فيسبوك تطلق العملة الرقمية المشفرة “ليبرا” يناير المقبل

8٬643

تستعد شركة فيسبوك لإطلاق العملة الرقمية المشفرة “ليبرا” خلال يناير المقبل، حسب  صحيفة فايننشال تايمز، التي قالت إن رابطة ليبرا ومقرها جنيف، ستصدر عملة ليبرا وتشرف عليها، تعتزم إطلاق عملة رقمية موحدة مدعومة بالدولار.

 

العملة الرقمية المشفرة “ليبرا”

تسعى رابطة العملة الرقمية المشفر ليبرا ، والتي تضم فيسبوك ضمن أعضائها البالغ عددهم 27، للحصول على الضوء الأخضر من جهة معنية بمراقبة الأسواق في سويسرا لإصدار سلسلة من العملات المستقرة المدعومة بعملات تقليدية معينة، وذلك إلى جانب عملة رمزية تعتمد على عملات مستقرة مربوطة بعملات تقليدية.

لكن فايننشال تايمز قالت إنه وفق الخطة الجديدة للكيان، فإنه من المقرر طرح عملات أخرى مدعومة بعملات تقليدية في وقت لاحق.

ولم ترد رابطة ليبرا حتى الآن على طلب للتعقيب. ولم تعط هيئة الإشراف على السوق المالية في سويسرا توضيحاً أكثر مما تضمنه بيان صادر في أبريل يؤكد استلام طلب ليبرا للحصول على رخصة لإجراء المدفوعات.

والعملات المستقرة صممت من أجل تفادي الطبيعة التقلبية للعملات المشفرة مثل بتكوين، مما يجعلها نظرياً أكثر ملاءمة للمدفوعات والتحويلات النقدية.

يذكر أنه في أكتوبر العام الماضي أعلنت مجموعتا البطاقات المصرفية فيزا وماستر كارد، ومنصة التجارة الإلكترونية إي باي، وخدمة الدفع الإلكتروني سترايب، انسحابها من مشروع “ليبرا” التي كان من المقرر طرحها في منتصف 2020، لكنها تواجه معارضة متزايدة من قبل سلطات تنظيم الأسواق وابتعاد شركائها

وفي يوليو 2019 حذر وزراء مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى خلال اجتماعهم في فرنسا من المخاطر التي تشكلها مشاريع طرح عملات افتراضية مثل ليبرا، ويفترض أن تؤمن “الليبرا” وسيلة دفع خارج الدوائر المصرفية التقليدية، تتيح شراء سلع أو إرسال أموال بدرجة سهولة إرسال نص فوري.

 

منصات تشارك فيسبوك في مشروع “ليبرا”

 

كان الإعلان الأولى عن مشروع العملة الرقمية الجديدة في يونيو/حزيران العام الماضي، وقالت فيسبوك حينها إنها سوف تطلق عملة ليبرا الرقمية لجعل المدفوعات أسهل وأرخص، وتشارك شركات ومنصات أخرى في مؤسسة ليبرا، منها سبوتيفالا، شوبيفاى وليفيت، لكن العديد من المؤسسات البارزة مثل فيزا تخلت عن الفكرة بعد انتقادها من جانب السلطات المنظمة.

 

وقال دانتي ديسبارت، رئيس السياسات والاتصالات في مؤسسة ليبرا: “لم تغير المؤسسة هدفها المتمثل في بناء شبكة دفع أموال عالمية ملتزمة بالقواعد التنظيمية، ولم يتم تغيير مبادئ التصميم الأساسية التي تدعم هذا الهدف ولا توجد إمكانية للشبكة لإنجاز تحديث آخر (من العملة)”.

وفي أكتوبر/تشرين أول الماضي، حذرت أكبر الاقتصادات في العالم من أن العملات المشفرة مثل ليبرا تشكل خطرا على النظام المالي العالمي، وقالت فرنسا إنها تهدد “السيادة النقدية” للحكومات، كما حذر آخرون من أنه يمكن إساءة استخدامها لغسل الأموال وغيره من الأغراض الإجرامية.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.