خطورة تداعيات فيروس كورونا على قطاع الشركات الأوروبية

8٬789

انعكست تداعيات فيروس كورونا على الاقتصاديات العالمية، حيث ظهر تأثير الجائحة المستمر على الشركات الأوروبية كباقي الدول، الأمر الذي شكل خطر على عملها، بالإضافة إلى تعرضها لخطر الإغلاق خلال مدة لا تتجاوز العام.

 

تداعيات فيروس كورونا على الشركات الأوروبية

توقّع مسح اقتصادي أجرته مؤسسة “ماكينزي أند كو” للاستشارات خلال أغسطس/آب الماضي، نشرت نتائجه هذا الأسبوع، إفلاس نحو نصف الشركات الصغيرة والمتوسطة في أوروبا خلال العام القادم في حال لم تزد الإيرادات، الأمر الذي يظهر حجم الأضرار الاقتصادية الناجمة عن جائحة كورونا.

وبحسب المسح الذي شمل أكثر من 2200 شركة صغيرة ومتوسطة في أكبر خمس اقتصادات بأوروبا، فإن شركة واحدة من بين كل 5 شركات في إيطاليا وفرنسا ستشهر إفلاسها خلال الأشهر الستة القادمة.

وأظهرت وكالة بلومبيرغ، أن الشركات الصغيرة والمتوسطة أساسية بالنسبة للاقتصادات الأوروبية، حيث تشارك بحوالي ثلثي عدد الوظائف، بالإضافة إلى أنها تشكل أكثر من نصف القيمة المضافة للاقتصاد في أوروبا.

يشار إلى ان جائحة كورونا، ألحقت ضرراً واضحاً بالشركات الأوروبية حيث تراجعت الإيرادات بنحو 70% من تلك الشركات، وارتفعت نسبة الانخفاض في إيطاليا وإسبانيا، خاصة وانهما كانتا الأشد تضرراً من الجائحة واضطرتا إلى فرض إجراءات مشددة للحد من انتشار الفيروس.

في السياق أعربت أغلبية الشركات حالة الاقتصاد بأنها ضعيفة، الأمر الذي يثير التخوفات من زيادة حالات التوقف عن سداد القروض واللجوء إلى تسريح المزيد من العمال، إلى ذلك أعلنت الحكومات في كل الدول التي شملها المسح عن برامج إضافية لدعم الوظائف، ذلك في محاولة منها للحد من ارتفاع معدل البطالة مع صعود أعداد المصابين بالفيروس.

 

 

خسارة شركات الطيران بفعل الجائحة

أعلنت مجموعة “آي إيه جي”، المالكة لشركتي (British Airways) البريطانية (Iberia)الإسبانية للطيران، تسجيل خسارة قدرها 1.3 مليار يورو خلال الربع الثالث للعام المالي الحالي، بسبب تداعيات فيروس كورونا.

يذكر أن مجموعة آي إيه جي حققت خلال الفترة نفسها من العام الماضي أرباحاً تقدر بـ 1.4 مليار يورو.

وهبطت الإيرادات بنسبة 83% إلى 1.2 مليار يورو خلال فترة التقرير، وقالت آي إيه جي إنها تتوقع أن يزيد عدد ركابها في الربع الأخير من العام الحالي عن 30% مقارنة بالعام الماضي، وذكرت المجموعة أنها لا تتوقع تحقيق التوازن في سياق التدفقات النقدية من الأنشطة التشغيلية خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وأوضحت المجموعة أن الحجوزات لم تنتعش كما كان متوقعا بسبب الإجراءات الإضافية التي اتخذتها الكثير من الحكومات الأوروبية ردًا على الموجة الثانية فيروس كورونا.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.