خسارة قطاع السفر والترفيه وسط تراجع الأسهم والمؤشرات الأوروبية

8٬574

تصدر قطاع السفر والترفيه قائمة القطاعات الخاسرة فى أوروبا، وسط انخفاض الأسهم والمؤشرات الأوروبية، وسط تصاعد مخاوف تفشي كورونا.

تراجعت الأسهم الأوروبية لتواصل خسائرها للجلسة الثانية على التوالي، مع استمرار عمليات البيع لجني الأرباح.

يأتي ذلك مع تنامي المخاوف حيال الاقتصاد العالمي، فى ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا فى معظم أنحاء العالم.

 

جلسة قطاع السفر والترفيه والأسهم الأوروبية

سجل قطاع السفر والترفيه خسارة ملحوظة مع انخفاض بأكثر من 1%، بفعل تجدد المخاوف حول أضرار جائحة فيروس كورونا.

انخفض مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بأكثر من 0.1% حتى الساعة 11:35 بتوقيت جرينتش

علاوة على ذلك اختتم المؤشر جلسة الجمعة منخفضا بنسبة 0.6% .

جاء ذلك فى أول خسارة فى غضون الثلاث جلسات الأخيرة، بفعل عمليات تصحيح وجني أرباح.

في غضون ذلك كان قد سجل فى الجلسة السابقة مستوي 413.98 نقطة الأعلى منذ فبراير الماضي.

حقق مؤشر داو جونز أوروبا ارتفاعا قرابة 0.5% ، فى ثالث مكسب أسبوعي فى شهر ، بفضل آمال التحفيز الاقتصادي الضخم فى الولايات المتحدة.

تراجع مؤشر ستوكس أوروبا فى أولى جلسات الأسبوع، مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة الحمراء.

ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بحوالي 0.4% ، واختتم المؤشر جلسة الجمعة فى وول ستريت منخفضا بنسبة 0.3% ، من المستوي القياسي الجديد عند 3,861.45 نقطة.

فى أوروبا تراجع مؤشر يورو ستوك 50 بنسبة 0.2% ،فى فرنسا انخفض مؤشر كاك 40 بنسبة 0.4% ليتصدر قائمة الأسواق الخاسرة فى أوروبا.

بالإضافة إلى ذلك هبط مؤشر فايننشال تايمز 100 بنسبة 0.3% ،وفى ألمانيا فقد مؤشر داكس نسبة 0.25% .

 

البيانات والتقارير الاقتصادية العالمية

أفاد مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية بأن الصين تجاوزت الولايات المتحدة، كأكبر متلقي للاستثمار الأجنبي المباشر في العالم.

إذ جلبت الصين تدفقات بنحو 163$ مليار العام الماضي مقارنة بما قيمته 134$ مليار جلبته الولايات المتحدة، في ظل جائحة كورونا.

يأتي ذلك قبل أن انطلاق فعليات المؤتمر الصحفي الذي سيعقده محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عقب الاجتماع.

وتتطلع الأسواق تجاه تأكيد صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي برنامج شراء السندات والذي يقدر بقيمة 120$ مليار شهرياً وعدم تقليصه.

وحسب الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس لأكثر من 97.46 مليون ووفاة 2,112,689 شخص.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.