جلسة تداولات الأسهم الأوروبية والآسيوية وسط ارتفاع داو جونز واليابانية والصينية

9٬018

شهد تداولات الأسهم الأوروبية والآسيوية ايجابية في الأداء خلال جلسات اليوم، في ظل تحسن شهية المستثمرين بفعل تزايد آمال إقرار تحفيز مالي جديد في الولايات المتحدة، والكشف عن عدد من البيانات اقتصادية آسيوية.

 

جلسة تداولات الأسهم الأوروبية والآسيوية

ارتفعت الأسهم الأوروبية خلال الجلسة، حيث صعد مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنسبة 1.2% حتى الساعة 10:45 بتوقيت جرينتش، واختتم المؤشر جلسة الأمس هابطاً بنحو 0.1%، وسجل مستوي 356.43 نقطة الأدنى منذ 25 أيلول/سبتمبر الماضي.

ارتفع مؤشر ستوكس أوروبا بالتعاملات الصباحية مرتداً من أدنى مستوى له فى أربعة أسابيع، مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة الايجابية.

تصدر قطاع البنوك والخدمات المالية، قائمة القطاعات الرابحة فى أوروبا، مع ارتفاع بأكثر من 3.0%، في ظل أرباح كبيرة من البنوك، فاقت التوقعات خلال الربع الثالث من هذا العام.

ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بأكثر من 0.25%، واختتم المؤشر جلسة الأمس فى وول ستريت صاعداً بأكثر 0.5%، بفضل تحسن معنويات المستثمرين.

فى أوروبا ارتفع مؤشر يورو ستوك 50 بنسبة 1.3%، فى فرنسا زاد مؤشر كاك 40 بنسبة 1.6%، وفى ألمانيا أضاف مؤشر داكس نسبة 1.25%، وفى لندن ارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 بنسبة 1.7% حيث تصدر قائمة الأسواق الرابحة فى أوروبا.

 

 

جلسة الأسهم الآسيوية

بدأت مؤشرات الأسهم الآسيوية تداولات اليوم في المنطقة الخضراء، مع ارتفاع كل من مؤشرات الأسهم اليابانية، الصينية والنيوزيلندية ومؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج وكوسبي لأسهم كوريا الجنوبية، بينما انخفضت مؤشرات الأسهم الأسترالية.

سجلت مؤشرات الأسهم اليابانية ارتفاعاً خلال تداولات جلسة اليوم، حيث ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 0.31% ليربح 5.01 نقطة ويصل إلى المستوى 1,624.80، وارتفع مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 0.47% ليربح هو الأخر 110.61 نقطة ويصل إلى المستوى 23,584.88.

وسجلت مؤشرات الأسهم الصينية ارتفاعاً خلال تداولات الجلسة هي الأخرى، حيث ارتفع مؤشر CSI 300 بنسبة 0.18% ليربح 8.74 نقطة ويصل إلى المستوى 4,786.72، وارتفع مؤشر شنغهاي بنسبة 0.13% ليربح هو الأخر 4.37 نقطة ويصل إلى المستوى 3,316.87.

كذلك ارتفع مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج بنسبة 0.67% ليربح 166.29 نقطة ويصل إلى المستوى 24,952.42، كما ارتفع مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 0.47% ليربح هو الاخر 11.16 نقطة ويصل إلى المستوى 2,366.21.

كذلك ارتفع مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا بنسبة 0.21% ليربح 25.82 نقطة ويصل إلى المستوى 12,433.11، من ناحية أخرى يشهد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا هبوطاً بنسبة 0.13% ليخسر 795 نقطة ويصل إلى المستوى 6,165.80.

 

البيانات الاقتصادية المؤثرة على تداولات الأسهم الأوروبية والآسيوية

تترقب الأسواق الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي والخدمي ماركيت عن الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تعسان تقلص اتساع القطاع الصناعي في أكبر دولة صناعية في العالم إلى ما قيمته 53.5 مقابل 53.2 في القراءة السابقة لشهر أيلول/سبتمبر الماضي، واتساع القطاع الخدمي إلى ما قيمته 54.7 مقابل 54.6 في أيلول/سبتمبر.

ويوم أمس قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي الديمقراطية نانسي بيلوسي عن كون الاتفاق حول حزمة التحفيز الثانية لمواجهة تداعيات جائحة كورونا “على وشط الإنتهاء”، وذلك مع تحذيرها من كون تمرير مشروع القانون سيستغرق بعض الوقت وأنها لا تزال تناقش مع إدارة ترامب وتحديداً وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين تسوية بعض الأمور العالقة.

يشار إلى ان المعارضة في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريين لا تريد إقرار حزمة موسعة قبل الانتخابات الرئاسة الأمريكية المرتقبة وتفضل إقرار حزمة محدودة.

وفي سياق متصل، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على عقار ريمسيفير المضاد لفيروس كورونا من قبل شركة جلعاد للعلوم، وبالأخص أن الدواء الوريدي ساعد في تقليص وقت الشفاء لعدد من مرضي كورونا.

جاء ذلك وفق آخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية حيث ارتفعت عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا لأكثر من 41.1 وتوفي أكثر من مليون 1,128,325 شخص في 235 دولة.

في موضوع آخر، جرت المناظرة الرئاسية الأخيرة قبيل الانتخابات الرئاسية بين الرئيس الأمريكي الجمهوري دونالد ترامب ومرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن والتي ناقش خلالها المرشحان موضوعات من بينها الاستجابة لجائحة كورونا وسياسة الهجرة بالإضافة إلى إصلاح نظام الرعاية الصحية والأمن الوطني والعديد من الملفات الأخرى.

كشف الاقتصاد النيوزيلندي عن بيانات التضخم للربع الثالث مع صدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي أظهرت نمو 0.7% مقابل انكماش 0.7% في القراءة السابقة للربع الثاني الماضي.

يأتي ذلك دون التوقعات التي أشارت لنمو 0.9%، بينما أظهرت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ النمو إلى 1.4% مقابل 1.5% في الربع الثاني، بخلاف التوقعات التي أشارت لتسارع النمو إلى 1.7%.

حدث ذلك قبل الكشف عن القراءات الأولية لمؤشرات مدراء المشتريات الصناعي والخدمي بالإضافة إلى المركب ماركيت عن استراليا، والتي أظهرت تقلص اتساع القطاع الصناعي إلى ما قيمته 54.2 مقابل 55.4 في أيلول/سبتمبر الماضي، واتساع القطاع الخدمي إلى ما قيمته 53.8 مقابل 50.8 في أيلول/سبتمبر، واتساعاً قيمته 53.6 مقابل 51.1 في أيلول/سبتمبر.

كشف الاقتصاد الياباني عن بيانات التضخم مع صدور القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين الوطني والتي أظهرت الثبات عند مستويات الصفر مقابل نمو 0.2% في آب/أغسطس الماضي، بينما أظهرت القراءة السنوية للمؤشر المستثنى منها الطعام الطازج تقلص الانكماش إلى 0.3% مقارنة بالقراءة السنوية السابقة والتوقعات بانكماش 0.4%.

أظهرت القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين المستثنى منها الطاقة والطعام الطازج الثبات عند مستويات الصفر مقابل انكماش 0.1% في آب/أغسطس، بالإضافة إلى الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي من قبل ماركيت عن اليابان والتي أظهرت تقلص الانكماش إلى ما قيمته 48.0 مقابل 47.7 في أيلول/سبتمبر، دون التوقعات عند 48.4.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.