جلسة تداولات المؤشرات العالمية وسط تراجع الأوروبية والأمريكية

8٬780

تراجعت تداولات المؤشرات العالمية خلال جلسة نهاية الأسبوع، في ظلال ارتفاع مخاوف المستثمرين من موجة ثانية لفيروس كورونا ( كوفيد-19) وما يصحبها من إغلاقات تؤثر على اقتصاديات العالم.

 

تداولات المؤشرات العالمية

فيما يخص الأسهم الأوروبية خلال جلسات اليوم، انخفض مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بأكثر من 0.4% حتى الساعة 08:25 بتوقيت جرينتش، واختتم المؤشر جلسة الأمس هابطاً بنسبة 0.1%، وسجل مستوي 338.57 نقطة الأدنى منذ 25 أيار/مايو الماضي.

تراجع مؤشر ستوكس أوروبا فى أخر جلسات الأسبوع، ليواصل خسائره للجلسة الخامسة على التوالي، مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة السلبية.

تصدر قطاع التجزئة، قائمة القطاعات الخاسرة فى أوروبا، مع انخفاض بأكثر من 0.75%، بسبب نتائج أعمال مخيبة للآمال لكبرى شركات القطاع خلال الربع الثالث من هذا العام.

انخفضت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بأكثر من 1.25%، لتسجل أدنى مستوى فى خمسة أسابيع قبيل افتتاح جلسة التداولات الرسمية فى وول ستريت، وأنهي المؤشر جلسة الأمس مرتفعا بنسبة 1.2%، فى أول مكسب فى غضون الأربع جلسات الأخيرة، ضمن عمليات التقاط الأنفاس، بعد موجة هبوط حادة.

فى أوروبا انخفض مؤشر يورو ستوك 50 بنسبة 0.4%، فى فرنسا هبط مؤشر كاك 40 بنسبة 0.3، وفى ألمانيا خسر مؤشر داكس نسبة 0.5% % حيث تصدر قائمة الأسواق الهابطة فى أوروبا، وفى لندن انخفض مؤشر فايننشال تايمز 100 بنسبة 0.2%.

جلسة تداولات مؤشرات الأسهم الأمريكية

تراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية خلال تداولات اليوم حيث انخفض مؤشر “داو جونز” بحلول الساعة 15:34 بتوقيت جرينتش بنسبة 1.3% إلى 26314 نقطة، كما انخفض “ناسداك” بنسبة 2.4% إلى 10918 نقطة، في حين انخفض “إس أند بي 500” بنسبة 1.7% إلى 3255 نقطة.

 

 

البيانات والأخبار الاقتصادية العالمية

فيما يخص فيروس كورونا، أعلنت شركة موديرنا الأمريكية استعدادها للإطلاق العالمي للقاح المحتمل لفيروس كورونا، جاء ذلك في أعقاب إغلاق الدول الأوربية وفرنسا وألمانيا للحد من تفشي الوباء، في خضم تجدد موجة ثانية من الفايروس.

حيث ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس لأكثر من 44.35 مليون وتوفي 1,171,255 شخص في 219 دولة.

أظهرت القراءة الجوهرية لمؤشر طوكيو لأسعار المستهلكين المستثنى منها الطعام والطاقة انكماش 0.2% مقابل الثبات عند مستويات الصفر في أيلول/سبتمبر، حيث تغلبت على التوقعات التي أظهرت لانكماش 0.3%.

يأتي ذلك بالتوافق مع صدور قراءة مؤشر معدلات البطالة والتي أوضحت استقراراً عند 3.0% خلال أيلول/سبتمبر، متفوقة على التوقعات التي أشارت لارتفاعها إلى 3.1%.

صدر عن الاقتصاد الياباني، بيانات التضخم في ظل صدور القراءة السنوية لمؤشر طوكيو لأسعار المستهلكين والتي كشفت انكماش 0.3% مقابل نمو 0.2% في أيلول/سبتمبر الماضي.

جاء ذلك بخلاف التوقعات التي أظهرت الثبات عند مستويات الصفر، بينما كشفت القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر اتساع الانكماش إلى 0.5% بالتوافق مع التوقعات مقابل 0.2%.

وكشف عن بيانات القطاع الصناعي مع صدور القراءة الأولية للإنتاج الصناعي، والتي كشفت تسارع النمو إلى 4.0% مقابل 1.0% في آب/أغسطس، حيث تغلبت على التوقعات عند 3.0%.

بينما أظهرت القراءة السنوية للمؤشر تقلص التراجع نحو 9.0% مقابل 13.8% في لشهر آب/أغسطس، حيث يأتي ذلك بخلاف التوقعات التي أظهرت تقلص الانكماش إلى 7.2%.

وصدر عن قراءة مؤشر أسعار المنتجين الذي يعد مؤشر مبدئي للضغوط التضخمية والتي أظهرت نمو 0.4% لتتوافق مع التوقعات مقابل انكماش 1.2% خلال الربع الثاني الماضي.

بينما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ثبات الانكماش عند 0.4%، بخلاف التوقعات التي أشارت لاتساع الانكماش إلى 0.8%.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.