جلسة عقود معدن “الذهب” خلال الجلسة الآسيوية وسط تراجع الدولار الامريكي

8٬877

سجلت عقود معدن “الذهب” ارتفاعاً خلال أول جلسات الأسبوع الحالي، في ظل تراجع مؤشر الدولار الأمريكي وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية عن الاقتصاد الصيني أكبر مستهلك للمعادن عالمياً ووسط شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاد الأمريكي.

جلسة عقود معدن “الذهب”

ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم شباط/فبراير القادم في تمام الساعة 05:49 صباحاً بتوقيت جرينتش بنسبة 0.04% لتتداول عند 1,841.80$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,841.10$ للأونصة.

يذكر أن العقود بدأت تداولات الجلسة على فجوة سعرية مرتفعة بعد أن اختتمت تداولات الأسبوع الماضي عند 1,840.00$ للأونصة، وفي خضم تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.06% إلى 90.74 مقارنة بالافتتاحية عند 90.79.

 

 

البيانات والتقارير الاقتصادية العالمية

كشفت الإدارة العامة للجمارك في الصين عن قراءة مؤشر الميزان التجاري والتي أظهرت اتساع الفائض إلى 507 مليار يوان أي ما يعادل 75.4$ مليار مقابل 402 مليار يوان أي ما يعادل 58.4$ مليار في تشرين الأول/أكتوبر.

جاء ذلك دون التوقعات التي أشارت لتقلص الفائض إلى 373 مليار يوان أي ما يعادل 53.8$ مليار، وذلك مع تسارع نمو الصادرات بصورة قاقت التوقعات وتباطؤ نمو الواردات بخلاف التوقعات خلال الشهر الماضي.

صدر عن الاقتصاد الاسترالي قراءة مؤشر الخدمات من قبل المجموعة الصناعية الأسترالية (AIG) والتي عكست اتساعاً إلى ما قيمته 52.9 مقابل 51.4 في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

يأتي ذلك قبل أن نشهد إلقاء محافظ البنك المركزي الاسترالي فيليب لوي خطاب تحت عنوان “الابتكار في نظام المدفوعات الاسترالي” في ندوة عبر الإنترنت استضفتها شبكة المدفوعات الأسترالية.

في السياق تترقب الأسواق الكشف من قبل اليابان عن القراءة الأولية للمؤشرات القائدة والتي تعكس تسارع النمو إلى ما قيمته 93.4 مقابل 92.5 في أيلول/سبتمبر الماضي، وفي سياق أخر.

وخلال الأسبوع الماضي، اكتسبت خطة التحفيز المالية الجديدة في الولايات المتحدة والتي تقدر بنحو 908$ مليار لمواجهة التداعيات جائحة كورونا زخماً في الكونجرس، وجاء في ظل التوقعات على نطاق واسع بتمرير المشرعين لميزانية بقيمة 1.4$ تريليون لتجنب الإغلاق الحكومي في 11 من كانون الأول/ديسمبر الجاري أي بحلول يوم الجمعة المقبل.

جاء ذلك بالتزامن مع تنامي توقعات الأسواق بإقدام صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي على تعديل توجيهاتهم حيال خطة شراء الأصول بحلول منتصف الشهر خلال اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح المقبل.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.