءة الموازنة الفيدرالية والتي قد تظهر اتساع العجز إلى 274.0$ مليار مقابل 124.6$ مليار في أيلول/سبتمبر.

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.