روسيا تفرض عقوبات على 31 شركة طاقة

32

فرضت روسيا عقوبات على حوالي 31 شركة للطاقة في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وسنغافورة ردا على العقوبات الغربية عليها بعد غزوها أوكرانيا، وضم قائمة العقوبات الروسية شركات ينتمي معظمها إلى مجموعة “غازبروم ألمانيا” التابعة لعملاق الطاقة الروسي غازبروم، مع التنويه إلى أن ألمانيا أعلنت في أبريل سيطرتها على الفرع الألماني من غازبروم.

طالت العقوبات أيضا شركة “يوروبول غاز” البولندية المالكة للقسم البولندي من خط أنابيب الغاز يامال-أوروبا، وتشمل العقوبات حظر دخول سفن مرتبطة بهذه الشركات, الموانئ الروسية إضافة الى منع أي تعامل معها.

قالت وزارة الاقتصاد وحماية المناخ الألمانية أمس الأربعاء إن الحكومة “تتخذ الترتيبات اللازمة وتستعد لسيناريوهات مختلفة، إن الفريق الذي يتولى إدارة أزمة الغاز يراقب الوضع عن كثب”، مشيرة الى أن سلامة المخزون مضمونة حالياً، وتتم مراقبته باستمرار.

وتنوعت العقوبات الغربية غير المسبوقة المفروضة على موسكو بين تجميد الأصول وحظر تصدير منتجات استراتيجية مثل أشباه الموصلات إضافة الى عقوبات مالية.

 

News Banner

توقف تدفق الغاز بالكامل على روسيا

قالت شركة “نفتوغاز” (Naftogaz)، عملاق الطاقة الأوكراني، إن عودة نقل الغاز الطبيعي إلى أوروبا تتوقف بالكامل على شركة “غازبروم” الروسية.

توقفت الشحنات عبر واحدة من نقطتين حدوديتين رئيسيتين، حيث يتدفق الغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر أوكرانيا، بعد فقدان شبكة الغاز الأوكرانية السيطرة على البنية التحتية الحيوية في الأراضي التي تحتلها روسيا.

قال يوري فيترينكو، الرئيس التنفيذي لشركة “نفتوغاز”، إن التدفقات قد تصل إلى المستويات الطبيعية إذا قبلت “غازبروم” عرض أوكرانيا بإعادة توجيه الغاز من خلال نقطة ثانية.

أشار فيترينكو إلى تحذير أوكرانيا لروسيا من تصرفات قوات الاحتلال التي تهدد بتعطيل تدفق الإمدادات إلى أوروبا، وأن أوكرانيا لا تستطيع الوفاء بعقد نقل الغاز عبر نقطة واحدة، في الوقت الذي تغلق فيه القوات الروسية نقطة تدفق الغاز، مضيفاً: “الأمر كله في أيديهم، فليس لديهم أي عذر على الإطلاق لتقديم كميات أقل من الغاز لعملائهم الأوروبيين، وإلقاء اللوم على العبور عن طريق أوكرانيا”.

كانت أوكرانيا قد حذرت بالفعل من عدم قدرتها على ضمان نقل الغاز عبر الأراضي المحتلة بعد إبلاغ “نفتوغاز” بعدم التصريح لها باستغلال خط أنابيب الغاز في تلك المناطق، لتعلن شركة تشغيل نظام نقل الغاز في أوكرانيا “القوة القاهرة” على نقطة العبور عبر سوخرانيفكا، المعروفة أيضاً باسم سوخرانوفكا باللغة الروسية، بينما قالت الشبكة إن التدفقات يمكن إعادة توجيهها عبر سودغا.

عرضت أوكرانيا إعادة توجيه الغاز الروسي عبر نقطة تدفق ثانية، ما يسمح باستمرار تدفق الإمدادات بشكل طبيعي، لكن “غازبروم” رفضت التغيير لأسباب فنية.

أكد فيترينكو أن نقطة سودغا تملك “القدرة التقنية الكافية” للتعامل مع أي تبديل محتمل، وأضاف، أن “غازبروم” غيرت مسار الشحنات بهذه الطريقة في أكتوبر 2020 خلال فترة الصيانة في محطة سوخرانيفكا.

فيما أشار فيترينكو إلى عدم قدرة “نفتوغاز” على التواصل مع القوات لمحاولة استعادة السيطرة، وقال: “لا يمكننا حتى التحدث إلى موظفينا، الذين ما زالوا هناك لأن قوات الاحتلال هاجمت مركزنا بأسلحة آلية وهددت بقتل موظفينا إذا استمروا في التحدث إلينا، أوقدموا لنا المعلومات”.

وأوضح فيترينكو، أن خط أنابيب النقل الرئيسي لم يتضرر منذ بدء الحرب، بينما تم تدمير شبكات الغاز في بعض المناطق التي شهدت معارك عنيفة بالكامل، قائلاً إن أوكرانيا تضخ الغاز في الوقت الحالي من أجل فترة الشتاء، كما تعمل على استيراد بعض الغاز للمساعدة في ملء مواقع التخزين.

 

تابع أخبار الأزمة الروسية الأوكرانية عبر مدونة IMMFX

 

التعليقات مغلقة.