قطاع التعدين والموارد الأساسية يتصدر خسائر المؤشرات والأسهم الأوروبية

9٬760

تصدر قطاع التعدين والموارد الأساسية، قائمة القطاعات الخاسرة فى أوروبا، في ظل انخفاض جلسات الأسهم والمؤشرات الأوروبية.

في غضون تصاعد المخاوف من ضعف حدة التطعيم ضد كورونا، الأمر الذي يقوض آمال تحقيق تعافي سريع للاقتصاد العالمي.

جلسة الأسهم الأوروبية وقطاع التعدين والموارد الأساسية

تراجع قطاع التعدين والموارد الأساسية بنحو 1.5%، بفعل هبوط معظم أسعار المعادن والسلع المقومة بالدولار الأمريكي.

الأسهم الأوروبية بالتعاملات المبكرة يوم الجمعة لتستأنف خسائرها التي توقفت مؤقتا بالأمس، وقاد التراجعات قطاع التعدين وشركات الموارد الأساسية.

انخفض مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنسبة 0.3% حتى الساعة 09:05 بتوقيت جرينتش، واختتم المؤشر جلسة الأمس مرتفعا 0.5%.

يأتي ذلك في غضون أول مكسب فى غضون الثلاث جلسات الأخيرة، بعد صعود واسع لقطاع التكنولوجيا.

علاوة على ذلك تراجع مؤشر ستوكس أوروبا، مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة الخضراء.

هبطت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 0.3%، واختتم المؤشر جلسة الأمس فى وول ستريت مرتفعا بنسبة 0.2%.

انخفض مؤشر يورو ستوك 50 بنسبة 0.4%، فى فرنسا تراجع مؤشر كاك 40 بنسبة 0.4%، وفى لندن فقد مؤشر فايننشال تايمز 100 نسبة 0.3%.

بالاضافة الى ذلك  تهاوى مؤشر داكس بنسبة 0.6% ليتصدر قائمة الأسواق الخاسرة فى أوروبا.

 

البيانات والتقارير الاقتصادية العالمية

تترقب الأسواق التطورات حول جائحة فيروس كورونا، خاصة وتيرة التطعيم ضد الفيروس، في ظل توارد تقارير حول ضعف التطعيمات مقارنة مع الانتشار الواسع للعدوى.

في غضون ذلك ذكرت تقارير أن ولاية فيكتوريا الاسترالية سيتم إغلاقها لمدة خمسة أيام نظراً للقلق من تفشي السلالة الجديدة من فيروس كورونا.

حسب الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس لأكثر من 106.99 مليون وتوفي 2,347,015 شخص في العالم.

من ناحية أخرى صدر عن الاقتصاد البريطاني 07:00 جرينتش القراءة الأولية للناتج المحلى الإجمالي الربع الرابع مسجلة نمو بمعدل 1.0%.

وختاماً جاءت النتائج أفضل من توقعات الخبراء التي أشارت إلى نمو بمعدل 0.5%، وسجل الربع الثالث نمو بمعدل 16%.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم التحليل الاساسي والفني في سوق الفوركس

التعليقات مغلقة.