صعود أسعار خام برنت وسط ارتفاع آمال الطلب على النفط وإعلان “موديرنا” لقاح كورونا

8٬992

قفزت أسعار خام برنت خلال افتتاح السوق الأمريكية في ظل التقارير المبشرة حول نتائج لقاح فيروس كورونا الصادر عن شركة “موديرنا”، بالإضافة إلى ارتفاع آمال الطلب على النفط فى أسيا.

يأتي ذلك بعد بيانات الناتج المحلي الإجمالي فى اليابان والتكرير فى الصين، كذلك الامتثال القياسي لـ “أوبك بلس” حول تنفيذ حصص التخفيضات في ظل اتفاق تقليص المعروض العالمي.

 

أسعار خام برنت

صعد سعر خام برنت بأكثر من 4.2% إلى مستوي 44.50$ للبرميل، من مستوى جلسة الافتتاحية عند 42.70$، مسجلاً أدنى مستوي عند 42.70$، عند تسوية الجمعة، هبطت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 1.5%، وسط تواصل عمليات التصحيح من أعلى مستوى خلال شهرين عند 45.28$ للبرميل.

وعلى صعيد جلسات الأسبوع الماضي، حققت أسعار النفط العالمية صعوداً بمتوسط 7.5%، فى ثاني مكسب أسبوعي على التوالي، بدعم الأخبار الإيجابية عن اللقاحات المرشحة بقوة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

 

 

البيانات والتطورات الاقتصادية العالمية

أعلنت شركة “موديرنا” الأمريكية فى بيان صحفي، أن لقاحها المضاد لفيروس كورونا المستجد أظهر فعالية أساسية بنسبة تتجاوز 94.5% خلال التجارب الأولية من المرحلة الثالثة والنهائية لاختبار اللقاح.

جاء ذلك بعد الكشف بداية الأسبوع الماضي عن النتائج الإيجابية للمرحلة الثالثة من تجارب شركتي “فايزر” الأمريكية بالتعاون مع شركة “بيونتك” الألمانية والتي وصلت 90% في الوقاية من الفيروس للذين لم يصابوا بالفيروس.

كشفت بيانات، أن المصافي الصينية عالجت أكبر كمية من الخام على الإطلاق فى تشرين الأول/أكتوبر الماضي على أساس يومي ، فى اشارة إيجابية لمستويات العرض والطلب على الخام.

إلى ذلك كشف المكتب الوطني للإحصاء للصين عن القراءة السنوية للإنتاج الصناعي والتي أظهرت استقرار النمو عند 6.9% خلال تشرين الأول/أكتوبر، يأتي ذلك دون التوقعات التي أشارت لتراجع النمو إلى 6.7%.

في موضوع آخر، وقعت أمس خمسة عشرة دولة من دول آسيا والمحيط الهادي من ضمنهم (الصين – اليابان – آسيا) على أكبر اتفاقية تجارة حرة إقليمية، تضم نحو ثلث سكان العالم، بيد أن الاتفاق لم يشمل الولايات المتحدة.

وفى اليابان، سجل الناتج المحلي الإجمالي ارتفاعا في القراءة، متجاوزاً التوقعات خلال الربع الثالث من هذا العام، موضحا أن ثالث أكبر اقتصاد مستهلك للنفط فى العالم يتعافى سريعا من الأضرار الناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

وشهد الاقتصاد الياباني ارتفاعاً خلال الربع الثالث وتسارع في نمو مبيعات التجزئة واستقرار نمو الإنتاج الصناعي بالإضافة لتراجع معدلات البطالة في الصين.

في موضوع آخر، تجتمع اللجنة الوزارية المشتركة المكلفة بمتابعة اتفاق خفض الإنتاج العالمي لتحالف “أوبك بلس”، لمناقشة التطورات الجديدة بالسوق، والهدف الأساسي العمل على مراجعة مدى امتثال الأعضاء بتنفيذ حصص التخفيضات.

وأوضحت مصادر صحفية، أن نسبة امتثال التحالف لاتفاق خفض المعروض العالمي بلغت 101% فى تشرين الأول/أكتوبر.

هذا ومن المقرر أن يعقد التحالف العالمي اجتماعا على مستوي جميع الوزراء فى 30 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري والأول من كانون الأول/ديسمبر المقبل، وسط احتمالات قوية بتأجيل زيادة الإنتاج المقررة مع مطلع كانون الثاني/يناير القادم.

وينفذ التحالف المرحلة الثانية من اتفاق خفض المعروض، والتي تتضمن كبح إنتاج بنحو 7.7 مليون برميل يوميا حتى كانون الأول/ديسمبر القادم، على أن تبدأ المرحلة الثالثة التي تتضمن خفض إنتاج 5.7 مليون برميل، وذلك مع بداية كانون الثاني/يناير 2021 حتى نهاية نسيان/أبريل 2022.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.