صعود أسعار البلاتينيوم في الأسواق بالتزامن مع هبوط مؤشر الدولار

4٬619

تحركت أسعار البلاتينيوم خلال الجلسات الأخير باتجاه الصعود، ولكن في نطاق ضيق، لتصل لأعلى مستوى منذ 6 أشهر، بالتزامن مع انخفاض مؤشر الدولار للجلسة الرابعة على التوالي، 0.03% إلى 92.75.

يشار إلى أن انخفاض مؤشر الدولار جاء بناء على البيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم، من قبل الاقتصاد الامريكي، وكذلك في ظل تسعير الانقسام ما بين الجمهوريين والديمقراطيين حول محادثات حزمة الإغاثة الخاصة بالفيروسات وفي إطار التخوفات توسع دائرة كورنا.

 

بيانات أسعار البلاتيونيوم

خلال الجلسات الصباحية ارتفعت أسعار البلاتينيوم 0.29% متداولاً عند 971.22$ للأونصة مقارنة مع جلسات الافتتاحية عند 968.43$ للأونصة، بالرعم أن البلاتينيوم بدأ جلساته على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتام تداولات يوم عند 969.76$ للأونصة.

 

ترقب البيانات الاقتصادية في امريكا

ينتظر المستثمرين صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع الماضي خلال آب/أغسطس والتي يتوقع أن تكشف هبوطاً بواقع 24 ألف طلب إلى 1,410 ألف طلب مقابل 1,434 ألف طلب في القراءة السابقة.

في السياق يشارك عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك دالاس الاحتياطي الفيدرالي “روبرت كابلان” في جلسة نقاش حول “الانتعاش الاقتصادي والتحديات في الولايات المتحدة” حيث تنتظر الأسواق ما سوف تسفر عنه مباحثات المسؤولين الأمريكيين حيال حزمة الإغاثة.

التوترات ما بين الولايات المتحدة وبكين

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن إدارة الرئيس الأمريكي ترامب تريد حظر التطبيقات الصينية – غير الموثوق بها – حسب زعمهم، مثل “تيك-توك” و”وي-شات”، من متاجر التطبيقات الأمريكية، في الوقت الذي تحدث فيه الرئيس ترامب أنه سيعلن “في الأيام المقبلة” إجراءات جديدة تتعلق بشركات البرمجيات الصينية التي تعتبرها إدارته تهديد أمني.

في سياق آخر أعلن رئيس تحرير وكالة “جلوبال تايمز” الصينية شيجين، أنه تم طرد أكثر من 60 صحفياً صينياً من قبل واشنطن، مع الاشارة الى انتهاء تأشيرة دخول الصحفيين الصينيين الأخريين لدى الوكالة بحلول السادس من آب/أغسطس، فيما لم يتم تجديد التأشيرة لأي منهم.

وأكد شيجين أن الصراع بين واشنطن والصين قد يتصاعد مع طرد الصحفيين، موضحاً أن بلاده على استعداد لأسوء السيناريوهات المتوقعة والتي تتمثل في أجبار جميع الصحفيين الصينيين المقيمين في الولايات على الرحيل، مشيراً أن الصين ستقوم برد فعل قاسي وقد تستهدف الصحفيين الأمريكيين في هونج كونج.

يأتي ذلك، بعد مطالبة أمريكا بإغلاق قنصليتها في “تشنغدور”، رداً على القرار الأمريكي بإغلاق القنصلية الصينية في “هيوسين”.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.