جلسة مؤشرات الأسهم الآسيوية 01-12-2020 وسط ارتفاع الصينية واليابانية

8٬537

سجلت مؤشرات الأسهم الآسيوية 01-12-2020  تداولات أول جلسات ديسمبر، على تباين في الأداء أغلبها في المنطقة الخضراء، وسط ارتفاع الأسهم اليابانية، الاسترالية والصينية وكذلك مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج وكوسبي لأسهم كوريا الجنوبية، في المقابل هبطت مؤشرات الأسهم النيوزيلندية بالتزامن مع ارتفاع التفاؤل في الأسواق بقرب توفر لقاحات فيروس كورونا.

جلسة مؤشرات الأسهم الآسيوية 01-12-2020

سجلت مؤشرات الأسهم اليابانية ارتفاعاً خلال تداولات اليوم، حيث ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 0.85% ليربح 14.94 نقطة وصولاً إلى المستوى 1,769.86، وصعود مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 1.51% ليربح 400.48 نقطة وصولاً إلى المستوى 26,834.10.

كما قفزت مؤشرات الأسهم الصينية خلال تداولات الجلسة، وارتفع مؤشر CSI 300 بنسبة 1.56% ليربح 77.45 نقطة وصولاً إلى المستوى 5,037.70، وصعد مؤشر شنغهاي بنسبة 1.31% ليربح 44.28 نقطة وصولاً إلى المستوى 3,436.04.

ارتفع مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج وشهد ارتفاعاً بنسبة 1.02% ليربح 267.83 نقطة وصولاً إلى المستوى 26,609.32، كما صعد مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 1.35% ليربح 34.86 نقطة وصولاً إلى المستوى 2,626.20.

فيما يخص مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا والذي انخفض بنسبة 0.10% ليفقد 12.39 نقطة وصولاً إلى المستوى 12,756.13، وسجل مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا ارتفاعاً بنسبة 1.28% ليربح 83.30 نقطة وصولاً إلى المستوى 6,601.10.

 

التطورات والبيانات الاقتصادية العالمية

صدر عن الاقتصاد الياباني قراءة مؤشر معدلات البطالة والتي أوضحت ارتفاعاً إلى 3.1% متوافقة مع التوقعات مقابل 3.0% في أيلول/سبتمبر الماضي، وذلك قبل الكشف عن قراءة مؤشر الإنفاق الرأسمالي تقلص التراجع إلى 10.6% مقابل 11.3% في الربع الثاني الماضي، متفوقة على التوقعات التي أشارت لاتساع التراجع إلى 12.0%.

وفيما يخص القراءة النهائية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي من قبل ماركيت عن اليابان والتي كشفت تقلص الانكماش إلى ما قيمته 49.0 مقارنة بالقراءة الأولية للشهر الماضي والتوقعات عند 48.3 ومقابل 48.7 في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

صدر عن الاقتصاد الاسترالي قراءة الحساب الجاري والتي أظهرت تقلص الفائض إلى 10.0 مليار دولار استرالي مقابل 16.3 مليار دولار استرالي في الربع الثاني، متفوقة على التوقعات التي أظهرت لتقلص الفائض إلى 7.2 مليار دولار استرالي.

جاء ذلك بالتزامن مع صدور قراءة تصاريح البناء والتي أظهرت تباطؤ النمو إلى 3.8% مقابل 16.2% في أيلول/سبتمبر، بخلاف التوقعات التي كشفت تراجع 3.0%.

يأتي ذلك قبل أن الاعلان عن قرار صانعي السياسة النقدية لدى البنك المركزي الاسترالي خلال اجتماع بنك استراليا الاحتياطي المنعقد في الأول من كانون الأول/ديسمبر الجاري بالبقاء على أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل دون تغير يذكر عند 0.10% حيث يعد أدنى مستوى لها على الإطلاق، الأمر الذي جاء متوافقاً مع التوقعات.

يذكر أن يوم غد الأربعاء سيدلي محافظ البنك المركزي الاسترالي فيليب لوي بشهادته أمام اللجنة الدائمة للاقتصاد في مجلس النواب الاسترالي في كانبيرا، بالإضافة إلى الكشف عن القراءة الثانية للناتج المحلي الإجمالي لاستراليا للربع الثالث.

في موضوع آخر، يتطلع المستثمرين لانطلاق فعليات النصف الأول من شهادة محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول حيال قانون “CARES” أمام الكونجرس الأمريكي، كما تنتظر الأسواق هذا الأسبوع الكشف عن بيانات سوق العمل الأمريكي لشهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.