جنرال موتورز تخطط لمضاعفة الإيرادات بحلول 2030

6

تعتزم شركة جنرال موتورز الأمريكية مضاعفة إيراداتها بحلول عام 2030، وسط توسيع تشكيلة السيارات الكهربائية المتنوعة لديها، وتطوير خدمة الركوب ذاتية القيادة التي تقدّمها شركة “كروز” (Cruise LLC) والتوجه نحو الخدمات المتعلقة بمركباتها والمقدمة مقابل اشتراكات.

في عرض تقديمي للمستثمرين، أعلن صانع السيارات عن خططه لبلوغ هدف النمو الطموح مع توسيع هوامش الربح في ظل التحول نحو السيارات الكهربائية.

 

خطط جنرال موتورز

أوضحت الشركة أن بعض الأعمال الجديدة، مثل نظام القيادة الذاتية سوبر كروز، يمكن أن يحقق هوامش ربح أعلى من بيع السيارات، فضلاً عن أنها ستُدِرّ ربحاً أكبر، وكانت إيرادات “جنرال موتورز” بلغت 122 مليار دولار العام الماضي.

هذه الخطة تشكّل مرحلة جديدة للمديرة التنفيذية ماري بارا، التي أمضت الأعوام الأربعة الأولى من فترة رئاستها في التخلص من الأنشطة غير المربحة والخروج من السوق الأوروبية الخاسرة، ثم أخذت الوفورات التي حققتها واستثمرتها في “كروز” وخصّصت 35 مليار دولار لبرنامج بطاريات “ألتيوم” (Ultium) وللسيارات الكهربائية وذاتية القيادة.

قالت ماري خلال لقائها على مائدة مستديرة مع الصحفيين: “في عام 2016 اشترينا شركة (كروز)، وفي الوقت ذاته تقريباً كنا نعمل على تقنية سوبر كروز، ويمكنك أن ترى كيف تطورت اليوم. ثم بدأنا العمل في بطاريات ألتيوم منذ أكثر من ثلاثة أعوام وأصبح لدينا الآن مركبات تعتمد عليها بنجاح”.

أضافت: “عندما ننظر إلى استثماراتنا كافة خلال الأعوام الخمسة الماضية أو أكثر، فإنها ما يجعلنا اليوم قادرين على تنفيذ خططنا”.

لاقت هذه الكلمة قبولاً من المستثمرين، فارتفعت أسهم صانع السيارات، ومقره ديترويت، بنحو 30% هذا العام لتبلغ أعلى مستوى لها منذ عقد من الزمان. وتراجعت أسهم “جنرال موتورز” بنسبة 1.1% إلى 53.72 دولار في الساعة 12:45 مساء الأربعاء في نيويورك.

 

News Banner

 

زيادة في المركبات الكهربائية

أوضحت “جنرال موتورز” خلال العرض التقديمي، الطرق التي ستتبعها لزيادة إيراداتها في المجالات الرئيسية، فهي تستهدف مضاعفة متوسط إيراداتها على مدى خمسة أعوام والذي يبلغ 140 مليار دولار.

لتحقيق ذلك، قالت بارا إن صانع السيارات سيسعى لجني إيرادات جديدة بقيمة 80 مليار دولار من الخدمات القائمة على البرمجيات والأعمال الجديدة مثل “كروز”، وأعمال “برايت دروب” المختصة بتصنيع شاحنات كهربائية للتسليم والخدمات اللوجيستية، وقسم الدفاع العكسري الجديد بالشركة وخدمة “أون ستار انشورنس” لتجهيزات السلامة والأمان وخدمات المعلومات الخاصة بالسيارات.

ومن بين الإيرادات المتوقعة البالغة 80 مليار دولار، من المنتظر أن تدر منصة البرمجيات وحدها ما يتراوح بين 20 مليار دولار و 25 مليار دولار سنوياً. في حين أن الـ 60 مليار دولار المتبقية ستأتي من زيادة أرباح تمويل السيارات ونمو مبيعات المركبات.

 

توسع في موديلات الحجم الكبير

قدمت “جنرال موتورز” موديلات كبيرة الحجم تتبع الهامر الكهربائية (Hummer EV) وسيارة الدفع الرباعي كاديلاك ليريك (Cadillac Lyriq SUV) ذات الأسعار الحصرية، وقدمت مركبة الدفع الرباعي كروس أوفر العاملة بالبطارية من “شيفروليه” بسعر يقل عن 30 ألف دولار، وموديلات بويك الجديدة، وشاحنات تابعة لشركة “جي إم سي”، وسيارة السيدان الكهربائية فائقة الفخامة “كاديلاك سيليستيك”، كما أنها ستقدم الشاحنة الكهربائية “سيلفرادو-إي” (Silverado-E) في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية (CES) في لاس فيغاس خلال شهر يناير.

وقال مارك رويس، رئيس “جنرال موتورز”، إن شركته تعتزم أيضاً تقديم نسخة كهربائية من شاحنة البيك أب سييرا من “جي إم سي”.

تعتقد “جنرال موتورز” أن شاحنات البيك أب الكهربائية مجالاً من شأنه أن يوفر لها فرصة الاستحواذ على حصة سوقية، لأن مشتري هذا النوع من الشاحنات يختلفون عن مشتري الشاحنات الأساسيين حالياً. وقال رويس: “ليس لدينا سقف كبير كفاية لخطوط كافة المركبات التي نعمل عليها”.

في الوقت نفسه، أفادت “جنرال موتورز” أن 50% من مصانعها ستُصنع المركبات الكهربائية بحلول عام 2030. وهذا سيمكن مصانعها من تصنيع المركبات العاملة بمحركات الاحتراق الداخلي فضلاً عن نماذج السيارات العاملة بالبطاريات وتحويل الإنتاج بالمعدل الذي يتحول به السوق نحو السيارات الكهربائية.

 

Academy Banner

 

خطط كروز

من المتوقع أن يقدم دان أمان، الرئيس التنفيذي لشركة “كروز”، معلومات مستوفاه عن هذه الأعمال، بما في ذلك مناقشة خطط زيادة الإيرادات إلى 50 مليار دولار وكيف يمكن للشركة، التي تمتلك “جنرال موتورز” أغلبيتها، جعل خدماتها لمشاركة الركوب مربحة. بالإضافة إلى أن الشركة الناشئة تخطط للبدء في تقديم خدمات مشاركة الركوب وتحصيل الأجرة في العامين المقبلين.

كما أعلنت “جنرال موتورز” عن المرحلة التالية من نظام القيادة شبه المستقلة “سوبر كروز”، وهو الإصدار الجديد الذي سيطلق عليه اسم “ألترا كروز” (Ultra Cruise) ويمكن استخدامه على مسافة 2 مليون ميل (3.2 مليون كيلومتر) من الطرق الأمريكية والكندية. هذا النظام مصمم للسماح للسائقين بتفعيل خاصية القيادة الذاتية في 95% من ظروف القيادة المختلفة، مثل القيادة في المناطق الحضرية وشوارع الضواحي والطرق الريفية.

من المقرر تزويد السيارات الفاخرة التابعة لـ “جنرال موتورز” بنظام “ألترا كروز”، مع العلم أن خدمات كل من “ألترا كروز” و “سوبر كروز” ستقدم نظير اشتراكات مدفوعة، حسبما قالت الشركة.

تمتع بتجربة تداول مميزة مع IMMFX

 تصنيع سيارات كهربائية بالمكسيك

بالإضافة إلى ذلك، يخطط صانع السيارات لتطوير تطبيقات وخدمات لجني مزيد من الإيرادات من قبل مالكي السيارات، حيث ستقدم خدمات متصلة في السيارة مبنية على منصتها للبرمجيات “ألتيفاي” (Ultify).

قالت الرئيسة التنفيذية لـ “جنرال موتورز” بارا: “عندما صممنا نماذج لكافة فرص النمو المتاحة لنا، فكرنا في بعض الخدمات والأعمال القائمة على الاشتراكات ذات المواصفات الهامشية المختلفة للغاية. هذا ما يمكننا من تحسين هوامشنا الربحية أثناء المرور بهذه المرحلة الانتقالية”.

وأوضحت أن المركبات تتمتع الآن بقوة حوسبة كبيرة بحيث يمكن للشركة تقديم خدمات كثيرة للمستهلكين وبالتالي جني إيرادات أكثر. كذلك، تعتزم “جنرال موتورز” بيع مركبات تعمل بخلايا وقود الهيدروجين للصناعات الدفاعية وقاطرات السكك الحديد.

في فعاليات المائدة المستديرة، أشارت بارا إلى أن “جنرال موتورز” ستستطيع أن تكون الشركة الرائدة في سوق المركبات الكهربائية، وهو ما يعني تجاوز شركة “تسلا”، مشيرة إلى أن “جنرال موتورز” لديها لوحات أسماء عديدة قادمة وشبكة وكلاء ضخمة لمساعدتها في تعزيز مبيعاتها.

 

أخبار الأسواق العالمية عبر مدونة IMMFX

 

 

 

التعليقات مغلقة.