صعود أسعار الخام الدولي بعد تطورات ايجابية في حالة الرئيس ترامب

8٬819

ارتفعت أسعار الخام الدولي “برنت” مع افتتاح السوق الأمريكية لتزداد بأكثر من 4.0%، بعد تطورات إيجابية عن الحالة الصحية للرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”.

 

جلسة أسعار الخام الدولي

ارتفع خام برنت بنسبة 4.6% إلى مستوي 40.96$ للبرميل ، من مستوى الافتتاح عند 39.16$ ، وسجل أدنى مستوي عند 39.16$.

عند اختتام جلسات الجمعة، هبطت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 3.9% ، وسجلت أدنى مستوى في أربعة أشهر عند 38.82$ للبرميل ، بسبب عزوف المستثمرين عن المخاطرة بعد إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفيروس كورونا ودخوله الحجز الصحي.

وعلى صعيد جلسات الأسبوع المنصرم، فقدت أسعار النفط العالمية متوسط 7% ، في ثاني خسارة أسبوعية على التوالي، بسبب ارتفاع حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في أوروبا والولايات المتحدة ،وتجدد المخاوف حيال مستويات الطلب العالمي على الوقود.

 

 

 

الأحداث والتطورات الاقتصادية العالمية

قال الفريق الطبي المعالج للرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” إن حالته تتحسن وإنه يستطيع الخروج من المستشفي في وقت لاحق، يذكر أن الرئيس الأمريكي ترامب تم نقله لمستشفي والتر ريد العسكري الجمعة الماضية عقب إعلانه إصابته هو وزوجته ميلانيا بالفيروس التاجي.

يشار إلى أن  الفريق الطبي لترامب أفاد يوم أمس، أنهم بدأوا علاجه بالديكساميثازون وهو الستيرويد الموصي به للحالات المصابة بشدة بالفيروس التاجي.

وفى ظل تحسن المعنويات بالأسواق والإقبال على الأصول ذات المخاطر المرتفعة، يدعم أسعار النفط أيضا هبوط الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات العالمية.

إلى ذلك يترقب المستثمرين الكشف عن القراءة النهائية لمؤشر معهد التزويد الخدمي من قبل ماركيت عن الولايات المتحدة والتي قد تظهر استقرار الاتساع عند ما قيمته 54.6 دون تغير يذكر عن ما كان عليه في القراءة الأولية للشهر الماضي ومقابل اتساع عند 55.0 في آب/أغسطس الماضي.

يأتي ذلك قبل أن يكشف الاقتصاد الامريكي صدور قراءة مؤشر معهد التزويد الخدمي التي تكمن أهميتها في كون القطاع الخدمي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، والتي قد تعكس تقلص الاتساع إلى ما قيمته 56.3 مقابل 56.9 في آب/أغسطس.

في موضوع منفصل، قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي الديمقراطية نانسي بيلوسي بالأمس لشبكة سي-بي-إس التلفزيونية “إننا نحقق تقدماً” في حزمة التحفيز الثانية المرتقبة لمواجهة تداعيات جائحة كورونا والتي تتضمن استأنف بعض إعانات البطالة الأمريكية الموسعة التي تم وقفها في تموز/يوليو الماضي.

إلى ذلك تتطلع الأسواق لانطلاق فعليات اجتماعات مجموعة اليورو والتي يحضرها وزراء المالية للدول الأعضاء في المنطقة، مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية ومحافظة المركزي الأوروبي والتي تناقش العديد من القضايا المالية.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.