عملة البتكوين تسجل أعلى مستوى تاريخي باختراق حاجز 20000$

8٬607

اخترق سعر عملة البتكوين حاجز العشرين ألف دولار للمرة الأولى خلال جلسات اليوم، مسجلاً أعلى مستوياته التاريخية، وقفزت العملة الرقمية المشفرة 4.5 بالمئة إلى 20 ألفا و840 دولارا، لتبلغ مكاسبها أكثر من 170 بالمئة، مدعومة بطلب من كبار المستثمرين.

وحسب الخبراء، تعود أسباب صعود بِتكوين، توجه المستثمرين للعملة الرقمية خاصة وأنها أصبحت ملاذا آمنا محتملا، مع تراجع السعر الفوري للذهب خلال الأشهر الأخيرة.

 

ما هي عملة البتكوين

عملة البيتكوين هي عملة الكترونية غير ملموسة، يتم تداولها من خلال الانترنت، سجلت رقم قياسي حيث وصل قيمة البتكوين الواحدة الى حوالي 19 ألف دولار نهاية عام 2017.

لكن يبقى الصراع على انها بالفعل حقيقية ام خدعة؟ وما مدى استفادة المستثمرين منها؟

 

 

 

بداية ظهور البيتكوين وتطورها

قبل معرفة ما هي عملة البتكوين علينا العودة أولاً الى النقود في الأساس سواء كانت دولار او يورو او دينار او غيرها من العملات الأخرى لها قيمة لعدة أسباب.

الانسان في بدايته لم يكن لديه أي نوع من العملات، بل كان يستخدم نظام المقايضة، أي تبادل محصول معين بمحصول اخر كالقمح مقابل الشعير او اللحوم مقابل الخضار وهكذا أي عملية مبادلة للسلعة.

لكن مشكلة المقايضة كانت تتم فقط في حال صادف حاجتك لشيء معين وقد يتصادف توفرها لدى الطرف الاخر وليس بحاجتها وقد لا يصادف.

فكانت الصعوبة في استمرار هذا النوع من التعامل بين الافراد من اجل توفر الاحتياجات، خاصة بعد تطور المجتمعات وزيادة التجارة الدولية، او حتى التجارة من مجتمع صغير الى مجتمع أكبر.

بدأ الانسان يبحث عن طرق أخرى او عملة تسهل تبادل السلع ، حتى توصل الى استخدام او التعامل من خلال النقود.

فتعددت اشكالها وتنوعت المواد التي تصنع منها النقود كالعظام والاسنان وغيرها، حتى اهتدي الى استخدام الذهب باعتباره وسيط مقبول لأسباب مختلفة كأهميته وصلاح استخدامه وندرته بشكل معقول ما جعل منه الخيار المقبول.

واستمر الذهب المعتمد في عملية التبادل والشراء لفترة طويلة، فيما بعد تطورت فكرة العملات الحديثة أي اصبح لكل بلد العملة الخاصة به، وان أي عملة له قيمة محددة مُقومة بالذهب.

وأصبحت تحدد العملات على أساس عوامل اقتصادية تعتمد على العرض والطلب، فيتم طرح نقود على حجم ما يملكون من سلع.

على سبيل المثال، تمتلك الدولة كم انتاج معين من السلع المختلفة كالورق والخدمات والمواد الغذائية والمحاصيل فتقوم بطباعة أموال تعادل قدرة الدولة على الإنتاج.

في حال طباعتها اكثر من قدرتها على الانتاج سيتم شراء اكبر من الإنتاج المتاح وبالتالي ستصبح عملية تضخم وارتفاع بالأسعار.

نستنتج ان طباعة الأوراق النقدية تخضع لاعتبارات دقيقة تتعلق بعملية الإنتاج.

 

فكرة عملة البيتكوين

بعد الازمة المالية العالمية في عام 2007م، التي أدت الى انهيار اقتصاد معظم دول العالم، ظهرت فكرة جهنمية من قبل فرد مجهول او مجموعة افراد.

حيت تم تقديم فكرة لعملة رقمية “ديجيتال” لم تكن فكرة جديدة للتداول بها عبر الانترنت، لكن الجديد الذى طرحه عكس العملات الرقمية السابقة التي كانت تحمل كثير من العيوب.

وهى كيف يمكن ضمان طرح العملة إلكترونياً دون محاولة استنساخها وبالتالي تزويرها، فقام بعمل نظام تقييدي امن مُحكم يُحاكى النظام المتوفر على ارض الواقع لكن داخل عالم الانترنت.

حينما بدأت الفكرة تأخذ مسارها بشكل واسع بداية عام 2011م، لم يكن لعملة البيتكوين أي قيمة تذكر، تعادل سنتات قليلة ثم دولار ودولارين وتتزايد.

حتى وصلت في عام 2017م، الى أكثر من 19600دولار، زادت زيادة فلكية ملحوظة خلال سبعة سنوات.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.